الثلاثاء 17 يناير 2017 م - ١٨ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / تنديد أممي متأخر بتحدي إسرائيل للقانون الدولي ومطالبات فلسطينية بأفعال
تنديد أممي متأخر بتحدي إسرائيل للقانون الدولي ومطالبات فلسطينية بأفعال

تنديد أممي متأخر بتحدي إسرائيل للقانون الدولي ومطالبات فلسطينية بأفعال

جنيف ـ وكالات: نددت مفوضة الامم المتحدة العليا لحقوق الانسان نافي بيلاي أمس بما اعتبرته “تحديا متعمدا” للقانون الدولي من جانب إسرائيل في هجومها على قطاع غزة.
ونددت بيلاي بالهجمات على المنازل والمدارس والمستشفيات ومنشآت الامم المتحدة في غزة قائلة امام الصحافيين “لا شيء من هذه الامور يبدو لي عرضيا، يبدو وكانه تحديا متعمدا للالتزامات التي يفرضها القانون الدولي على إسرائيل”.
واضافت خلال اخر مؤتمر صحافي لها في جنيف قبل انتهاء ولايتها التي استمرت ست سنوات، “مما لا شك فيه انه تم تجاهل مبادئ التكافؤ والاحتياط” من جانب إسرائيل.
وتابعت “لا يمكننا التسامح مع هذا الإفلات من العقاب”.
من جهة اخرى قالت بيلاي ان “الطرفين يرتكبان انتهاكات خطيرة لحقوق الانسان يمكن ان تشكل جرائم بنظر القانون الدولي الانساني وحقوق الانسان”.
وفي 23 يوليو شكل مجلس حقوق الإنسان بطلب من فلسطين لجنة تحقيق دولي حول الانتهاكات التي يعتقد انها ارتكبت في اطار الهجوم الإسرائيلي على قطاع غزة. ولا يزال يجب ان يعين رئيس المجلس الغابوني بودلير ندونغ ايلا اعضاء هذه اللجنة.
وخلال نقاشات المجلس الاسبوع الماضي نددت بيلاي بما يمكن ان يرقى الى جرائم حرب ارتكبتها إسرائيل في غزة وكذلك بهجمات حماس العشوائية على مناطق مدنية.
والخميس استؤنفت عمليات القصف على غزة ما ادى الى مقتل حوالى عشرة اشخاص وارتفاع حصيلة القتلى الفلسطينيين الى حوالى 1374 منذ بدء الهجوم الإسرائيلي على قطاع غزة في 8 يوليو بينهم اكثر من 245 طفلا بحسب اليونيسيف.
ومن الجانب الإسرائيلي قتل 56 جنديا ما يشكل اعلى خسائر تلحق بالجيش منذ حربه ضد حزب الله في لبنان عام 2006.
وقتل 16 فلسطينيا حين سقطت قذيفتا هاون إسرائيليتان على مدرسة تابعة لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (اونروا) في مخيم اللاجئين في جباليا (شمال) حيث لجأ حوالى 300 فلسطيني هربا من المعارك.
واتهمت الاونروا بوضوح الجيش الإسرائيلي بالمسؤولية عن قصف مدرسة تابعة لها في جباليا مستنكرة مقتل اطفال “اثناء نومهم الى جانب اهاليهم على ارض قاعة الدراسة”.
وفي السياق ذاته طالب رئيس جمعية الهلال الاحمر الفلسطيني د. يونس الخطيب بمحاسبة المسؤلين عن استهداف مبنى مستشفى القدس التابع لجمعية الهلال الاحمر الفلسطيني ومعاقبة مرتكبي هذه الجريمة ، وفق القوانين الدوليه.
ودعا الخطيب المجتمع الدولي ومؤسساته الإنسانية والحقوقيه باتخاذ الإجراءات القانونيه لإلزام قوات الاحتلال بعدم استهداف المنشأت الطبيه والعاملين فيها وتسهيل مهامهم الإنسانية .
وكانت قوات الاحتلال الإسرائيلي قصفت صباح امس الأول ، مبنى مستشفى القدس وعيادة الشهيد خليل الوزير التابعين لجمعية الهلال الاحمر الفلسطيني في مدينة غزة، نتج عنه الحاق اضرار كبيرة بعدد من طوابق المستشفى ، وخاصة القاعات التي تستقبل الجرحى والمرضى لعلاجهما ، حيث انهارت اجزاء منها واشتعلت النار ببعض الغرف الأخرى للمستشفى.
ولم يقتصر الأمر على مستشفى القدس ، فحسب ، بل طال القصف عيادة الشهيد خليل الوزير، التابعه لجمعية الهلال الاحمر الفلسطيني في منطقة الشيخ عجلين ، والحق بها خسائر في الاجهزة والمعدات كما تصدع بنيانها .
يذكر أن مبنى مستشفى القدس تعرض للقصف في الحرب العدوانية التي شنتها إسرائيل في أواخر العام 2008 وأوائل عام 2009 على قطاع غزة .

إلى الأعلى