الثلاثاء 14 أغسطس 2018 م - ٣ ذي الحجة ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / الخام العماني ينهى الأسبوع فوق مستوى 75 دولاراً والأسعار العالمية تتراجع مع تلميح روسي برفع الإنتاج
الخام العماني ينهى الأسبوع فوق مستوى 75 دولاراً والأسعار العالمية تتراجع مع تلميح روسي برفع الإنتاج

الخام العماني ينهى الأسبوع فوق مستوى 75 دولاراً والأسعار العالمية تتراجع مع تلميح روسي برفع الإنتاج

مسقط ـ عواصم ـ وكالات:
بلغ أمس سعر نفط عمان تسليم شهر يوليو القادم 75.84 دولار، وأفادت بورصة دبي للطاقة بأن سعر نفط عمان شهد انخفاضاً بلغ دولاراً و38 سنتاً مقارنة بسعر أمس الأول الذي بلغ 77.22دولار.
تجدر الإشارة إلى أن معدل سعر النفط العماني تسليم شهر يونيو المقبل بلغ 68 دولاراً و31 سنتاً للبرميل مرتفعاً بمقدار 7 دولارات و90 سنتاً مقارنة بسعر تسليم شهر مايو الجاري.
بينما انخفضت أسعار النفط أمس الجمعة مع تلميح روسيا إلى أنها قد تزيد إنتاجها تدريجيا بعدما ظلت تفرض قيودا على الإمدادات بالتنسيق مع منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) منذ عام 2017.
وبلغت العقود الآجلة لخام القياس العالمي مزيج برنت 78.63 دولار للبرميل، بانخفاض قدره 16 سنتاً عن التسوية السابقة وأكثر من 2.2% دون أعلى مستوى في سنوات الذي سجلته في السابع عشر من مايو عندما بلغت 80.50 دولار للبرميل.
وكسر برنت حاجز 80 دولارا للبرميل للمرة الأولى في أكثر من ثلاث سنوات في وقت سابق من مايو، وبلغت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأميركي 70.60 دولار للبرميل بانخفاض قدره 11 سنتا عن التسوية السابقة.
وقال وزير الطاقة الروسي ألكسندر نوفاك يوم الخميس إن القيود المفروضة على إنتاج النفط قد تُخفف تدريجيا إذا رأت أوبك والمنتجون من خارجها في يونيو أن السوق تستعيد توازنها.
وقال وزيرا الطاقة الروسي والسعودي: إن بلديهما مستعدان لتخفيف القيود المفروضة على إنتاج النفط من أجل تهدئة مخاوف المستهلكين وطمأنتهم بأنهم سيحصلون على ما يكفي من الإمدادات.
وقال وزير الطاقة السعودي خالد الفالح: إن تخفيف القيود سيكون تدريجيا من أجل عدم إحداث صدمة في السوق.
وقال وزير الطاقة الروسي ألكسندر نوفاك: إن التخفيضات الحالية بلغت في واقع الأمر 2.7 مليون برميل يوميا بسبب انخفاض إنتاج فنزويلا، أي ما يعادل نحو مليون برميل يوميا زيادة على التخفيضات التي جرى الاتفاق عليها في البداية، والبالغة 1.8 مليون برميل يوميا.
لكنه أحجم عن القول بما إذا كانت أوبك وروسيا ستتخذان قرارا لزيادة الإنتاج بمقدار مليون برميل يوميا خلال اجتماع في 22 يونيو.
ذكر بيان من وزارة الطاقة السعودية أن الوزير خالد الفالح اتصل بنور بكري مدير الإدارة الوطنية للطاقة في الصين يوم الجمعة لمناقشة التعاون بين البلدين ومراجعة الموقف في سوق النفط.
وقال البيان: إن بكري أبلغ الفالح بأنه يأمل أن تكون السعودية “قادرة على اتخاذ المزيد من الإجراءات الجوهرية لضمان إمدادات كافية” في سوق النفط الخام.

إلى الأعلى