الأربعاء 27 مايو 2020 م - ٣ شوال ١٤٤١ هـ
الرئيسية / السياسة / الأمم المتحدة تدعو التحالف للسماح بدخول الغذاء والوقود لليمن

الأمم المتحدة تدعو التحالف للسماح بدخول الغذاء والوقود لليمن

قوات هادي تعلن مقتل وإصابة عشرات من أنصار الله في معارك وقصف بالحديدة
جنيف ـ عواصم ـ وكالات: طالب مارك لوكوك منسق الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية والإغاثة في حالات الطوارئ الحكومة اليمنية والتحالف العربي بتخفيف القيود المفروضة على دخول واردات الغذاء والوقود عبر الموانئ التجارية لليمن، محذرا من أن عشرة ملايين آخرين قد يواجهون خطر المجاعة بحلول نهاية العام. وتقول الأمم المتحدة إن اليمن يشهد أسوأ أزمة إنسانية في العالم إذ يعاني نحو 8.4 مليون نسمة من نقص حاد في الغذاء ويواجهون خطر المجاعة. وقال لوكوك في بيان “أشعر بالقلق البالغ من تراجع الواردات الغذائية في الآونة الأخيرة عبر الموانئ المطلة على البحر الأحمر. الضغوط على العملة وأزمة السيولة في النظام المصرفي اليمني تحد من قدرة التجار على الاستيراد”.وفرض التحالف العربي حصارا على موانئ اليمن لعدة أسابيع في نهاية العام الماضي وقال إنه يهدف إلى منع انصار الله من جلب أسلحة. وأثر ذلك بشدة على اليمن الذي يستورد 90 في المئة من غذائه. وتحت ضغط دولي رفع التحالف الحصار لكنه شدد عمليات تفتيش السفن.وذكر لوكوك أن الواردات التجارية من الأغذية والوقود لا تزال “أقل بكثير من معدلاتها قبل الحصار”. وأضاف “إذا لم تتحسن الظروف فإن عشرة ملايين شخص آخرين سينضمون إلى تلك الفئة بحلول نهاية العام”. وذكر أن ثقة شركات الشحن ضعفت بسبب وقائع التأخير “بما في ذلك التأخير الناجم عن عمليات التفتيش التي يجريها التحالف بعد أن أجازت آلية الأمم المتحدة للتحقق والتفتيش مرور هذه السفن”. وفي مسعى لتسريع وتيرة تسليم المساعدات لليمن قالت الأمم المتحدة الشهر الماضي إنها تشدد عمليات التفتيش التي تجريها على السفن. وقال لوكوك “أدعو حكومة اليمن وبدعم من التحالف أن تتخذ خطوات إيجابية لزيادة الواردات التجارية من الغذاء والوقود والإمدادات الإنسانية عبر كل موانئ اليمن”. وذكر أن قوات أنصار الله شددت أيضا القيود على أنشطة منظمات الإغاثة في المناطق الشمالية التي تسيطر عليها وأن محاولة الوصول إلى المدنيين على طول الساحل الغربي ومدينة تعز باتت أكثر صعوبة. وقال لوكوك “يتعرض موظفو الإغاثة للاعتقال والتخويف في حين يتأخر أو يُرفض إصدار التأشيرات. تتعرض البرامج والمهمات للتدخل بطرق تتعارض مع المبادئ الإنسانية”.
الى ذلك، أفادت قوات الجيش الوطني الموالية للحكومة الشرعية، بمقتل وإصابة العشرات من مسلحي انصار الله في معارك وقصف بمحافظة الحديدة، غرب اليمن. ونقل موقع الجيش “سبتمر نت” عن مصادر ميدانية قولها، إن قوات الجيش الوطني مسنودة بالمقاومة الشعبية “واصلت تقدمها الميداني في مديرية التحيتا جنوب محافظة الحديدة وسيطرت على عدد من المناطق بعد معارك ضارية مع انصار الله”. واكدت المصادر سقوط عشرات القتلى والجرحى، فضلا عن تدمير عدد كبير من المعدات والآليات القتالية لانصار الله، جراء المعارك وغارات مقاتلات التحالف العربي. وبحسب المصادر، فقد احكمت قوات الجيش سيطرتها على منطقة المتينة ومنطقة الفازة وصولا الى مفرق زبيد في مديرية التحيتا. وأشارت المصادر إلى أن “المعارك لا تزال مستمرة ـ حتى إعداد الخبر ـ وسط تقدم متسارع لقوات الجيش صوب مركز مديرية التحيتا”.

إلى الأعلى