الإثنين 21 مايو 2018 م - ٥ رمضان ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / السياسة / بيونج يانج تستعد لإغلاق موقع نووي وتدعو صحفيين من سيئول للتغطية
بيونج يانج تستعد لإغلاق موقع نووي وتدعو صحفيين من سيئول للتغطية

بيونج يانج تستعد لإغلاق موقع نووي وتدعو صحفيين من سيئول للتغطية

سيئول ـ وكالات :
قالت كوريا الجنوبية إن الكوريتين ستجريان محادثات رفيعة المستوى اليوم الأربعاء لبحث الخطوات الضرورية لتنفيذ تعهد بنزع السلاح النووي من شبه الجزيرة الكورية. في حين تشير صور حديثة ملتقطة بالأقمار الاصطناعية إلى أن عملية تفكيك موقع التجارب النووية الوحيد المعروف في كوريا الشمالية “تتقدّم في شكل جيد”، بحسب ما أفاد موقع أميركي متخصص.
وقالت وزارة الوحدة في كوريا الجنوبية إن كوريا الشمالية ستدعو صحفيين من وكالة أنباء ومحطة تلفزيون بسيئول لتغطية تفكيك موقع تجارب نووية في الفترة بين 23 و25 مايو. وسيسمح لصحفيي كوريا الجنوبية بدخول كوريا الشمالية عبر رحلة طيران من بكين مع صحفيين من وسائل إعلام أجنبية أخرى تغطي الحدث يوم 22 مايو. وقالت الوزارة في بيان نقلا عن إخطار من كوريا الشمالية إنهم سيستقلون قطارا بعد ذلك إلى الموقع النووي ثم سيعودون في يوم 26 أو 27 مايو. في سياق متصل، ذكرت وزارة الوحدة في كوريا الجنوبية أن الاجتماع سيركز على خطط لتنفيذ إعلان قمة 27 أبريل بين الكوريتين والذي يتضمن تعهدات بإنهاء الحرب الكورية رسميا والسعي من أجل “النزع التام للأسلحة النووية”.
كانت وسائل الإعلام الرسمية في كوريا الشمالية قالت يوم السبت إن بيونجيانج ستفكك موقع التجارب النووية في الفترة ما بين 23 و25 مايو وذلك وفاء بتعهدها بالتوقف عن إجراء اختبارات نووية. جاء ذلك قبل شهر من اجتماع قمة بين كوريا الشمالية والولايات المتحدة في سنغافورة.
ونبه مستشار رئاسي كوري جنوبي إلى أن ترامب وشعب كوريا الجنوبية لن يقبلا بنزع تدريجي للسلاح في كوريا الشمالية. وقال مون تشونج ـ إن مستشار الأمن القومي الخاص في كوريا الجنوبية خلال مؤتمر في طوكيو “عندما يلتقي كيم جونج أون (زعيم كوريا الشمالية) بالرئيس ترامب في سنغافورة ينبغي أن يقدم شيئا كبيرا”. من ناحية أخرى أثار خبراء نزع السلاح الشكوك بشأن سلامة إغلاق موقع التجارب النووية الكوري الشمالي والتحقق من ذلك. ودعت كوريا الشمالية وسائل إعلام عالمية لتغطية تدمير الموقع وليس مفتشين فنيين مما دفع خبراء نزع السلاح والعلماء النوويين إلى التساؤل بشأن مدى فعالية الخطة وما إذا كانت آمنة.
وشهد موقع بونغيي ـ ري كل التجارب النووية الستّ التي أجرتها كوريا الشمالية بما في ذلك اقوى تجاربها في سبتمبر الماضي، والتي قالت بيونغ يانغ إنها قنبلة هيدروجينية. تعهدت كوريا الشمالية إغلاق موقع التجارب بعد أن اعلن كيم الشهر الماضي ان الموقع “أنجز مهمته” وأنه لم تعد هناك حاجة له. وكتب موقع “38 نورث” المتخصص والتابع لجامعة جون هوبكنز في واشنطن أنّ صور الأقمار الاصطناعية المؤرخة في 7 مايو تظهر “أوّل أدلة لا جدال فيها على أنّ تفكيك موقع التجارب يتقدّم في شكل جيد”. وقد تم تدمير العديد من المباني التشغيلية المهمة بالإضافة إلى مبان أصغر في محيط الموقع. وأزيلت السكك التي تربط الأنفاق، بحسب ما أضاف الموقع. كما تم وقف أعمال حفر نفق جديد منذ مارس. وتظهر الصور ايضا اعمالا تحضيرية لحفل تفكيك الموقع، مع منصة مثبتة في ما يبدو أنه محاولة لاستقبال الصحافيين المدعوين. وكتب “38 نورث” أنه “يُمكن أن يكون الهدف وضع كاميرات لتصوير اغلاق البوابة الغربية”. لكن ليس هناك ادلة تشير إلى اغلاق مداخل الانفاق بشكل دائم، فيما بعض المباني الرئيسية لا تزال في حالة سليمة، بحسب الموقع الذي اضاف إن تدمير تلك المنشآت سيتم على الارجح أمام وسائل الاعلام الاجنبية.
واسفرت جهود قادتها كوريا الجنوبية عن تحول في العلاقات الاميركية ـ الكورية الشمالية من تبادل الاهانات الشخصية والتهديدات بشن حرب العام الماضي إلى قمة مرتقبة بين كيم وترامب في سنغافورة في 12 يونيو المقبل.
وفي آخر تقارب دبلوماسي له عقد كيم قمة مع الرئيس الكوري الجنوبي مون جاي ـ إن وسافر مرتين خلال اقل من شهرين للقاء الرئيس الصيني شي جينبينغ. وأظهرت صور الاقمار الاصطناعية الشهر الماضي أدلة على اعمال بناء في منشأة يونغبيون النووية في الشمال. وقال موقع “38 نورث” إن الهدف من الابنية الجديدة في مركز يونغبيون للاختبارات العلمية غير معروف، مع “غياب مؤشرات يمكن رؤيتها الى عمليات وشيكة للمفاعل الاساسي”. وقامت كوريا الشمالية بتدمير برج تبريد في المنشأة النووية في 2007 في اعقاب اتفاق مع الولايات المتحدة، لكنها سرعان ما اعادت تشغيل المفاعل.

إلى الأعلى