الإثنين 23 يناير 2017 م - ٢٤ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الأولى / “اللهم احفظ سلطاننا ورده إلينا ردا جميلا
“اللهم احفظ سلطاننا ورده إلينا ردا جميلا

“اللهم احفظ سلطاننا ورده إلينا ردا جميلا

السلطنة تحتفل بعيد الفطر المبارك وفهد بن محمود يؤدي صلاة العيد بمسجد الخور
خطبة العيد تدعو لدرء الفتن والتمسك بما أنزل الله والتحذير من التجني على النفس
مسقط ـ (الوطن) ـ والعمانية:
احتفلت السلطنة أمس بأول أيام عيد الفطر السعيد حيث ابتهل العمانيون الى الله العلي القدير أن يحفظ سلطاننا ويرده الينا ردا جميلا.
وقد أدى صاحب السمو السيد فهد بن محمود آل سعيد نائب رئيس الوزراء لشؤون مجلس الوزراء صلاة عيد الفطر المبارك بمسجد الخور بمسقط .. كما أدى الصلاة بمعية سموه عدد من أصحاب السمو أفراد الأسرة المالكة وأصحاب المعالي الوزراء وأصحاب السعادة والمستشارين وكبار الشخصيات.
وقد أم المصلين سماحة الشيخ أحمد بن حمد الخليلي المفتي العام للسلطنة الذي استهل خطبته بالتكبير والتهليل والتسبيح والحمد لله عز وجل على جميع نعمه وفضله والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين داعيا الناس إلى تقوى الله وطاعته.
وقد حثت الخطبة على درء الفتن والتمسك بما أنزل الله والتحذير من التجني على النفس البشرية.
وبين سماحة الشيخ المفتي العام للسلطنة “أن الله سبحانه وتعالى حفظ هذه الأمة بالقرآن الكريم عندما كانت تتمسك به ولا تفرط في شيء وعندما فرطت في القرآن الكريم أصبحت أشلاء موزعة وأوصالا مقطعة تطحنهم رحى الفتنة الطحون وتسحقهم بين طبقتيها وهم يتسابقون إليها غير مبالين بما أنزل الله سبحانه في كتابه من تحذير لعباده عن التجني على النفس البشرية فضلا عن النفس المسلمة فقد قال اعز من قائل..”من أجل ذلك كتبنا على بني إسرائيل أنه من قتل نفسا بغير نفس أو فساد في الأرض فكأنما قتل الناس جميعا ومن أحياها فكأنما أحيا الناس جميعا”.
وأوضح سماحته “أن الفتنة العمياء شب ضرامها وأصبح المسلمون أنفسهم يتهافتون في هذا الأكول المستعر غير مبالين بأنفسهم وغير مبالين بدينهم فقد تشتت شملهم وتشتت كلمتهم وضعف عزمهم وأصبحوا يتحركون بحسب ما يملى عليهم من أعدائهم وبحسب ما تفرزه الأحقاد والضغائن والسخائن التي تغص بها صدورهم ولا يخرج المسلمين من هذه الأزمة إلا كتاب الله وهدي رسول الله صلى الله عليه وسلم.
وفي ختام الخطبة دعا سماحة الشيخ أحمد بن حمد الخليلي المفتي العام للسلطنة” الله العلي القدير أن يعيد هذا اليوم السعيد على حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ أعواما عديدة وأن يمتع جلالته بالصحة والسعادة والعمر المديد وأن يحفظ سبحانه بلادنا عمان وسائر بلاد المسلمين وأن يعز الله الإسلام والمسلمين وأن يجمع شملهم ويوحد كلمتهم على الخير.

إلى الأعلى