الخميس 15 نوفمبر 2018 م - ٧ ربيع الاول ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / المحليات / تدشين الإطار العام لتدفق البيانات الإحصائية في بوابة سلطنة عمان التعليمية
تدشين الإطار العام لتدفق البيانات الإحصائية في بوابة سلطنة عمان التعليمية

تدشين الإطار العام لتدفق البيانات الإحصائية في بوابة سلطنة عمان التعليمية

دشنت وزارة التربية والتعليم ممثلة في المديرية العامة لتقنية المعلومات صباح أمس الإطار العام لتدفق البيانات الاحصائية في بوابة سلطنة عمان التعليمية تحت رعاية سعادة سعود بن سالم البلوشي وكيل وزارة التربية والتعليم للتخطيط التربوي وتنمية الموارد البشرية وذلك بديوان عام الوزارة.
يهدف الإطار إلى الاعتماد على بوابة سلطنة عمان التعليميــة كمصــدر موحــد لتوفيــر قاعــدة بيانــات متكاملــة وموحــدة تخــدم جميع الجهات بالوزارة، وتوفير آلية عمل تساهم في عملية تدفق البيانات وسهولة انسيابها بين الوحدات المختلفة بالوزارة، إضافة إلى وضع آلية للتحديث والتجديد المستمر للبيانات الإحصائية المختلفة، والاستفادة من البيانات الإحصائية وتوظيفها في تجويد وتحسين العملية التعليمية وتطويرها، وإيجــاد آليــة تربــط الجهــات الأساســية المنتجــة للبيانـات مــع الجهــة المركزيــة المســؤولة عــن توفيــر البيانات الإحصائية.
بدأ حفل التدشين بعرض مرئي حول الخطوات الإجرائية التي تمت لإعداد الإطار العام لتدفق البيانات الإحصائية، عقب ذلك دشن وكيل الوزارة للتخيط التربوي وتنمية الموارد البشرية الإطار العام لتدفق البيانات، ثم قدم سالم بن ناصر العامري من قسم الإحصاءات التعليمية بدائرة الإحصاء والمؤشرات التربوية ورقة عمل عن محتويات الإطار العام تطرق فيها إلى الأهداف العامة للإطار وأهميته، وتطور عملية جمع البيانات، إضافة إلى الجهات المستفيدة من الإطار، والتقسيمات ذات العلاقة المباشرة به، واستعرض مخططات لآلية تدفق البيانات الإحصائية ومهام كل جهة من الجهات المعنية بعملية جمع البيانات.
وقال سعادة سعود بن سالم البلوشي وكيل الوزارة للتخطيط التربوي وتنمية الموارد البشرية: “تعد المعلومات من أهم الموارد التي تعتمد عليها الحياة المعاصرة في مجالاتها كافة، وتتميز المعلومات التربوية بأنها تتصل ببناء الإنسان الذي تستهدفه خطط التنمية الشاملة في جميع الدول على اختلاف درجة تقدمها ونموها؛ لذا فإن توفير هذه المعلومات يعد الضمان الأساسي لفعالية السياسات والاستراتيجيات والخطط التعليمية والتربوية، كما تعتبر المعلومات من أهم متطلبات البحوث العلمية ورسم الخطط واتخاذ القرارات، وتنفيذها في مختلف مجالات الحياة.
وأضاف بدأت وزارة التربية والتعليم في إنشاء قاعدة بيانات موحدة ودقيقة من خلال بوابة سلطنة عمان التعليمية لتكون المرجع لكل ما يختص بالبيانات الإحصائية الخاصة بالوزارة بهدف توفير نظام احصائي دقيق قادر على مواكبة المستجدات التربوية الحديثة بمرونة وفاعلية وتلافي الأخطاء التي قد تنتج عن إدخال البيانات، وخلق قاعدة بيانات قادرة على توفير معظم البيانات الإحصائية عن التعليم ، متضمنة بيانات عن المدرسة والطالب والشعب والعاملين فيها من إداريين وفنيين ومعلمين مستخدمين مؤهلاتهم وخبراتهم وتخصصاتهم ومسمياتهم الوظيفية وغيرها من البيانات عن العاملين في ديوان عام الوزارة والمديريات التعليمية بالمحافظات بما في ذلك العاملين بالمدارس، وبالتالي استخراج المؤشرات التربوية التي تعد من أهم أدوات التخطيط التي ترتبط بالسياسات والأهداف المرسومة في إعداد الخطط كونها أداة من أدوات التشخيص تعمل على الوقوف على مدى تحقيق الأهداف المرسومة ذات العلاقة بالأهداف الاستراتيجية أو الأهداف التفصيلية وهي أداة لقياس مدى النجاح الذي تم تحقيقه في الأهداف والغايات.
وقالت فتحية بنت خلفان السدّية المديرة العامة المساعدة لتقنية المعلومات ورئيسة فريق إعداد الإطار العام لتدفق البيانات الاحصائية في بوابة سلطنة عمان التعليمية: ” تنبع أهمية الاطار من عدة مقومات منها ، أن البيانات الاحصائية تساعد المخططين في صنع القرارات، واستكمال منظومة العمل المشترك بين المديريات في ديوان عام الوزارة والمديريات التعليمية بالمحافظات، وكذلك تحقيق مبدأ توزيع الصلاحيات بين الدوائر والأفراد وفق المهام المناطة بهم لضمان عدم الازدواجية وتداخل الاختصاصات بين القطاعات المختلفة فيما يتعلق بإدراج واستخراج البيانات والمؤشرات الإحصائية ، كما تكمن أهمية الاطار في توفير بيانات دقيقة وصحيحة في بوابة سلطنة عمان التعليمية من خلال ضمان عدم تعدد المصادر للحصول على البيانات والمؤشرات الاحصائية ، إضافة إلى المحافظة على سرية ودقة المعلومات والبيانات الحكومية باعتبارها ثروة وطنية.

إلى الأعلى