الأربعاء 19 سبتمبر 2018 م - ٩ محرم ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / السياسة / مع الذكرى الـ 70 للنكبة .. مجزرة إسرائيلية في يوم نقل السفارة الأميركية للقدس
مع الذكرى الـ 70 للنكبة .. مجزرة إسرائيلية في يوم نقل السفارة الأميركية للقدس

مع الذكرى الـ 70 للنكبة .. مجزرة إسرائيلية في يوم نقل السفارة الأميركية للقدس

الكويت تطلب عقد اجتماع طارئ لمجلس الأمن

عباس : ما جرى في القدس هو افتتاح لبؤرة استيطانية

جامعة الدول العربية : سقوط الشهداء يدق ناقوس خطر
القدس المحتلة ـ عواصم ـ (الوطن) ـ وكالات:
أقدم الاحتلال الإسرائيلي على ارتكاب مجزرة راح ضحيتها 52 شهيدا وأكثر من ألفي جريح وذلك عشية الذكرى الـ70 لنكبة فلسطين وفي يوم شهد تنفيذ الولايات المتحدة قرار نقل سفارتها إلى القدس المحتلة.
فتح الاحتلال الإسرائيلي نيرانه على المحتجين قرب الشريط الحدودي لقطاع غزة.
وخرج عشرات الآلاف في قطاع غزة تنديدا بنقل السفارة الأميركية من تل أبيب إلى القدس المحتلة.
وقصفت قوات الاحتلال موقعا شمال القطاع بثلاثة صواريخ من طائرات حربية، فيما استهدفت مجموعة من الشبان حاولوا اجتياز السلك شمال بيت حانون بقذيفتين مدفعيتين، وكذلك قصفت نقطة رصد للمقاومة شرق جباليا شمال القطاع بقذيفتين.
وقال الرئيس الفلسطيني محمود عباس إن ما جرى في القدس هو افتتاح لبؤرة استيطانية أميركية وليست سفارة.
وأعلن عباس ، في كلمته بمستهل اجتماع القيادة الطارئ في مقر الرئاسة بمدينة رام الله عن تنكيس الأعلام اليوم لمدة ثلاثة أيام حدادا على أرواح الشهداء، كما أعلن الإضراب لمناسبة ذكرى النكبة.
وقال الرئيس إنه في هذا اليوم أيضا تستمر المذابح والمجازر بحق شعبنا في قطاع غزة وأيضا في الضفة الغربية، واليوم هو من أعنف الأيام التي تمر على هذا الشعب، مؤكدا أن شعبنا لن يتوقف عن نضاله السلمي حتى النصر بإقامة الدولة وعاصمتها القدس.
وتابع إن “إزاحة القدس واللاجئين عن المفاوضات يعني أن هناك صفعة أميركية”، مضيفا أن أميركا لم تعد وسيطا في الشرق الأوسط، و”أننا لن نقبل إلا وساطة دولية متعددة تأتي من خلال مؤتمر دولي”.
وأوضح سيادته أن اجتماع القيادة الطارئ سيناقش تنفيذ قرارات المجلسين الوطني والمركزي.
وأكد الرئيس أن قمة الحاجة اليوم هي للوحدة الوطنية والتلاحم الوطني، وهي قمة الحاجة لتلبي حماس وغيرها نداءنا للوحدة، وتنفيذ ما تم الاتفاق عليه، “فإذا لم نتحد لمناسبة القدس متى سنتحد، وإذا لم تكن القدس عنوان وحدة الشعب الفلسطيني، فلا أعتقد أن عنوانا آخر يستحق”.
من جانبها أعلنت البعثة الكويتية لدى الأمم المتحدة أنها دعت الى اجتماع طارئ لمجلس الامن صباح اليوم حول الوضع في الشرق الاوسط.
وكان منصور العتيبي سفير الكويت لدى الامم المتحدة قال في وقت سابق “ندين ما حدث. سيكون هناك رد فعل من قبلنا”.
من جهته، قال مندوب فلسطين لدى الامم المتحدة رياض منصور انه ينتظر من مجلس الامن “ان يتحمل مسؤولياته لوقف هذه المجزرة والتنديد بها ومحاسبة المسؤولين عنها”.
واوضح منصور ان نظيره في مقر الامم المتحدة في جنيف يسعى الى عقد اجتماع طارىء لمجلس حقوق الانسان لبدء تحقيق مستقل حول ما حصل الاثنين في غزة.
من جانبه قال أحمد أبو الغيط الأمين العام لجامعة الدول العربية إن سقوط شهداء فلسطينيين بالتزامن مع نقل الولايات المتحدة سفارتها بإسرائيل إلى القدس “يجب أن يدق ناقوس خطر وتحذير لكل دولة” تفكر في اتخاذ خطوة مشابهة، وذلك بعدما دعت الجامعة لاجتماع عاجل بشأن المسألة.
ونقلت وكالة أنباء الشرق الأوسط المصرية الرسمية عن مصدر دبلوماسي عربي قوله في وقت سابق أمس إن الجامعة العربية قررت عقد اجتماع غير عادي يوم الأربعاء على مستوى المندوبين الدائمين لبحث القرار “غير القانوني” لنقل سفارة الولايات المتحدة إلى القدس.
ونقلت الوكالة عن أبو الغيط قوله إن الخطوة الأميركية “مخالفة واضحة وجسيمة للقانون الدولي”.

إلى الأعلى