الثلاثاء 28 مارس 2017 م - ٢٩ جمادي الثاني ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / لبنان: عشرات القتلى والجرحى بتفجير في (الهرمل) على وقع محاكمة قتلة الحريري
لبنان: عشرات القتلى والجرحى بتفجير في (الهرمل) على وقع محاكمة قتلة الحريري

لبنان: عشرات القتلى والجرحى بتفجير في (الهرمل) على وقع محاكمة قتلة الحريري

بعلبك (لبنان) ـ عواصم ـ وكالات: وقع انفجار ضخم ناتج على الأرجح من عملية انتحارية في وسط مدينة الهرمل في شرق لبنان أمس، في اعتداء هو الخامس يستهدف مناطق الجنوب والبقاع.
ووقع الانفجار امام مبنى حكومي في ساعة الذورة الصباحية في المدينة القريبة من الحدود السورية، وتسبب بمقتل ثلاثة اشخاص.
وتزامن الانفجار مع بدء المحكمة الدولية الخاصة بلبنان جلساتها في هولندا لمحاكمة اربعة متهمين من حزب الله في قضية اغتيال رئيس الوزراء اللبناني الاسبق رفيق الحريري العام 2005.
وأعلنت قيادة الجيش في بيان انه قرابة الساعة 8,55 (0655 تغ) “انفجرت سيارة مفخخة بكمية من المتفجرات امام مبنى سرايا مدينة الهرمل، ما ادى الى استشهاد ثلاثة لبنانيين” واصابة آخرين.
واشار الجيش الى ان وحداته وخبراء المتفجرات “باشروا الكشف على موقع الانفجار والاشلاء البشرية التي وجدت بالقرب من السيارة المستخدمة، وذلك تمهيدا لتحديد طبيعة الانفجار وظروف حصوله”.
وكان وزير الداخلية مروان شربل قال في اتصال هاتفي مع قناة “المنار” التلفزيونية التابعة لحزب الله ان العملية تبدو “وكأنها انتحارية”، متحدثا عن وجود أشلاء “داخل السيارة وخارجها”.
الا انه اكد ان الجزم بوقوع هجوم انتحاري “يحتاج الى بعض الوقت”.
وذكر مصدر في وزارة الصحة ان 47 شخصا اصيبوا بجروح في الانفجار.
وكان وزير الصحة علي حسن خليل اوضح ان القتلى الثلاثة هم “شهيد معروف الهوية، واشلاء يرجح الاطباء انها تعود لشخصين”.
وقال “لم يتبين بعد اذا كانت احدى الجثتين المجهولتين عائدة لانتحاري”.
ويدخل مبنى السرايا الحكومية في الهرمل يوميا المئات لاجراء معاملاتهم الرسمية، منها سجلات النفوس والدوائر العقارية. كما يضم المبنى مركزين لقوى الامن الداخلي والامن العام المولج بشؤون جوازات السفر والاقامات.
وقال مدير مدرسة مهنية الهرمل علي شمص لوكالة فرانس برس ان “التفجير كان ضخما. الناس خائفون وغاضبون”، مشيرا الى انه وقع “حينما كان الناس في طريقهم الى العمل ومزاولة نشاطاتهم اليومية وسط المدينة”.
وأدى التفجير الى اضرار مادية ودخان كثيف. وسارعت سيارات الاسعاف الى المكان.
واظهرت صور في المكان العديد من السيارات المحترقة والمتضررة بشكل كبير. ووضع شريط اصفر حول كتلة من الحديد المحترق بشكل كامل، يعتقد انه هيكل السيارة المفخخة.
وعمل رجال اطفاء على اخماد الحرائق في السيارات والمحال التجارية، في حين قام عناصر من الجيش بضرب طوق حول المكان.
ووصف رئيس الجمهورية ميشال سليمان الانفجار بانه “حلقة جديدة في مسلسل الاجرام الذي يستمر المتضررون من الاستقرار على الساحة اللبنانية في تنفيذه”.
وقال ان “تحصين الساحة في وجه هذه المجموعات الارهابية يستوجب التضامن القيادي والشعبي ويفرض قيام حكومة جامعة سريعاً لمجابهة هذه التحديات ومواجهة هذه المخاطر”، في اشارة الى الانقسام السياسي الحاد الذي يحول دون تشكيل حكومة في لبنان بعد تسعة اشهر من استقالة الحكومة السابقة.
وقال النائب نوار الساحلي من حزب الله من موقع التفجير “نقول بكل فخر ان كل الهرمل هي مركز لحزب الله”.
لكنه اضاف “ما يحصل في سوريا يحصل في سوريا. لا يجب ان نربط موضوع وجودنا في سوريا بموضوع هذه التفجيرات”.
والهرمل منطقة داخلية شاسعة تمتد في اقصى شرق وشمال شرق لبنان، وتعد ذات طبيعة قروية وتعاني منذ عقود من نقص في التنمية.
والتفجير هو الاول بسيارة مفخخة الذي يستهدف هذه المدينة الواقعة على بعد نحو عشرة كيلومترات من الحدود، منذ بدء النزاع في سوريا المجاورة منتصف مارس 2011.
الا ان المدينة تعرضت في الاشهر الماضية لسقوط صواريخ مصدرها الاراضي السورية، في هجمات تبنتها مجموعات مرتبطة بالمعارضة المسلحة، مشيرة الى انها رد على مشاركة حزب الله في المعارك الى جانب القوات التابعة للحكومة السورية.
كما شهدت منطقة البقاع تفجيرات بعبوات ناسفة استهدفت غالبيتها مواكب للحزب.
ووقع تفجير انتحاري بسيارة مفخخة في حارة حريك في الضاحية الجنوبية لبيروت في الثاني من يناير، اودى بحياة خمسة اشخاص.
وكانت الضاحية، معقل الحزب ، شهدت منذ الصيف ثلاثة تفجيرات اخرى اودت بحياة العشرات، احدها نفذه انتحاريان في 19 نوفمبر ضد مقر السفارة الايرانية.
وشهد لبنان المنقسم حول النزاع السوري، سلسلة من اعمال العنف والتفجيرات الدامية منذ بدء الازمة السورية.
وتعرضت مدينة طرابلس (شمال) ، في اغسطس لتفجيرين بسيارتين مفخختين، ما ادى الى مقتل 45 شخصا على الاقل.
وفي 27 ديسمبر الماضي، قتل السياسي اللبناني محمد شطح في تفجير سيارة مفخخة استهدف موكبه في وسط بيروت.
ودان المنسق الخاص للامم المتحدة في لبنان ديريك بلامبلي التفجير أمس، معربا في بيان عن “استمرار انزعاجه من تكرار أعمال العنف خلال الأشهر الماضية في لبنان”.
وحض اللبنانيين على “ضبط النفس”، معربا عن امله في ان يتم “سوق المسؤولين عن هذا العمل الإرهابي والأعمال الأخرى المماثلة إلى العدالة في أقرب وقت ممكن”.
وتزامن تفجير الهرمل مع انطلاق جلسات المحكمة الدولية الخاصة بلبنان التي تتهم خمسة عناصر من حزب الله باغتيال رئيس الوزراء الاسبق رفيق الحريري بتفجير شاحنة مفخخة في 14 فبراير 2005.

إلى الأعلى