الأربعاء 15 أغسطس 2018 م - ٤ ذي الحجة ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / أشرعة / “وصايا النور” و “كعبة العشاق” تتوّجان بجائزة كتارا لشاعر الرسول في دورتها الثالثة

“وصايا النور” و “كعبة العشاق” تتوّجان بجائزة كتارا لشاعر الرسول في دورتها الثالثة

بمشاركة كبيرة أكدت نصوصها على أهمية الشعر في وحدة الأمة الإسلامية والعربية
خالد السليطي: جائزة كتارا لشاعر الرسول تكتسي مصداقيتها دورة بعد دورة الجائزة تبوأت منزلة عالمية رفيعة
متابعة ـ فيصل بن سعيد العلوي :
اسدل الستار مؤخرا على فعاليات الدورة الثالثة لجائزة كتارا لشاعر الرسول صلى الله عليه وسلم، بتتويج الشعراء الستة الفائزين في فئة الشعرالفصيح وفئة الشعر الشعبي التي تنظمها المؤسسة العامة للحي الثقافي كتارا تحت شعار: “تجمل الشعر بخير البشر” بالدوحة.
حيث شهد الحفل الختامي للجائزة حضور كبير وقد أشرف سعادة الدكتور خالد بن إبراهيم السليطي المدير العام للمؤسسة العامة للحي الثقافي كتارا على تتويج الشعراء الفائزين في فئتي الشعر الفصيح والشعر الشعبي ، حيث فاز في فئة الشعر الفصيح الشاعر المصري محمد إسماعيل سويلم بالمركز الأول عن قصيدته” وصايا النور” ، في حين فاز بالمركز الثاني الشاعر اللبناني حسن العسكري المقداد عن قصيدته ” مقتربا من سدرة الضوء” أما صاحب المركز الثالث، فكان من نصيب الشاعر المغربي الحسن أُحمو الأحمدي عن قصيدته”هديل لحمام مكة”.
أما في فئة الشعر الشعبي ففاز الشاعر الكويتي محمد المغيرفي الحربي عن قصيدته” كعبة العشاق”، بالمركز الأول ، وجاء الشاعر الكويتي سلطان بندر آل عمر العجمي عن قصيدته” “حم” في المركز الثاني ، فين حين فاز بالمركز الثالث للشاعر القطري سالم محمد علي النابت المري عن قصيدته” مولد النور”.
وبهذه المناسبة، أعرب الدكتور خالد بن إبراهيم السليطي عن سعادته بما حققته النسخة الثالثة من جائزة كتارا لشاعر الرسول صلى الله عليه وسلم من نجاح كبير بوأها منزلة عالمية رفيعة، سواء من حيث عدد المشاركات الذي يزداد عاما بعد عام أو من حيث المستوى النوعي والرصين للقصائد المشاركة في الجائزة، إضافة إلى السمعة الطيبة والاهتمام الواسع، الذي أصبحت تحظى به جائزة كتارا لشاعر الرسول صلى الله عليه وسلم على مستوى الإقبال والتلقي النقدي وعلى مستوى الإشعاع الإعلامي .
وأكد الدكتور خالد بن إبراهيم السليطي أن الجائزة تكتسي مصداقيتها دورة بعد دورة، استنادا إلى آلية التحكيم المعتمدة؛ فهناك لجنة فرز وتدقيق ولجنة قراءة تتعامل مع النصوص دون معرفة أسماء أصحابها أو جنسياتهم، ثم لجنة التحكيم النهائي، التي كان لها لقاءات مباشرة مع المتأهلين في فئتي الشعر الشعبي والشعر الفصيح، وهذا ما منح جائزة كتارا لشاعر الرسول صلى الله عليه وسلم، مبدأ الدقة والموضوعية و أضفى عليها طابع الشفافية والموضوعية .

لجنة الشعر الفصيح
من جانبه ، قال محمد علي الرباوي عضو لجنة تحكيم فئة الشعر الفصيح إنه سعيد بالمستوى الشعري الهائل الذي جعله يقتنع بأن الشعر العربي بخير، مضيفا أن لجنة التحكيم أعطت علامات متقاربة اعتمادا على معايير منها أن تكون القصيدة قائمة على لغة جديدة ترتبط بلغة العصر وأن تقدم تجربة صادقة وأن تكون سليمة من حيث اللغة والإيقاع وهذا تَوافَر في النصوص الفائزة، التي تمايزت من حيث ترتيب المراكز بحكم قانون المسابقة.

لجنة الشعر الشعبي
وأبرز الشاعر العماني حمود بن خلفان بن سعيد اليحياني عضو لجنة تحكيم فئة الشعر الشعبي أن مستوى النهائي كان جميلا جدا والقصائد الثلاث الأخيرة اتسمت بالروعة، وهذا لايعني أن 89 قصيدة التي شاركت في المسابقة ليست كذلك ،ثم إن القصائد الخمسة عشر التي تم اختيارها للتباري في مستوى واحد من الإبداع والجمال ، وتختلف في بعض الفروق الطفيفة وهي التي أعطت الفائزين الثلاثة، ورشحت التفاضل بينهم في المراكز.
وأوضح حمود اليحياني أن معايير التحكيم هي ضرورة أن تتطرق القصيدة لمدح الرسول صلى الله عليه وسلم وذكر خصائله الطيبة والعمق التاريخي لحياة النبي الكريم واستحضار المواقف و رصد الكلمات المناسبة لمقام المدح وربطها بالصورالشعرية وجزالة المعنى، إضافة إلى الوزن وحركة الإيقاع، مشيرا إلى أن الأداء كان الفيصل بحكم تقارب مستوى جودة النصوص.

فرحة كبرى
وقد أعرب الشاعر المصري محمد إسماعيل سويلم عن فرحته الكبرى بالفوز بلقب شاعر الرسول صلى الله عليه وسلم، معتبرا أن هذا شرف يعزز مساره الشعري وتكليف يحمله أمانة ومسؤولية أدبية أعظم، إسوة بحسان بن ثابت رضي الله عنه، الذي كان خير منافح عن النبي الكريم، بالكلمة والقول الشعري.

من ناحيته، قال الشاعر الكويتي محمد الحربي إنه سعيد أن تتوج مشاركته الثانية في جائزة كتارا لشاعر الرسول باللقب،بعد منافسة قوية بين شعراء لهم حضورهم في الساحة الشعرية ولجنة تحكيم مشهود لأعضائها بالنزاهة الأدبية والإبداع الشعري على مستوى الخليج العربي. معتبرا أن الجائزة شرف لقطر وللأمة العربية والإسلامية لأنها أهدافها نبيلة وخيِّرة.

وشارك في لجنة التحكيم النهائية لفئة الشعر الفصيح الدكتور محمد المحروقي من السلطنة يوسف بكار من الأردن والدكتور محمد علي الرباوي من المغرب، فيما أشرف مجلس الشعر على لجنة التحكيم النهائية لفئة الشعر الشعبي التي ضمت كل من الشاعر فالح مبارك فهد العجلان الهاجري من قطر والشاعر عبدالكريم زيد متعب الجباري من الكويت والشاعر حمود بن خلفان بن سعيد اليحياني من السلطنة .
وستقوم لجنة جائزة كتارا لشاعر الرسول صلى الله عليه وسلم بطباعة ونشر القصائد الثلاثين المتأهلة في ديوان “30 قصيدة في مدح الرسول صلى الله عليه وسلم” إضافة إلى تسجيل وإنتاج سي دي للشعراء المتأهلين في استوديوهات كتارا.وتهدف جائزة كتارا لشاعر الرسول صلى الله عليه وسلم إلى تعميق حب المصطفى في قلوب الأجيال المعاصرة المحاطة بالكثير من الأفكار والتيارات التي تسعى للانحراف بهم عن طريق الهداية، كما تهدف إلى تشجيع المواهب الشابة وصقلها وتنميتها، والأخذ بيد الشباب ليترجموا نبوغهم إلى أشعار تخدم الإسلام.
ومن بين أهداف جائزة كتارا لشاعر الرسول صلى الله عليه وسلم، التأكيد على أهمية الشعر في وحدة الأمة الإسلامية والعربية، وربط شباب الأمة بحضارتها، وتدعيم الهوية العربية، وتعريف الجمهور بقيمة فن الشعر ومدى تأثره بواقعنا وتأثيره عليه، من خلال التجارب الشعرية، والقصائد الملقاة على لسان المتسابقين، إضافة إلى تعزيز الجهود التي تهدف إلى المحافظة على التراث الأدبي واللغة العربية، وإحياء التراث من الأشعار الإسلامية القديمة، والألوان الشعرية الحديثة، في مناخ يغلب عليه روح المنافسة والتفاعل.

إلى الأعلى