الجمعة 20 يوليو 2018 م - ٧ ذي القعدة ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / الرياضة / السويق يواصل حصد الألقاب وجماهيره تعيش الأفراح والليالي الملاح بمسيرات حتى الصباح
السويق يواصل حصد الألقاب وجماهيره تعيش الأفراح والليالي الملاح بمسيرات حتى الصباح

السويق يواصل حصد الألقاب وجماهيره تعيش الأفراح والليالي الملاح بمسيرات حتى الصباح

بعد تتويجه بطلا لدوري عمانتل للمرة الرابعة في تاريخه
عوامل كثيرة ساهمت في تتويج السويق أبرزها الدعم الكبير للسيد فارس آل سعيد

متابعة ـ صالح البارحي ومحمد البلوشي :
في أمسية حالمة وليلة رائعة عاشتها ولاية السويق بعدما حسم نادي السويق بطولة دوري عُمانتل بعد أن أطلق حكم المباراة الأخيرة لأصفر الباطنة صافرة النهاية في اللقاء الذي جمعه مع نادي السلام مساء أمس الأول في إطار بطولة دوري عُمانتل الا وعمت السعادة أرجاء الولاية وخرجت المسيرات وانطلقت الافراح بتحقيق أصفر الباطنة بطولة الدوري الرابعة في تاريخه والبطولة الثامنة خلال 10 سنوات فقط بدءا من عام 2008 مع أول لقب متفرد بفوزه ببطولة الكأس الغالية على حساب النهضة بمجمع السلطان قابوس الرياضي ببوشر ، أصفر الباطنة يرسم طريق النجومية ودخول التاريخ وتحقيق البطولات بخطط مدروسة وبدعم سخي من الأب الروحي صاحب السمو السيد فاتك بن فهر آل سعيد ويكمل المشوار نجله صاحب السمو السيد فارس بن فاتك آل سعيد رئيس مجلس إدارة النادي ، حيث أصبح السويق اليوم مضربا للمثل نظير البطولات التي يحققها والذهب الذي يعانق ويزين قلعته الصفراء من موسم لآخر .

تيمور بن أسعد آل سعيد يسلم السويق درع الدوري
سيرعى صاحب السمو السيد تيمور بن أسعد بن طارق آل سعيد المباراة الختامية لنادي السويق في بطولة دوري عمانتل والتي ستجمعه مع نادي صحار في 31 من مايو الجاري على ملعب استاد السيب الرياضي في تمام الساعة العاشرة مساء , وستشهد نهاية المباراة تتويج السويق رسميا بدرع الدوري للمرة الرابعة في تاريخه بعد مواسم 2009/2010,2010/2011 و2012/2013.
جدير بالذكر بأن الاتحاد سينظم احتفالية خاصة لتتويج بطل الدوري لهذا الموسم نادي السويق ليسدل الستار على منافسات الموسم الرياضي 2017/2018 .

كتيبة نجوم
تتويج السويق بلقب بطل دوري عمانتل قبل النهاية بأربع جولات ليس بالأمر المستغرب إطلاقا في هذا الموسم … فالإرهاصات والدلائل التي سبقت انطلاقة الموسم كانت كفيلة بأن تمنحك مؤشرا ولو بنسبة 50% على الأقل بأن الموسم سيكون مختلفا لأصفر الباطنة … حيث إن العوامل المساندة خارج الملعب كانت مهيئة بنسبة 100% وهذا أهم الجوانب في تجهيز فريق ما معين لحصد الإنجازات … فقد بدأ الموسم بالنسبة لأصفر الباطنة منذ أن انتهى عليه الموسم المنصرم 2016/2017م … حيث بدأت التعاقدات والصفقات تعقد بشكل متسارع وباختيارات متقنة من جانب اللجنة الفنية المشرفة على تهيئة الفريق للموسم الحالي … وأصبح الفريق بمثابة كتيبة نجوم لا يشق لها غبار … فجاءت الترشيحات قبل صافرة البداية بأن السويق سيكرر (ثلاثيته) التاريخية التي لم يسجلها أحد غيره حتى الآن بعد أن قاده مصبح هاشل لذلك قبل أربعة مواسم وزاد معها هذه المرة أن يكون السويق منافسا في البطولة الآسيوية … فأيقن الجميع بأن السويق في طريقه لتحقيق إنجازات متفردة مرة أخرى تضاف لسجله الذهبي السابق والذي بدأه عند موسم 2008/2009م بلقب الكأس الغالية على حساب النهضة بهدف هاشم صالح حينها ..
مدرب عالمي
العامل المساند الثاني والذي يعتبر في مقدمة التهيئة الإيجابية الكاملة للفريق هو التعاقد مع مدرب عالمي له من الصيت والسمعة الكثير … ويعلم مكامن الامور في الكرة الخليجية وحصد ألقابا عديدة في مسيرته التدريبية دون جدال حتى أطلق عليه (صائد البطولات) … وأعني هنا الروماني إيلي بيلاتشي الذي أعاد للكرة العمانية صيتها مجددا بالتعاقدات مع مدربين عالميين على غرار فيرماني (صور) وعمر أبو راس (فنجاء) وحسن شحاته (الشرطة) ومهدي فاريا (السويق) وعبدالغني الناصري (السويق) ونائل برغل (السويق) وفتحي نصير (صحار) وغيرهم الكثير ممن تعاقبوا على تدريب أندية محلية في التسعينيات ومنتصف الثمانينيات وكانوا سببا في تطور مسيرة الكرة العمانية دون جدال …
التعاقد مع هذا المدرب أعطى مؤشرا آخر للوسط الرياضي بأن السويق المرشح الأول لحصد كافة الألقاب … مع الاحترام لبقية الفرق التي لم تتهيأ بذات الشكل باستثناء ظفار الذي قام بالكثير من العمل وبالاخص في شأن المعسكرات الخارجية التي يقوم بها سنويا … وأصبحت الجماهير السويقاوية تنتظر بفارغ الصبر بداية الموسم من أجل مشاهدة فريقها يبدع ويقدم المأمول منه في ملاعب السلطنة من أجل الوصول لألقاب جديدة في مسيرته الرائعة بطبيعة الحال …

إدارة متكاملة
الضلع الثالث من اضلاع النجاح هي الادارة الناجحة للفريق بعد التجهيزات الفنية أعلاه … وهو الأمر الذي لا يختلف عليه اثنان بطبيعة الحال … حيث إن الادارة التي تقود الفريق أكدت على نجاحها وتكاملها من خلال التعاقدات التي أشرت إليها أعلاه … فما ذكرته سابقا لا يأت من فراغ بل يأتي من قراءة متأنية للموقف والبحث عن احتياجات الفريق وجلبها من أجل تحقيق الهدف المنشود …
صاحب السمو السيد فارس بن فاتك آل سعيد رئيس مجلس الادارة يأتي في مقدمة عوامل النجاح … فما قدمه لأصفر الباطنة من عطاء مادي سخي أولا ومن جهد بدني وذهني ثانيا هو أول اسباب نجاح الادارة المتكاملة … فهو من يتواجد على دكة البدلاء رفقة الجهاز الفني … وهو من يتواجد في كل مباريات النادي دون استثناء … وهو من يتواجد في غرف تبديل ملابس اللاعبين … وهو من يتواجد مع الجهاز الفني للاستماع إلى ملاحظاته ومتطلباته … وفي النهاية هو من يقوم بتحقيقها في وقت قياسي أشاد به الجميع … هذا العامل الهام كان السبب الأول في نجاح عمل مجلس الادارة وبالاخص فيما يهم الفريق الكروي الأول … ويتميز رئيس مجلس ادارة نادي السويق باستماعه الجيد لما يستجد من ملاحظات وقراءتها بتمعن قبل اتخاذ القرار وهذا في حد ذاته ما يميز حسن الادارة …
ولا يجب أن نغفل دور الجهاز الاداري المرافق للفريق واللجنة الفنية المشرفة على تجهيز الفريق للموسم الحالي وما قبله من مواسم … فقد عملت بصمت وقدمت عملا متكاملا لم ينغصه الشيء الكثير في الشأن المحلي وبالاخص في دورينا … وقدمت لنا فريقا ممتعا داخل أرضية الميدان يشار له بالبنان … وفي اعتقادي أنهم نجحوا بامتياز فيما أوكل لهم من مهام في هذا الشأن ..

رقم جديد
السويق في هذا الموسم بإمكانه تسجيل أرقام كثيرة لم يسبق لأي ناد تسجيلها سابقا … وهذا في حد ذاته أمر رائع للغاية سيرافق مسيرة أصفر الباطنة المتوهجة خلال العشر سنوات الأخيرة … فهو من حسم لقب الدوري قبل النهاية بأربع جولات كاملة أي ما يعادل (12) نقطة كاملة دون نقصان … وهو من باستطاعته الوصول إلى رقم جديد في عدد النقاط التي يتوج بها فريق في دورينا … فهو يمتلك الآن (57) نقطة ولو حقق (12) نقطة قادمة فإنه سيصل إلى النقطة رقم (69) وهو رقم قياسي من الصعب كسره في القريب العاجل … وحتى إن لم يحصد النقاط كاملة فهو مجرد اضافة نقطة واحدة فقط فإنه سيكسر الرقم السابق المسجل باسم نادي النهضة في الموسم الأول لدوري المحترفين بعد أن توج النهضة في موسم 2013/2014م بلقب بطل الدوري برصيد (57) نقطة فقط وبذات عدد الأندية (14) ناديا في المسابقة … ومن هنا فإن مدربه حكيم شاكر يمني النفس بأن يسجل مع لاعبيه رقما جديدا يبقى محط حديث قادم وستبقى الفرق تسعى لكسره في المواسم القادمة …

مطب غير متوقع
السويق في هذا الموسم ورغم تتويجه بلقب الدوري للمرة الرابعة في تاريخه وقبل النهاية بأربع جولات يعيش فرحة (منقوصة) لدرجة كبيرة عكس المرات السابقة التي كانت الفرحة من خلالها مختلفة كثيرا وتشعر من خلالها بأن الوسط الرياضي بالسويق ومعها مجلس الادارة واللجان العاملة بالنادي راضون كل الرضا عن ذلك الأمر … وبإعتقادي أن السبب في الفرحة (المنقوصة) هو الخروج الحزين من مسابقة الكأس الغالية رغم أن الفريق كان طريقه سالكا للوصول للنهائي بعد أن واجه السيب في المربع الذهبي وهو أحد فرق الدرجة الأولى في هذا الموسم … وكانت المؤشرات تشير إلى أن السويق سيجتاز السيب ذهابا وإيابا … لكن (عنفوان) السيب كان حاضرا ورفض أن يستسلم لرغبات السويق وأخرجه من مسابقة الكأس الغالية بعد أن تفوق عليه في استاد السيب 1/صفر وتعادل سلبيا في مجمع صحار … ليفقد السويق المحافظة على لقبه الغالي الذي فاز به في الموسم الماضي على حساب ظفار بثنائية تشي تشي في مجمع السلطان قابوس الرياضي ببوشر وهو ثالث ألقاب الكأس الغالية في مسيرة أصفر الباطنة … الخروج كان (حزينا) وأدخل مرارة كبيرة في نفوس عشاق الاصفر بعد أن كان الجميع يتوقع أن يتكرر سيناريو الثلاثية في هذا الموسم …
السبب الثاني في الفرحة (المنقوصة) هو الخروج الغريب جدا من منافسات كأس الاتحاد الآسيوي رغم تدني مستوى منافسيه … فالخروج سبب (شرخا) كبيرا في مسيرة الفريق وتلقت شباكه الكثير من الاهداف رغم كتيبة النجوم المتواجدة فيه … وخرج الفريق دون أن يحصد ولو نقطة واحدة على أقل تقدير … ليتسبب هذا الخروج في حزن جديد على ضياع الفرصة في تحقيق لقب آسيوي سعى إليه السويق من خلال هذا الموسم المتكامل من كافة الجوانب …
حيث شكل الأمرين حزنا عميقا لدى عشاق السويق التي كانت تطمح بأن يحقق فريقها إنجازات متفردة في موسم استثنائي من كافة المقاييس .. وهذا ما اثر على كثافة الحضور الجماهيري في مباريات حاسمة ومصيرية احتاج لها الفريق في مسيرته … وللأمانة لم يكن هذا المطب متوقعا بهذا الشكل السلبي للغاية والذي على اثره بات من الإيجاب أن تحدث هزة بالفريق قبل ضياع فرصة التتويج بلقب دورينا …

إعادة الحكيم
المطب الذي عانى منه الفريق بعد الخروج غير المتوقع من كأس الاتحاد الآسيوي ومن مسابقة الكأس الغالية أوجب تدخلا سريعا من مجلس الادارة قبل استفحال الامور والتأثير السلبي على الفريق في الدوري … حيث جاء القرار بالاستغناء عن الروماني إيلي بيلاتشي رغم صعوبة التوقيت … فقد كان من الضروري إخراج الفريق من الوضع الذي كان يسير عليه في تلك الفترة خشية تفاقم الامور والدخول في مرحلة خطرة قد تفقد الفريق أحقيته في الظفر بلقب دورينا … ليأتي القرار بإعادة العراقي حكيم شاكر الذي كان مدربا للفريق في الموسم الماضي وحقق معه لقب الكأس الغالية وقبلها انتشال الفريق من وضع لم يكن جيدا في الدوري …
حكيم شاكر يدرك تماما بأنه أمام تحد كبير ولكنه يمتلك فريقا مدججا بالنجوم … ويعرف مكامن قوته وضعفه بعد أن تواجد معه في الموسم الماضي … فأعاد (ياسين) لوضعه الطبيعي وأعطى حرية أكبر لعبدالله دينج … وكشف عن مهارات (الفزاري) … وراهن على إمكانيات نجومه الواحد تلو الآخر … الأمر الذي عاد معه السويق لبريقه سريعا واستعاد مجددا رحلة الانتصارات والاقتراب من لقب الدوري جولة بعد أخرى … وقبل ذلك استعاد بريق عطائه المتناغم الذي كان سببا في حصد النقاط تباعا قبل أن ينهي الأمر بأمسية أمس الأول أمام السلام برباعية اللقب المستحق بطبيعة الحال .

حكيم شاكر : تجاوزنا المرحلة الصعبة وتوجنا أبطالاً للدوري
أعرب المدرب العراقي حكيم شاكر مدرب نادي السويق عن سعادته العارمة بحسم بطولة الدوري لصالح فريقه السويق قبل نهاية الدوري بأربع جولات وتحدث بعد مباراة نادي السويق مع نادي السلام وقال الحمد لله على تحقيق البطولة والذي يعود فضله بعد الله الى التعاون والتكاتف والعمل والمثابرة من الجميع شخصً شخصً دون استثناء تمكنا منذ تولي المهمة الصعبة في إعادة الروح والثقة لدى اللاعبين ومن ثم ارتقينا لتقديم المستويات الممتازة والخروج بالنتائج الايجابية والتي أثمرت عن تحقيق الفريق لبطولة الدوري للمرة الرابعة في تاريخه، وأضاف العراقي أن مباراة السلام هي المباراة الذهبية والأهم في مشوار الفريق من أجل حسم بطولة الدوري مبكراً دون اللجوء لمساعدة الاخرين وكسب البطولة بأقدام لاعبينا بالرغم من صعوبة المباراة الا أننا استطعنا ان نخرج بالانتصار والسبب ان اللاعبين أدخلوا أنفسهم تحت الضغط بعدما تقدمنا بهدف وفي كرة القدم هناك ميزة للفرق الكبيرة واللاعبين الكبار والفرق المتمكنة ان تعود بعد الهزة والسويق قدم شوطا ثانيا مختلفا خرج منه منتصراً في المباراة بأربعة أهداف، وأتقدم بالشكر الجزيل لكل اللاعبين وللجهاز الفني والإداري الذين تحملوا المسؤولية وقدموا مباراة تليق ببطل الدوري، وأضاف العراقي حديثه بأن بطولة الدوري حسمت لصالحنا ونحن الابطال بلا شك في ذلك ولكن الان حان الموعد في تحقيق الارقام القياسية والاستثنائية والفريق قادر على ذلك وسنلعب من أجل ان نسجل الارقام القياسية، واختتم العراقي حكيم شاكر حديثه قائلاً أتقدم بجزيل الشكر والتقدير لصاحب السمو السيد فارس بن فاتك رئيس مجلس إدارة نادي السويق الذي بذل الغالي والنفيس من أجل إعادة الفريق الى الواجهة من جديد والذي لم ولن نوفيه حقه مهما تحدثنا عما يقدمه للفريق ومن أجل رفعة القلعة الصفراء ودرع الدوري أقل ما يمكن تقديمه لهذا البطل.

ياسين الشيادي: الإنجاز لم يأت من فراغ
عبر لاعب وسط نادي السويق والمنتخب الوطني ياسين الشيادي عن سعادته بتحقيق درع بطولة دوري عُمانتل للمرة الرابعة في تاريخ أصفر الباطنة وقال الحمد لله على هذا الانتصار والذي لم يأت من فراغ بل جاء بعد مجهودات بذلت من جميع أخوتي اللاعبين والجهاز الفني والإداري طوال الموسم، وأضاف الشيادي ان نحقق بطولة الدوري وقبل نهايته بأربع جولات رقم يسجل باسم نادي السويق وهو يأتي نتيجة جهود بداية الموسم حيث ان الفريق يملك كوكبة كبيرة من اللاعبين ذوي شأن عالي في أرضية الملعب وكان طموحنا منذ بداية الموسم ان نحقق بطولة الدوري وتحقق لنا هذا اليوم واختتم الشيادي حديثه قائلاً أهدي هذا الفوز للرجل الذي يقدم كل ما عنده ويذلل كل الصعاب صاحب السمو السيد فارس بن فاتك ولجماهير السويق التي وقفت معنا منذ بداية الموسم

عبدالعزيز المقبالي: نهدي درع الدوري لجماهيرنا الوفية
تحدث عبدالعزيز المقبالي مهاجم وهداف نادي السويق ومتصدر ترتيب هدافي دوري عُمانتل حتى الان عن تتويج فريقه ببطولة دوري عُمانتل وقال الحمد لله على هذا الانتصار بعد مباراة كانت صعبة رغم الفوز الكبير والذي توجنا فيه أنفسنا أبطالاً للدوري وقدمنا مباراة قوية مع الاخوة في نادي السلام واستطعنا ان نخرج بالانتصار والذي ظهر فيه الفريق بوجه البطل الحقيقي، وأضاف المقبالي أبارك التتويج ببطولة الدوري لكل من وقف خلفنا طوال الموسم وأخص بحديثي صاحب السمو السيد فارس بن فاتك آل سعيد رئيس مجلس إدارة النادي والجهاز الفني والإداري وبلا شك ايضاً لجماهير شعاع الشمس التي هي سر من أسرار تحقيق البطولة والحمد لله استطعنا ان نفرحهم ببطولة الدوري.

خالد الهاجري: شكراً لكل من وقف بجانبي
نجم من نجوم الأصفر المهاجم خالد الهاجري تحدث عن تتويجه مع نادي السويق ببطولة الدوري وقال أتقدم بالشكر لكل من وقف مع خالد الهاجري ودعمه وشجعه وسانده وأشكر صاحب السمو السيد فارس بن فاتك آل سعيد رئيس مجلس إدارة النادي وإعضاء مجلس الإدارة والجهازين الفني والإداري وأخواني اللاعبين على هذا التتويج والعمل طوال الموسم من أجل تحقيق البطولة الأهم رغم ان الهدف أكبر ولكن الحمد لله راضين بما قسمه الله لنا، وأضاف الهاجري في حديثه شكراً من القلب لجماهير شعاع الشمس على وقفتهم الصادقة معنا وعلى تضحياتهم وبطولة الدوري أقل ما يمكن تقديمه لهذه الجماهير العاشقة.

حسين الحضري: انجاز تاريخي ونهديه للسيد فارس
تحدث لاعب خط الوسط حسين الحضري عن تتويجه بأول بطولة دوري في مسيرته الرياضية مع نادي السويق وقال الحمد لله على هذا التتويج والذي يعتبر ليس غريباً على نادي السويق الذي يشق طريق النجومية وتحقيق الألقاب في السنوات الأخيرة ويعد الابرز في رياضتنا المحلية بتحقيقه أكثر من ثماني بطولات في غضون اقل من عشر سنوات ، وأضاف الحضري بطولة الدوري لها طابع خاص لي شخصياً حيث تعد هي أول بطولة دوري في مسيرتي الرياضية ونادي السويق يستحق البطولة نظير ما قدمه من جهد على جميع المستويات مادياً ومعنوياً ومجهود بذله أخواني اللاعبون طوال الموسم واختتم الحضري السويق يستاهل البطولة كما أهدي هذا اللقب لصاحب السمو السيد فارس بن فاتك آل سعيد والجهازين الفني والإداري كما اتقدم بالشكر لجماهير شعاع الشمس على وقفتهم الدائمة خلف الفريق

أحمد الخميسي: موسم شاق وفرحة لا توصف
لاعب خط دفاع نادي السويق أحمد الخميسي تحدث عن تحقيقه درع بطولة الدوري مع نادي السويق وقال الحمد لله على التتويج بعد موسم شاق وفرحتي لا توصف حيث تعد هي أول بطولة دوري أحققها في مشواري الرياضي وبلا شك البطولة جاءت بعد تعب موسم كامل وجهد بذل ، وأضاف الخميسي أشكر جميع من ساهم في هذا الانجاز وعلى كل ما بذل من أجل تحقيق البطولة والشكر الجزيل لصاحب السمو السيد فارس بن فاتك آل سعيد الرجل الذي لم ولن نوفيه حقه على ما قدمه ويقدمه لنا كلاعبين من أجل تذليل كل الصعاب.

عبدالعظيم العجمي: الجهد الذي بذلناه لم يذهب سدى
تحدث اللاعب الجوكر في صفوف نادي السويق عبدالعظيم العجمي عن تتويجه مع أصفر الباطنة بلقب بطولة الدوري هذا الموسم وقال الحمد لله على هذا الانجاز والذي لم يأت من فراغ بل جاء بعد تعب وجهد مبذول وتكاتف من الجميع ورغم كل الظروف والتي استطعنا تجاوزها والتغلب عليها وها نحن الان ابطال لبطولة الدوري ، وأضاف العجمي أهدي هذا الفوز لصاحب السمو السيد فارس بن فاتك آل سعيد وللجهازين الفني والإداري وأخواني اللاعبين وجماهير السويق التي وقفت وتقف خلفنا دائماً وابداً وبطولة الدوري أقل ما يمكن تقديمه لهم.

علي البوسعيدي: نهدي الدرع لكل من وقف خلفنا طوال الموسم
تحدث لاعب خط الوسط في صفوف نادي السويق اللاعب علي البوسعيدي بعد تتويجه المرة الثانية على التوالي ببطولة الدوري وقال الحمد لله رب العالمين على هذا التتويج بعد المجهود الذي بذل منذ بداية الموسم وحتى مباراة السلام وسيستمر بلا شك حتى نهاية الدوري لم يذهب هباء منثورا بل سنخرج من الموسم متوجين ببطولة الدوري ، وأضاف البوسعيدي في حديثه وقال الجميع لم يقصر وبذل كل قصارى جهده من أجل ذلك نعم خرجنا من بطولتين مهمتين ولكن الله سبحانه وتعالى أكرمنا ببطولة الدوري ، واختتم البوسعيدي حديثه قائلاً نهدي درع بطولة الدوري للرجل الذي وقف معنا وقدم لنا كل ما يمكن تقديمه صاحب السمو السيد فارس بن فاتك آل سعيد والى الجهازين الفني والإداري وكذلك جماهير السويق شعاع الشمس على وقفتهم معنا طوال الموسم وعلى دعمهم ومساندتهم.

فايز الرشيدي: أبارك للأب الروحي وللسيد فارس هذا الانجاز
السوبرمان وحامي عرين القلعة الصفراء فايز الرشيدي أعرب بعد نهاية المباراة وحسم بطولة الدوري بشكل رسمي عن سعادته بهذا التتويج وقال بحمد الله وتوفيقه توجنا أبطالاً لبطولة الدوري والذي لا يسعني الا ان أبارك للأب الروحي للقلعة الصفراء صاحب السمو السيد فاتك بن فهر آل سعيد ولصاحب السمو السيد فارس بن فاتك آل سعيد رئيس مجلس إدارة النادي وأبارك لكل الأمة السويقاوية على هذا التنويج والحصول على بطولة الدوري الرابعة في تاريخ القلعة الصفراء ، وأضاف الرشيدي البطولة لم تأت بسهولة بل كان هناك العديد من الصعوبات والحمد لله تم تجاوزها والان وبشكل رسمي نحن أبطال لبطولة الدوري وأشكر أخواني اللاعبين على ما قدموه من جهد طوال الموسم.

قاسم المجيني: التخطيط السليم سر تتويج الأصفر بالدوري
تحدث قاسم المجيني نائب رئيس مجلس إدارة نادي السويق عقب حسم لقب بطولة الدوري وقال الحمد لله رب العالمين حقق الأصفر بطولة الدوري بفضل التخطيط السليم من صاحب السمو السيد فارس بن فاتك آل سعيد رئيس مجلس إدارة النادي وإعضاء مجلس الإدارة بالإضافة الى المدرب الحكيم العراقي حكيم شاكر والطاقم المعاون له حيث أثبت الجميع بأن الفريق فريق بطولات نطير ما قدموه طوال الموسم، وأضاف المجيني في حديثه: لاعبو الفريق كانوا على قدر كبير من الثقة والمسؤولية كما ان اختيارهم لتمثيل القميص الأصفر لم يكن عشوائي بل بعد تخطيط مثمر رغم بعض المنغصات ولكن تم تجاوزها وها هم اليوم يرفعون راية القلعة الصفراء في أرضية الميدان ويتوجون أنفسهم أبطالاً للدوري، واختتم المجيني حديثه قائلاً الحمد لله أولاً وأخيراً على هذه البطولة والتي تعد بطولة صعبة والسويق بقيادة فارسها صاحب السمو السيد فارس بن فاتك تستاهل بطولة الدوري ونسأل الله التوفيق في القادم ان شاء الله.

إلى الأعلى