الأربعاء 15 أغسطس 2018 م - ٤ ذي الحجة ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / السياسة / الفلسطينيون ينددون بإعلان دولة الاحتلال تسمين استيطانها بالضفة المحتلة
الفلسطينيون ينددون بإعلان دولة الاحتلال تسمين استيطانها بالضفة المحتلة

الفلسطينيون ينددون بإعلان دولة الاحتلال تسمين استيطانها بالضفة المحتلة

القدس المحتلة ـ الوطن :
نددت حكومة الوفاق الفلسطينية امس، بإعلان دولة الاحتلال الإسرائيلي عن خطط لبناء آلاف الوحدات الاستيطانية الجديدة في الضفة الغربية المحتلة. واعتبر المتحدث باسم الحكومة يوسف المحمود في بيان صحفي ، أن الخطوة الإسرائيلية “تمثل عدوانا جديدا على الشعب الفلسطيني وأرضه ومقدساته لمنع إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة”. وطالب المحمود بتطبيق قرارات وقوانين الشرعية الدولية إزاء “العدوان” الإسرائيلي وإنهاء الاحتلال للأرض الفلسطينية وتحقيق السيادة والاستقلال. وقال :”يجب على المجتمع الدولي فرض وتطبيق القوانين التي يصدرها والدفاع عنها أمام الاستهتار والاستخفاف الاستعماري المتجدد، ضمانا لمصداقية المؤسسة الدولية واستمرار وجودها وفرض هيبتها”.وأضاف أن “تلك القوانين والقرارات الدولية تنص على أن كافة خطوات الاحتلال الاسرائيلي في أرضنا المحتلة منذ عام 1967 باطلة ولاغية ولا تغير من الواقع شيئا” .
وفي وقت سابق، أعلن وزير الجيش الإسرائيلي افيجدور ليبرمان، في تغريدة على تويتر أنه سيقدم إلى الحكومة الإسرائيلية خططا لبناء 3900 وحدة استيطانية في الضفة الغربية. وقال ليبرمان “سندفع مشاريع البناء في كل يهودا والسامرة (الضفة الغربية) من الشمال إلى الجنوب، سواء كانت مستوطنات كبيرة أو صغيرة، وسنواصل الاستيطان والتطوير بالأفعال”. وذكرت مصادر إسرائيلية أن خطوة ليبرمان جاءت ردا على تقديم السلطة الفلسطينية قبل أيام طلب إحالة ضد الاستيطان إلى المحكمة الجنائية الدولية. والثلاثاء طلبت وزارة الخارجية الفلسطينية من المحكمة الجنائية الدولية فتح “تحقيق فوري في الحالة في فلسطين وتحديدا في جرائم الحرب والجرائم ضد الانسانية السابقة والمستمرة واللاحقة والمتصلة بمنظومة الاستعمار الاستيطاني الاسرائيلي في أراضي دولة فلسطين المحتلة”.
ميدانيا، استشهد فتى فلسطيني متأثرا بجروح أصيب بها برصاص جنود الاحتلال الأسبوع الماضي عند مدخل البيرة الشمالي في الضفة الغربية المحتلة، على ما أفادت وزارة الصحة الفلسطينية.وأعلنت وزارة الصحة في بيان “استشهد الطفل عدي أكرم أبو خليل (15 عاما) من عين سينيا (شمال رام الله) متأثرا باصابته برصاصة في البطن قبل ثمانية أيام خلال مواجهات شمال البيرة”.وأفاد جيش الاحتلال الإسرائيلي أنه يعمل على التثبت من هذه المعلومات.وبإستشهاد الفتى الفلسطيني يرتفع إلى 119 عدد الفلسطينيين الذين استشهدوا بنيران جيش الاحتلال الإسرائيلي منذ بدء مسيرات العودة، ولم تقع أي إصابة في الجانب الإسرائيلي. وبلغت فعاليات المسيرات ذروتها في 14 مايو تزامناً مع نقل السفارة الأميركية الى القدس والذكرى السبعين للنكبة وتهجير أكثر من 760 ألف فلسطيني في حرب 1948.

إلى الأعلى