الأربعاء 24 أكتوبر 2018 م - ١٥ صفر ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / المحليات / أهالي القرى الجبلية بأودية عاهن وحيبي والحلتي والصلاحي بصحار يطالبون بتوصيل المياه لقراهم
أهالي القرى الجبلية بأودية عاهن وحيبي والحلتي والصلاحي بصحار يطالبون بتوصيل المياه لقراهم

أهالي القرى الجبلية بأودية عاهن وحيبي والحلتي والصلاحي بصحار يطالبون بتوصيل المياه لقراهم

من خلال محطة التحلية بالولاية
- الجهات المعنية وضعت بعض الحلول لتلبية احتياج الأهالي من الماء لكنها غير مجدية
صحار ـ من علي البادي:
ناشد الأهالي من سكان بعض القرى الجبلية بولاية صحار الجهات المعنية بضرورة الإسراع في توصيل المياه الي قراهم التي أصبحت تشكو من شح المياه وما يتبعه من جفاف.
حيث طالب الأهالي في هذه القرى بتوصيل المياه إليهم عبر شبكة مياه التحلية التي تخرج من محطة صحار الى بعض محافظات شمال وجنوب الباطنة والبريمي والظاهرة متسائلين في ذات الوقت أنه ومع احتياجهم الكبير لتوفير المياه عبر شبكة دائمة، فإن المحطة التي مقرها صحار تجاوزتهم الى ولايات أخرى.
ويؤكد الأهالي أن الحلول المؤقتة أصبحت لا تجدي نفعاً بالنسبة لهم، وعليه يرون ضرورة إيصال المياه الى قراهم عبر شبكة الإمداد التي تخرج من محطة التحلية بصحار.
يقول علي بن خميس العيسائي: نتمنى من الجهات المعنية الوقوف على مطالب اهالي قرى وادي حيبي بسبب مشكلة شح المياه لقلة الأمطار والاعتماد الكبير على الأفلاج والآبار الخاصة والوسائل التي توفرها الحكومة بسبب زيادة الاستهلاك بشكل كبير وتغير نمط الحياة مع التوسع العمراني المستمر.
ففي قرية شام ـ كمثال ـ ومن خلال معايشة شخصية يعاني غالبية السكان من عدم توفر المياه خصوصاً ممن لا يمتلكون آباراً خاصة، حيث يأتيهم الدور كل 4 أيام، وفي ذلك اليوم الذي يفترض أن يأخذ الشخص نصيبه من المياه ربما لا يحصل على شيء سوى دوران العداد عن طريق الهواء فقط، فيضطر لشراء المياه عن طريق الصهاريج والتي هي الأخرى غير متوفرة.
وأضاف: هكذا الحال في معظم القرى، لا سيما القرى التي بها مؤسسات خدمية كالمدارس والمؤسسات الصحية .. وغيرها.
وأشار العيسائي الى أن الجهات المعنية وضعت بعض الحلول لتلبية احتياج المواطنين من الماء، التي منها تعميق الآبار الحالية وحفر آبار بديلة وتوريد مياه عن طريق الصهاريج، ولكن كل هذه الحلول غير مجدية بسبب ارتفاع التكلفة مع بقاء المشكلة، وعليه نطالب نحن الأهالي بحل استراتيجي يتمثل في ربط قرى الوادي بالشبكة الرئيسية لمحطة التحلية.
دراسة المطالب
من جانبه قال سالم بن مبارك البلوشي عضو المجلس البلدي بمحافظة شمال الباطنة: إنه لمن الغرابة أن تعزز محطة تحلية المياه الموجودة بصحار شح المياه بمحافظات جنوب الباطنة والظاهرة والبريمي وأبناء الولاية يعانون من شح المياه وقد رفعنا توصية لتوصل خدمة المياه الثابتة (مصادر التحلية) إلى بلدات وقرى المناطق الجبلية التي منها: وادي حيبي ووادي عاهن ووادي الحلتي ووادي الصلاحي آملين أن يتم وضع ذلك ضمن أولويات خطط بلدية صحار، مع العلم بأنه توجد لدى بلدية صحار دراسة مستوفية حول هذا الأمر بدائرة المياه التابعة للبلدية شاملة كافة الأمور الفنية والتكاليف التقديرية وكذلك تم حجز المواقع والرفع المساحي واخذ الموافقات عليها.
مقترحات وحلول
من جانبه أوضح خالد بن سعيد المقبالي عضو المجلس البلدي بمحافظة شمال الباطنة أن بلدية صحار توفر ما يقارب من (200 إلى 300) جالون أسبوعيا ً وهذه الحصة لا تفكي لأسرة عدد أفرادها يفوق (7) أشخاص بالمنزل الواحد، وقد سبق أن تم رفع الموضوع إلى لجنة الشؤون البلدية من قبل أعضاء المجلس البلدي وتمت مخاطبة بلدية صحار رسمياً، إلا أن الحال لا يزال كما هو.
وأوضح خالد المقبالي أن من المناطق المتأثرة هي منطقة الغبرى بوادي العوينة ومنطقة العقق والمناطق القريبة منها، ومناطق ويت والحلال وشام، وقصفاء والحجال والخد بوادي حيبي، وعليه فإننا نجدد المطالبة وإعطاء الموضوع أهمية قصوى بالحلول السريعة والعاجلة في الفترة الحالية والحلول القريبة المستقبلية، وفي هذا الشأن نقترح بعضاً من الحلول منها زيادة حصة الماء بالمناطق الجبلية مقارنة ًبمتوسط إستهلاك المنازل بالمدينة الموصلة بشبكة محطة تحلية المياه بصحار وتوصيل خط شبكة الماء من المحطة الرئيسية بالولاية للمناطق الجبلية.
قلة الأمطار
من جانبه قال سعيد بن عبدالعزيز اليحيائي: تعاني منطقة وادي حيبي والقرى التابعة لها من شحٍ في المياه وخاصة مع انقطاع هطول الأمطار لفترة طويلة كما هو الحاصل الآن فقد جفت المياه من الأودية والآبار وأرهقت الاهالي تكلفة شراء الماء لمنازلهم ناهيك عن أن هناك أسراً من ذوي الدخل المحدود والتي لا تستطيع توفير المياه لمنازلهم.
وأضاف: نناشد الجهات المعنية بتوفير مياه للشرب لهذه المناطق بسرعة قصوى وحل هذه المشكلة وأن يكون لنا نصيب من محطة تحلية المياه الموجودة في ولاية صحار.
مياه غير متوفرة
أما مرهون بن سعيد المكتومي فقال: لقد شاءت الأقدار أن ينقطع هطول الأمطار عن قرى وادي حيبي ووادي عاهن بشكل عام لفترة طويلة مما أدى إلى نضوب مياه الاودية والآبار والأفلاج وجميع مصادر المياه، مشيراً إلى أن المشكلة الحقيقية تكمن في عدم وجود أي مصدر للماء حتى للشراء لذا نناشد حكومتنا الرشيدة الإسراع في مشروع توصيل المياه من محطة التحلية بصحار الى هذه القرى والاودية.

إلى الأعلى