الأربعاء 24 أكتوبر 2018 م - ١٥ صفر ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / المحليات / العمانية للغاز الطبيعي المسال تدعم مشروع إنشاء ركن ألعاب خارجية للأطفال ذوي الاعاقة في حدائق الصحوة
العمانية للغاز الطبيعي المسال تدعم مشروع إنشاء ركن ألعاب خارجية للأطفال ذوي الاعاقة في حدائق الصحوة

العمانية للغاز الطبيعي المسال تدعم مشروع إنشاء ركن ألعاب خارجية للأطفال ذوي الاعاقة في حدائق الصحوة

بتكلفة أكثر من 116 ألف ريال عماني
تغطية ـ جميلة بن علي الجهورية:
وقعت وزارة التنمية الإجتماعية صباح أمس اتفاقية تمويل مع المؤسسة التنموية للشركة العمانية للغاز الطبيعي المسال لإنشاء مشروع ركن ألعاب خارجية للأطفال ذوي الإعاقة في حدائق الصحوة بمحافظة مسقط، بتكلفته إجمالية تقدر بحوالي مائة وستة عشر ألفاً ومائة وأربعين ريال عماني لتمويل المشروع والذي يتوقع الإنتهاء منه مع العام الجاري 2018م، ويشتمل المشروع على ألعاب توازن ومعدات تأهيلية وتعليمية وتنموية وحركية وأرضيات ممتصة وإستراحات مهيئة لذوي الاعاقة.
وقّع الاتفاقية من جانب وزارة التنمية الاجتماعية محمد بن أحمد المحروقي مدير عام التخطيط والدراسات، فيما مثل المؤسسة التنموية خالد بن عبدالله المسن الرئيس التنفيذي للشركة العمانية للغاز الطبيعي المسال.
وقد اشتمل اللقاء الذي أقيم تحت رعاية سعادة الدكتور يحي بن بدر المعولي وكيل وزارة التنمية الاجتماعية وبحضور ممثل عن بلدية مسقط ومسؤولين من دوائر الوزارة هذا بالاضافة الى تناول أهمية الشراكة الإستراتيجية مع كل ما من شأنه أن يعزز الشراكة المجتمعية الفاعلة ويحقق الصالح العام للمجتمع، وفق الخطط والإرشادات التي تصدرها الحكومة الرشيدة من أجل الإرتقاء بمشتوى الإقتصاد الوطني، لتأتي هذه الاتفاقية نموذجاً للمساهمة في دعم المشاريع الهادفة وتمويل مشاريع الإستثمار الاجتماعي، حيث يعد هذا المشروع للاطفال ذوي الاعاقة كأحد المشاريع المدرجة ضمن برنامج “أوفياء للمجتمع” والذي يعتبر جسراً للمسؤولية الاجتماعية مع الشركات برؤية جادة وطموحة، وبفكر يعزز من الدفع بالتنمية الشاملة والمستدامة.
كما تناول اللقاء بحث سبل التعاون ضمن برامج المسؤولية الاجتماعية في مجال الإعاقة وامكانية تطوير هذا القطاع وتوجيهه بشكل مدروس يضمن استفادة المجتمع والفئات المستهدفة من برامج التمويل وتضمن تحقيق عوائد اجتماعية واقتصادية فاعلة ومستدامة .
وأشارت الشركة العمانية للغاز الطبيعي المسال إلى اهتمامها وحرصها الدائم على دعم برامج ومشاريع ذوي الإعاقة وافصحت عن حجم دعمها لهذه الفئة والقطاع والذي تجاوز 10 ملايين ريال عماني، إيماناً منها بأحقية هذه الفئة في الحصول على الدمج الكامل وتقديم العون والمساندة لتجاوز تحدياتها.
وبهذه المناسبة أفاد هلال بن علي السناني نائب الرئيس التنفيذي للمؤسسة التنموية للشركة العمانية للغاز الطبيعي المسال قائلاً: في اطار السعي الدؤوب للشركة العمانية للغاز الطبيعي المسال لملامستها لحياة المجتمع وبشكل أدق حاجة ذوي الاعاقة وطيف التوحد، فقد إلتزمت الشركة على ان تقدم كل ما يمكن تقديمه من خدمات علاجية أو تكملية أو تعليمية، وبالتالي فإن واحدة من هذه المبادرات هي الإستجابة لمقترح وزارة التنمية الاجتماعية حول إنشاء حديقة هي الاولى من نوعها بالسلطنة لذوي الاحتياجات الخاصة في حدائق الصحوة بمحافظة مسقط .
وأضاف: لقد وجدت الشركة فرصة لتقديم الجديد، كما إعتادت مع هذه الفئة من المجتمع، ونتمنى أن تحقق هذه الحديقة اهدافها في توفير الجانب الترفيهي والعلاج التكميلي والتأهيلي وايضا التعليمي لمستخدميها وتكون المحطة الاولى التي تنطلق منها محطات وحدائق أخرى تشمل معاقي محافظات السلطنة.
من جانبه أشاد المهندس محمد بن ابراهيم العلوي مساعد المدير العام للحدائق والمتنزهات ببلدية مسقط بجهود وزارة التنمية الإجتماعية والشركة العمانية للغاز الطبيعي المسال في توطيد الشراكة المجتمعية من خلال المبادرات المتميزة التي تخدم شريحة كبيرة من المواطنين وقال: إن البلدية دائما تدعم مثل هذه المبادرات وتساندها وتقف إلى جانبها لخدمتها لمختلف شرائح المجتمع خاصة ذوي الاعاقة، والتي هي بحاجة لتسهيل اندماجها في المجتمع، مشيراً الى أن الحدائق مفتوحة لكل الناس وتخدم مختلف فئات المجتمع.
كما أوضح حمود بن مرداد الشبيبي المدير العام المساعد لشؤون الأشخاص ذوي الإعاقة بوزارة التنمية الاجتماعية أن هذا المشروع يأتي في اطار هدف وزارة التنمية الاجتماعية على تنويع البرامج والخدمات المقدمة للأشخاص ذوي الإعاقة وأيضاً على الإلتزام بتنفيذ بنود اتفاقية حقوق ذوي الأشخاص المعاقين والبند التاسع في امكانية الوصول، وكذلك الترفيه.
وقال: هذا المشروع هو الاول من نوعه على مستوى السلطنة ويخصص أحد المتنزهات الحكومية العامة لتكون صديقة للأشخاص ذوي الاعاقة، وليميزها بألعاب تم اختيارها بعناية لإستخدام ذوي الاعاقة والاشخاص العاديين، والذي من خلاله تحقق الوزارة موضوع الدمج ومبدأ الدمج والتي يمكن أن يلعب بها الطرفين.
وأضاف: هذه الالعاب من المتوقع أن تستهدف ثمانية الآف طفل من الاشخاص ذوي الاعاقة بمحافظة مسقط وسيتسفيد منها الاطفال المرتادون لهذا المتنزه من مختلف محافظات السلطنة خاصة خلال فترة الاجازات.
وقال: لا شك أن هذا المشروع أيضاً يجسد أهمية الشراكة والتكامل مع المؤسسات الاخرى مثل بلدية مسقط الشريك الأساسي في هذا المشروع والذين تعاونوا في تخصيص هذه المساحة والذي يعد أمراً مقدّراً، بالاضافة إلى الشركة التنموية والتي تدعم هذا القطاع والمشروع ولها اسهامات كثيرة.
وأشار الى أن المشروع سوف تتنوع فيه الالعاب منها ما سوف يحقق اهداف تأهيلية وتنمية مهارات وتنمية ادراك وبالتالي سوف تحقق هدفين ترفيهي وتعليمي وتأهيلي، وينعكس أيضاً على الأسر التي تبحث عن فرص الترفيه لأبنائها المعاقين، ليساعد هذا المشروع الأسر في الإستمتاع مع أبنائها والخروج معهم، وبين أن الجانب التنظيمي لادارة المشروع سوف تكون لاحقاً بالتعاون مع بلدية مسقط لضمان حمايته والمحافظة عليه وصيانته ومتابعته.
وقال: المشروع سيكون متاحا للناس الا أن الأولوية للأشخاص ذوي الاعاقة، وفي هذا الجانب الوزارة ستبحث مع البلدية كيفية المحافظة على الالعاب وتحقق اهدافها، وعن الخطوة القادمة أشار الى أنهم يأملون أن ينتهي المشروع في اقرب فرصة ممكنة،والخطوة القادمة هي طرح المناقصة، واحدى الشروط المهمة قصر مدة تنفيذ المشروع.

إلى الأعلى