الخميس 25 أبريل 2019 م - ١٩ شعبان ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / المحليات / وجهة نظر : سيمفونية الإعصار
وجهة نظر : سيمفونية الإعصار

وجهة نظر : سيمفونية الإعصار

هكذا عزفت الجهات الحكومية المختلفة سيمفونية النجاح في مجابهة آثار الإعصار فالتحرك المبكر المدروس قبل وصول الإعصار بنقل أكثر من 10 آلاف مواطن من الأماكن المعرضة للخطر أثبت مدى الكفاءة التي تتمتع بها خطة الطوارئ الموضوعة من أجل مواجهة آثار الإعصار ، فإخلاء المواطنين أثبت فعاليته بعد أن ضرب الإعصار السواحل العمانية في محافظة ظفار فتسبب في انقطاع الطرق ودخول مياه البحر إلى القرى والتجمعات السكانية ناهيك عن الفيضانات التي خلفتها الأمطار نتيجة نزول الأودية والشعاب بغزارة شديدة لم تحدث منذ عشرات السنين فأدت إلى تكسر الطرق بل وتدميرها في بعض الأماكن وانقطاع المياه والكهرباء عن مناطق كثيرة.
كل هذه الأضرار كانت ستمثل كارثة كبرى إذا لم يتم التحرك مبكرا فالتحرك المبكر حافظ على الأرواح وحفظ أبناء المناطق الساحلية وسكان الأودية من التعرض لهذه الكارثة المحققة ولكن الحمد لله بفضل رجال عمان المخلصين الذين وضعوا أنفسهم في انتشار سريع عازفين سيمفونية الحب والإخلاص لهذا الوطن ولمواطنيه حتى رأينا رجال الشرطة والجيش وقد حملوا الأحجار من الطريق لكي يفتحوا الطرق ورأيناهم يحملون وسائل شفط المياه لفتح الطرق أمام المارة.
ولما انقطعت الخدمات الأساسية تم تجهيز 60 فريقا من الجهات الخدمية المختلفة من أجل إعادة المياه والكهرباء والصرف الصحي ومحطات الوقود وغيرها من الخدمات الأخرى إلى المواطنين حتى وجدنا عودة معظم الخدمات في أقل من ثلاثة أيام في إنجاز غير مسبوق ينم عن عمل دؤوب مخلص من أجل إنجاز العمل وإعادة الحياة إلى طبيعتها ، فآثار الإعصار لم تكد تنته حتى قامت هذه الفرق بإيصال معظم الخدمات إلى المناطق التي انقطعت فيها .
ما أجمله من وطن وما أعظمه من عمل حيث يكون الجميع على قلب رجل واحد في سفينة واحدة، الكل يسعى إلى خدمة هذا الوطن الغالي ويستشعر المسئولية الملقاة على عاتقه تجاه أبناء بلده بحب وإخلاص.
شكرا “مكونو” ـ التي رغم الآلام التي خلفها ـ إلا أنه أسعدنا بلحمة أبناء هذا الوطن خلف قيادة راشدة وأسمعنا سيمفونية من العشق والحب والرغبة والتضحية في الفداء لهذا الوطن.

وليد محمود محمود
من أسرة تحرير الوطن
walidmahmoud_7@hotmail.com

إلى الأعلى