الأربعاء 19 سبتمبر 2018 م - ٩ محرم ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / السياسة / سوريا: مفاوضي (الأاستانة) يؤكدون دعم جنيف عبر تنفيذ مقررات سوتشي
سوريا: مفاوضي (الأاستانة) يؤكدون دعم جنيف عبر تنفيذ مقررات سوتشي

سوريا: مفاوضي (الأاستانة) يؤكدون دعم جنيف عبر تنفيذ مقررات سوتشي

دمشق ـ الوطن ـ وكالات:
اختتمت اعمال استانا 9 بالتأكيد على دعم جنيف. فيما قالت دمشق انها مرتاحة لنتائج الاجتماع. وفي الوقت الذي يتواصل تقدم الجيش في جنوب دمشق. يستمر خروج المسلحين من ريفي حماة وحمص. اكدت الدول الضامنة والراعية لمحادثات أستانا بشأن سوريا، امس، في بيانها الختامي على دعم جهود التسوية السياسية للأزمة السورية عبر تنفيذ توصيات مؤتمر الحوار سوتشي وقرار مجلس الأمن الدولي 2254. وجاء في البيان الختامي الصادر عن روسيا وايران وتركيا، عقب جولة تاسعة من المحادثات في استانا، إن الدول الثلاث تؤكد “استعدادها لمواصلة الجهود المشتركة لدفع العملية السياسية في سوريا على أساس قرار مجلس الأمن الدولي 2254 عبر دعم تنفيذ توصيات مؤتمر الحوار الوطني السوري في سوتشي. وكان المشاركون في مؤتمر سوتشي الذي عقد في الـ 29 والـ 30 من يناير الماضي أكدوا في البيان الختامي الالتزام الكامل بسيادة واستقلال وسلامة ووحدة سورية أرضا وشعبا وان الشعب السوري هو الذي يحدد مستقبل بلاده وضرورة الحفاظ على مؤسسات الدولة والجيش العربي السوري. واتفقت الدول الضامنة على إجراء ممثليها الرفيعين مشاورات مع المبعوث الأممي الخاص لسوريا والأطراف السورية بهدف تهيئة الظروف المناسبة لإطلاق عمل اللجنة الدستورية في جنيف بأسرع وقت ممكن. وكان المشاركون في مؤتمر سوتشي اتفقوا على تشكيل لجنة دستورية في جنيف وإجراء انتخابات ديمقراطية في سوريا. ولكن النظام عارض تشكيل اللجنة الدستورية، معتبراً ان الدستور أمر سيادي لا يمكن ان يسمح للخارج بالتلاعب به. وذكر البيان، انه تم الاتفاق على عقد الجولة الجديدة للقاء الدولي على المستوى العالي حول سوريا بسوتشي في تموز المقبل، فيما تقرر أيضا إجراء اجتماع جديد لمجموعة العمل حول تبادل المعتقلين لدى الطرفين السوريين بأنقرة في يونيو المقبل. كما دعا البيان إلى ضرورة مواصلة الحرب ضد “داعش” و”النصرة” وغيرها من التنظيمات الإرهابية في سوريا حتي دحرها نهائيا. من جهته أبدى رئيس الوفد الحكومي إلى مفاوضات أستانا، بشار الجعفري،امس، ارتياحه لنتائج الجولة التاسعة من المحادثات.ونقلت وسائل إعلام عن الجعفري قوله إن “روسيا وإيران ساهمتا في إنجاح هذه الجولة، ونحن نشكرهما على ذلك”.واعتبر الجعفري ان “خروج الإرهابيين من ريفي حمص الشمالي وحماة الجنوبي جاء ثمرة إنجازات الجبش في مكافحة الإرهاب”.وأشار الجعفري إلى أن “سوريا ستواصل مكافحة الارهاب وتحرير كل شبر من الأرض السورية سواء من الإرهاب أو من كل معتد عليها. وعقد الجعفري، امس، اجتماعين منفصلين مع الموفد الاممي الى سوريا ستيفان دي ميستورا، والوفد الإيراني، في العاصمة الكازاخستانية أستانا. وكان الجعفري، عقد الاثنين، اجتماعين منفصلين مع الوفد الايرانى برئاسة جابري أنصاري والوفد الروسي برئاسة الكسندر لافرنتييف مبعوث الرئيس الروسي الخاص إلى سوريا، وتم خلالهما بحث تفاصيل أجندة الجولة الحالية من المحادثات والقضايا التي تهم الأطراف الثلاثة. بدوره اتهم مبعوث الرئيس الروسي إلى سوريا، “إلكسندر لافرنتييف” ” في تصريح صحفي الولايات المتحدة الأميركية، بالتخلي عن سبل إيجاد حل للأزمة السورية، وذلك لعدم مشاركتها في اجتماعات مؤتمر أستانة 9، التي انطلقت اليوم في العاصمة الكازاخية. وقال ” إن “روسيا تعرب عن حزنها من عدم مشاركة أميركا في جولة أستانة الحالية”.وأضاف “كانت أميركا دائما تشارك في أستانة، وهذه المرة تخلت عن دعم جهودنا الدولية لإيجاد الحل في سوريا، لذا نعرب عن حزننا، حيث نحاول إيجاد وسائل متعددة لإيجاد الحل، عبر التفاوض والحوار المفتوح”. ووصل الى أستانا، صباح امس، وفد المعارضة مكونا من ٢٤ عضوا، برئاسة أحمد طعمة، ويضم ممثلين جديد لبعض المناطق والفصائل، من بينهم ممثلين عن “هيئة التفاوض” عن منطقة ريف حمص الشمالي، وريف حماة الجنوبي. حيث عقد اجتماعاً مع الوفد التركي ، كاشفاً عن أهم الملفات المجدولة على محاور المحادثات. ونقلت مصادر عن قوله، ان من أهم الملفات المجدولة على محاور المفاوضات ، “ملف المعتقلين والمختفين قسرياً، بالإضافة لملف استكمال نشر نقاط المراقبة التركية في ادلب وتأمينها وتتواصل الاشتباكات في القسم الجنوبي من العاصمة السورية حيث نفذت الطائرات الحربية غارات استهدفت خلالها مناطق تواجد داعش في مخيم اليرموك وحي الحجر الأسود، وسط استمرار الاشتباكات العنيفة ، واكد مصدر ميداني لـ ” الوطن” تقدم الجيش والقوات الرديفة وقضمها لمزيد من المناطق ومحاولة حصر التنظيم ضمن نطاق أضيق من السابق، وتقطيع أوصاله وإجباره على الانكفاء للقتال في دائرة ضيقة، وحسب المصادر فإن تنظيم “داعش” خسر مساحات واسعة من سيطرته، حيث بقي تحت سيطرته نحو 70 % من مخيم اليرموك ، كما تراجعت نسبة سيطرته إلى نحو 15% في الحجر الأسود، وسط استمرار قوات النظام في تقدمها منذ يوم أمس الأول. من جهتها بينت وكالة «سانا»، أن سلاحي الجو والمدفعية بالجيش كثفا من ضرباتهما على الأوكار والخنادق والأنفاق التي يتحصن فيها الإرهابيون شمال حي الحجر الأسود ومحيطه ما أسفر عن تدمير العديد منها والقضاء على من بداخلها.

إلى الأعلى