الأربعاء 29 مارس 2017 م - ٣٠ جمادي الثاني ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الأولى / ليبيا: أكثر من 100 قتيل والأجانب يغادرون

ليبيا: أكثر من 100 قتيل والأجانب يغادرون

طرابلس ـ وكالات: دفع تصاعد أعمال العنف في ليبيا مع استمرار المعارك الدامية بين مليشيات متنافسة وإطلاق النار على موكب دبلوماسي بريطاني، بعواصم غربية إلى دعوة مواطنيها إلى مغادرة هذا البلد الغارق في الفوضى وذلك غداة إجلاء الموظفين الدبلوماسيين الأميركيين من ليبيا.
وقتل 97 شخصا على الأقل وأصيب أكثر من 400 آخرين بجروح منذ بدء المعارك في الـ13 من يوليو بين مجموعات مسلحة متنافسة للسيطرة على مطار العاصمة الليبية طرابلس، كما أفادت حصيلة نشرتها الأحد وزارة الصحة.
وفي بنغازي شرق ليبيا قتل 38 شخصا معظمهم من الجنود، خلال الساعات الـ24 الماضية في معارك بين مجموعات متطرفة وقوات من الجيش.
وفي العاصمة استمرت المعارك محتدمة الأحد بين مليشيات متنافسة حول مطار طرابلس وفي عدة أحياء جنوب العاصمة ،حيث تتركز المعارك منذ أسبوعين.
وقال المتحدث باسم الخارجية المصرية بدر عبد العاطي إن 23 شخصا بينهم مصريون، قتلوا عندما وقعت قذيفة على منزلهم.
وكررت وزارة الخارجية المصرية مناشدتها لكافة المواطنين الموجودين في مدينتي بنغازي وطرابلس بمغادرتهما “فورا ودون أي إبطاء حفاظا على حياتهم في هذا الاقتتال الداخلي الفوضوي، والتوجه إلى مناطق أكثر أمانا داخل ليبيا أو إلى الحدود الليبية ـ التونسية عند منطقة رأس جدير، حيث يتواجد طاقم قنصلي مصري على الجانب التونسي من الحدود لتسهيل عودة المصريين وذلك بالتنسيق الكامل مع السلطات التونسية”.
وطالبت بالالتزام بتعليمات الجانب التونسي بضرورة حمل تذكرة طيران من تونس للقاهرة ومبلغ محدود من المال، كما أهابت الوزارة بالمواطنين مجددا الامتناع الكامل عن السفر إلى ليبيا في هذه الظروف الأمنية الصعبة.
ووسط أجواء العنف دعت بلدان أوروبية بينها بريطانيا وألمانيا مواطنيها إلى مغادرة ليبيا ،حيث تمت مهاجمة موكب للسفارة البريطانية الأحد دون سقوط ضحايا.
وقال بوب فيليبسون المتحدث باسم السفارة لوكالة الصحافة الفرنسية”صباح اليوم(أمس) الباكر تعرض موكب للسفارة البريطانية إلى محاولة سرقة سيارة. وأطلقت أعيرة نارية على عرباتنا وجميع العاملين بالسفارة بخير ولم يصب أحد”.
وكانت الولايات المتحدة التي توجد سفارتها بطرابلس على طريق المطار حيث تدور معارك، اخلت موظفيها الدبلوماسيين السبت برا تحت غطاء جوي.
وإزاء عمليات المغادرة هذه حذرت وزارة الصحة الليبية من نقص العاملين في المجال الطبي خصوصا بعد إعلان الفلبين ترحيل مواطنيها وضمنهم ثلاثة آلاف طبيب وممرض، بحسب السلطات الليبية.
وعلاوة على انعدام الأمن يواجه الأجانب وسكان طرابلس تدهورا غير مسبوق في ظروف العيش مع تواتر انقطاع التيار الكهربائي والماء الصالح للشرب إضافة إلى نقص الوقود.

إلى الأعلى