الثلاثاء 28 مارس 2017 م - ٢٩ جمادي الثاني ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الأولى / أكثر من ألف شهيد و6 آلاف مصاب في العدوان الإسرائيلي على غزة
أكثر من ألف شهيد و6 آلاف مصاب في العدوان الإسرائيلي على غزة

أكثر من ألف شهيد و6 آلاف مصاب في العدوان الإسرائيلي على غزة

مصر غير معنية باجتماع باريس وحماس ترفض تمديده للهدنة الإنسانية
القدس المحتلة ـ عواصم ـ (الوطن) ـ وكالات:
ارتفعت حصيلة العدوان الإسرائيلي على الفلسطينيين في قطاع غزة إلى أكثر من ألف شهيد أغلبيتهم الساحقة من المدنيين، كما أصيب حوالي ستة آلاف شخص في القطاع منذ بداية العدوان في الـ8 من يوليو في الوقت الذي قالت فيه مصر إنها غير معنية بالاجتماع الذي استضافته باريس وقرر تمديد الهدنة لـ4 ساعات إضافية لكن حركة حماس رفضت هذه الهدنة.
وتم انتشال أكثر من 132 جثة أمس السبت من تحت الأنقاض أثناء هدنة الـ12 ساعة، بينهم 29 في حي الشجاعية شرق مدينة غزة وحي الزيتون وحي التفاح إضافة إلى 13 في مخيمات اللاجئين دير البلح والبريج والنصيرات (وسط) و32 في بيت حانون (شمال) و11 في خان يونس ورفح (جنوب)، بحسب حصيلة مؤقتة للمتحدث باسم وزارة الصحة الفلسطينية أشرف القدرة.
وليل الجمعة /السبت وقبل ساعات على دخول الهدنة الإنسانية من الـ12 ساعة حيز التنفيذ استشهد 22 شخصا بينهم 10 أطفال في ضربة إسرائيلية استهدفت منزلا في خان يونس (جنوب).
وينتمي غالبية الضحايا إلى أسرة واحدة وبين الضحايا من الأطفال هناك بنت عمرها عام وولد عمره ثلاث سنوات.
ومن الجانب الإسرائيلي قتل 40 جنديا في المعارك في غزة ومحيطها في الفترة نفسها إلى جانب إسرائيليين اثنين بالصواريخ الفلسطينية. وقتل عامل تايلاندي أيضا في قذيفة هاون.
وأودع 138 جنديا المستشفى حالة تسعة منهم خطرة، إضافة إلى ثلاثة مدنيين، بحسب جيش الاحتلال .
وعلى الصعيد الدبلوماسي قال بدر عبد العاطي المتحدث باسم وزارة الخارجية المصرية إن بلاده ليس لها علاقة باجتماع وزراء الخارجية في باريس لبحث التوصل لوقف إطلاق النار في غزة.
وقال المتحدث إن كل وزراء الخارجية الذين زاروا مصر خلال الفترة الأخيرة أبدوا دعمهم للمبادرة المصرية لوقف إطلاق النار في غزة مضيفا بأن الجهد المصري يركز على وقف إطلاق النار من خلال التهدئة الإنسانية ونأمل أن تكون التهدئة لعدة ساعات تطول لعدة أيام يعقبها تثبيت للتهدئة ومفاوضات جادة وفتح للمعابر.
وكان وزراء خارجية الولايات المتحدة وبريطانيا وألمانيا وإيطاليا وتركيا وقطر دعوا في ختام اجتماع حول غزة عقد في باريس إلى تمديد الهدنة الإنسانية التي بدأ العمل بها صباح أمس وانتهت مساء.
وقال وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس للصحفيين “ندعو كل الأطراف إلى تمديد وقف إطلاق النار الإنساني لمدة 24 ساعة قابلة للتجديد”.
وأضاف فابيوس إثر اللقاء الذي استمر ساعتين “نريد جميعا التوصل بالسرعة الممكنة إلى وقف دائم لإطلاق النار يلبي متطلبات إسرائيل الأمنية، ومتطلبات الفلسطينيين للتنمية الاجتماعية والاقتصادية”.
ومن جهته قال وزير الخارجية الأميركي جون كيري بعد اللقاء إنه يتفهم نية إسرائيل مواصلة عملياتها ضد الأنفاق التي تطلق منها حماس هجماتها على إسرائيل.
وقال كيري للصحفيين “أتفهم عدم توقيع إسرائيل على وقف إطلاق نار من دون حسم مسألة الأنفاق. نحن نفهمها ونعمل على ذلك”.
ووافق الاحتلال الإسرائيلي على تمديد الهدنة ،فيما أعلنت حركة حماس رفضها التمديد.
وتم مساء أمس إطلاق ثلاث قذائف هاون من القطاع من دون أن تسفر عن أضرار أو ضحايا ، بحسب ما أعلن الجيش الإسرائيلي ،كما واصلت المقاومة إطلاق الصواريخ.

إلى الأعلى