الجمعة 22 مارس 2019 م - ١٥ رجب ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / الرياضة / هل هلالك : هل ينتهي الموسم ..!!

هل هلالك : هل ينتهي الموسم ..!!

يونس المعشري

أعلن أمس الاول عن روزنامة المسابقات الكروية وهي الشغل الشاغل لكل الأندية بل للوسط الرياضي أيضاً ، لأن المسابقات الرياضية الأخرى لو أعلنت عن انطلاقتها قبل بدأها بشهر لن تؤثر في شيء لأن بعض تلك المسابقات معروف أن عدد الأندية التي تشارك فيها ما بين الخمسة الأندية والستة وروزنامة مسابقتها تعدل وتضبط المواعيد فيها من جلسة واحدة في العصرية، إلا مسابقات القدم فهي عديدة ومتشعبة فيها المشاركات الخارجية والداخلية وبين المنتخب والأندية ولذا تحتاج إلى شيء من الضبط ووضع الحروف على كلمات تلك المسابقات، ولهذا فقد أعلن الاتحاد العماني لكرة القدم قبل يومين عن موعد بدء المسابقات ويكون الشغل الشاغل دائماً هو دوري عمانتل الذي ستكون انطلاقته حسب ما هو مكتوب بأنه سيكون يوم 17 اغسطس القادم وهو الموعد الجيد إذا تم الأخذ بهذا الموعد، لأننا نعيش هذا الموسم الذي قارب على الانتهاء، هذا إذا انتهى فعلاً تقلبات وكأنه أحس بأن هناك أنواء مناخية قادمة وأراد أن يكون قريباً من تلك الأنواء ليبقى الوضع مستمراً والدوري لا يزال بعد أن أنهت كل دول العالم مسابقاتها وهي تستعد البعض منها للدخول في منافسات كأس العالم وأما نحن فعلينا المشاهدة، وجاءت الانواء المناخية الأخيرة ولم تقصر فينا وجعلت الدوري يستمر في التأخير وحال الكثير من المتابعين يردد هل انتهي دورينا أم لا يزال مستمرا، وما يشهده الدوري حالياً من صراع بين البقاء والمغادرة جعلنا نتمنى عدم انتهائه ليبقى توتر الاعصاب مستمراً وما جعل الدوري يمتد حتى هذه الفترة هي تلك التوقفات التي شهدها هذا الموسم والذي يعتبر شيئا استثنائيا ولربما بسبب ذلك التوقف الطويل جعل دورينا يشهد للمرة الاولى أكثر من 8 أندية مهددة بالهبوط بعد أن حسم السويق أموره في القمة قبل خمس جولات من انتهاء الدوري وقال للبقية عليكم أن تبحثوا عن المراكز المتبقية، فهل ينتهي دورينا هذا الموسم، لابد أن ينتهي ، وعلى رابطة الدوري أن تضبط الأمور من الآن للموسم القادم وأن تكون بالفعل البداية وفق ما هو موضح في جدول المسابقات إذا لم يحدث أي تغيير قبل انطلاقة الدوري بأقل من شهر لأننا تعودنا على ذلك ، ولا نقول غير الله يهديك يا “مكونو” حتى الدوري لم يسلم من الخراب وتقلباتك التي أحدثتها.

يونس المعشري
من أسرة تحرير الوطن
Almasheri88@yahoo.com

إلى الأعلى