الأربعاء 19 سبتمبر 2018 م - ٩ محرم ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / الدين الحياة / الصيام والصحة

الصيام والصحة

إعداد ـ مبارك بن عبدالله العامري
يقول الله تعالى في كتابه الكريم:(يا أيها الذين آمنوا كتب عليكم الصيام كما كتب على الذين من قبلكم لعلكم تتقون) (البقرة ـ 183)، ويقول ـ جلّ وعلا:(وأن تصوموا خيرٌ لكم إن كنتم تعلمون) (البقرة ـ 184)، فهل اكتشف العلم الحديث السر في قوله تعالى:(وأن تصوموا خيرٌ لكم)؟!.
إن الطب الحديث لم يعد يعتبر الصيام مجرد عملية إرادية يجوز للإنسان ممارستها أو الامتـناع عنها، بل له فوائد صحية عديدة والتي ترتبط ارتباطاً مباشراً بالشفاء من العديد من الأمراض الجسمية والنفسية، فقد أثبتت الدراسات والأبحاث العلمية أن فوائد الصيام تؤثر بشكل ايجابي كبير على فسيولوجية الأنسان فيساعد الصوم على أن يقوم الجسم بوظائفه الحيوية بكفاءة وأن الصوم ضروري لصحة الإنسان كالتنفس الأكل والنوم. فسبحان الله الذي شرع لنا صيام شهر في السنة شهر رمضان المبارك فهو فرصة عظيمة لكل من أدرك قيمته الروحانية الصحية والعلاجية.
وفي حديث رواه النسائي عن أبي أمامة ـ رضي الله عنه ـ قلت:(يا رسول مُرني بعملٍ ينفعني الله به، قال: عليك بالصوم فإنه لا مثل له)، وقال (صلى الله عليه وسلم) فيما رواه الطبراني:(صوموا تصحوا) والسبب في أهمية الصيام للجسم هو أنه يساعده على القيام بعملية الهدم التي يتخلص فيها من الخلايا القديمة وكذلك الخلايا الزائدة عن حاجته.
ونظام الصيام المتبع في الإسلام والذي يشتمل على الأقل على أربع عشرة ساعة من الجوع والعطش ثم بضع ساعات إفطار هو النظام المثالي لتنشيط عمليتي الهدم والبناء، وهذا عكس ما كان يتصوره الناس من أن الصيام يؤدي إلى الهزال والضعف، بشـرط أن يكون الصيام بمعدل معقول كما هو في الإسلام، حيث يصوم المسلمون شهراً كاملاً في السنة ويُسنُّ لهم بعد ذلك صيام ثلاثة أيام في كل شهر، كما جاء في سنة النبي (صـلى الله عليه وسلم) فيما رواه الإمام أحمد والنسائي عن أبي ذر ـ رضي الله عنه: (من صام من كل شهر ثلاثة أيام فذلك صيام الدهر).
ومن فوائد الصيام الصحية: انقاص الوزن في رمضان، فالشهر الفضيل فرصة عظيمة لكل من يريد انقاص وزنه وقد اعتمد بعض أطباء الصحة في كندا الصوم لمساعدة الناس على انقاص وزنهم وتحقيق أهدافهم من خلال اتباع نظام غذائي, فبدلاً من تناول وليمة كبيرة في وجبة الأفطار والتهام الأطعمة الدسمة والحلويات ثم المعاناة من عسر الهضم النفخة الكسل والخمول الى ما هنالك من عوارض أخرى فإن مجرد تناول وجبة صحية تعتمد على التمر, طبق كبير من الحساء المعد بالمنزل مع الخبز الأسمر أو الأرز البسيط والسلطة الخضراء والدجاج بدون الإضافات الدسمة كالسلطات والسكريات تضمن لك الحصول على احتياجاتك اليومية من الفيتامينات مع امكانية تخسيس الوزن.
وقد ثبت بالتجارب العلمية في بلاد روسيا أنه يمكن للصيام أن يكون علاجاً حاسماً لمرض آلام المفاصل، وقد أرجعوا هذا إلى أن الصيام يخلص الجسم تماماً من النفايات والمواد السامة، وذلك بصيام متتابع لا تقل مدته عن ثلاثة أسابيع، وفي هذه الحالة فإن الجراثيم التي تسبب هذا المرض تكون جزءاً مما يتخلص منه الجسم أثناء الصيام، وقد أجريت التجارب على مجموعة من المرضى وأثبتت النتائج نجاحاً مبهراً.
وهناك فوائد الصيام للقلب والمخ، فالصيام يقلل من الدهون الموجودة في الجسم، وبالتالي يؤدي إلى نقص الكوليسترول الذي يترسب على جدار الشرايين ويؤدي إلى تصلب الشرايين وكذلك يسبب تجلط الدم في شرايين القلب والمخ، وكذلك فوائد الصيام للكوليسترول، حيث النظام الغذائي الطبيعي وليس الكيميائي المتمثل في صيام شهر رمضان يعتبر الوقت المثالي لخفض الدهون والتي تساعد على خفض الكولسترول لذلك تجنب تناول المقالي البروتينات اللحوم والوجبات العالية الدهون الدهون المشبعة مساء واستبدلها بالوجبات الخفيفة مع القليل من زيت الزيتون، وفوائد الصيام للضغط، حيث التحكم بنوعية الغذاء المتوازن يضمن لك تخفيض الوزن تخفيض نسبة الدهون كذلك تناول كميات أقل من الصوديوم الأمر الذي سيساعدك على خفض ضغط الدم، وفوائد الصوم للأمراض الجلدية، حيث تقليل شدة الأمراض الجلدية التي تنتشر في مساحات واسعة من الجسم مثل مرض الصدفية وتخفيف أمراض الحساسية والحد من مشاكل البشرة، وفوائد الصيام على الجهاز الهضمي، حيث يعتبر وقت الصيام فترة الراحة للمعدة وكافة الجهاز الهضمي حيث تقل إفرازات السموم في الأمعاء وتقل نسبة التخمر الذي يسبب الدمامل والقروح، وكذلك فوائد الصيام النفسية والروحية، كون أن الصيام فرصة عظيمة أهدانا اياها الخالق لترويض النفس والترفع عن صغائر الأمور, يحس الصائم فيه بصفاء النفس بالبعد عن الماديات الصوم فرصة للتفكر والتأمل التواصل الروحي والجسدي السلام الداخلي يخلق حالة من الأبداع تعكس آثارها على الصحة الجسدية والنفسية، وهو وقاية من الأورام، حيث يقوم الصيام مقام مشرط الجراح الذي يزيل الخلايا التالفة والضعيفة من الجسم، فالجوع الذي يفرضه الصيام على الإنسان يحرك الأجهزة الداخلية لجسمه لاستهلاك الخلايا الضعيفة لمواجهة ذلك الجوع، فتتاح للجسم فرصة ذهبية كي يسترد خلالها حيويته ونشاطه، كما أنه يستهلك أيضا الأعضاء المريضة ويجدد خلاياها، وكذلك يكون الصيام وقاية للجسم من كثيـر من الزيادات الضارة مثل الحصوة والرواسب الكلسية والزوائد اللحمية والأكياس الدهنية وكذلك الأورام في بداية تكونها، بالاضافة الى انخفاض نسبة السكر في الدم، فأثناء ساعات الصوم الطويلة تنخفض نسبة السكر في الدم ووفقاً لمقالة نشرت في عرب نيوز أن جسم الصائم يستهلك الجلوكوز المخزن للحصول على الطاقة أثناء الصوم مما يحرق المزيد من السعرات الحرارية لذلك يجب على مريض السكري التحدث إلى طبيبه قبل الصيام لفترات طويلة من الزمن حتى لايقع في مشاكل انخفاض السكر والتعرض للأرهاق والدوخة ولكن المصابين بارتفاع نسبة السكر في الدم سيستفيدون كثيرا من الصيام.

إلى الأعلى