الثلاثاء 20 نوفمبر 2018 م - ١٢ ربيع الاول ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / المحليات / عائشة السيابية تدشن الحملة التسويقية لـ “منتجات معهد عمر بن الخطاب للمكفوفين ومنتجات نوى التمر”
عائشة السيابية تدشن الحملة التسويقية لـ “منتجات معهد عمر بن الخطاب للمكفوفين ومنتجات نوى التمر”

عائشة السيابية تدشن الحملة التسويقية لـ “منتجات معهد عمر بن الخطاب للمكفوفين ومنتجات نوى التمر”

إسهاماً في تنمية القطاعات الإنتاجية وتعزيزاً للمسؤولية الإجتماعية:
تغطية : محمد السعيدي :
في إطار اهتمامها بالصناعات الوطنية الرائدة ودورها في تنمية قطاعات تنويع مصادر الدخل دشنت مساء أمس الأول معالي الشيخة عائشة بنت خلفان بن جميل السيابية رئيسة الهيئة العامة للصناعات الحرفية الحملة التسويقية لمنتجات طلبة معهد عمر بن الخطاب للمكفوفين ومنتجات نوى التمر العُماني بصالة “دار الحرفية” في مدينة السلطان قابوس بحضور عدد من أصحاب المعالي والسعادة والمسؤولين بالقطاعين العام والخاص .
تضمن الحفل تدشين مشروع خط إنتاج نوى التمر العُماني بالشراكة مع مركز عُمان للموارد الوراثية الحيوانية والنباتية بالإضافة الى الاطلاع على المبادرة التسويقية لوحدة التدريب لذوي الإعاقة البصرية بمعهد عمر بن الخطاب للمكفوفين.
وأعربت معالي الشيخة عائشة بنت خلفان بن جميل السيابية رئيسة الهيئة العامة للصناعات الحرفية عن تقديرها للمشاريع الوطنية الرائدة ودورها في تنمية قطاعات تنويع مصادر الدخل بما يسهم في إيجاد صناعات متطورة وتوفير فرص عمل متنوعة للشباب مؤكدةً بأن الهيئة العامة للصناعات الحرفية وقد وفرت البيئة المساندة لنمو مبادرات ومشاريع حرفية ومجتمعية بمختلف محافظات السلطنة إلى جانب الحرص على الإستفادة من توظيف الموارد والخامات البيئية في ابتكار منتجات وطنية ذات استخدامات نفعية وجمالية متعددة مواكبةً للحداثة وروح العصر مع الاحتفاظ بسمات الأصـالة العُـمانية المميزة.
كما أشادت معاليها بالمبادرة التسويقية لوحدة التدريب لذوي الاعاقة البصرية بمعهد عمر بن الخطاب للمكفوفين موضحةً بأن الهيئة العامة للصناعات الحرفية أمنت مُنذ إنشائها بالإرادة والقدرات والإمكانيات التي يتحلى بها ذوي الإعاقة ، وفي ذات السياق تقوم مراكز التدريب والإنتاج الحرفي بطرح وتبني مبادرات مجتمعية تختص بالمسؤولية الاجتماعية وتعنى بالتمكين الحرفي وتسهم المراكز الحرفية في توفير برامج تأهيل مهني تناسب الأشخاص ذوي الإعاقة بما يتواءم مع متطلبات سوق العمل وذلك بالتنسيق والتعاون مع الجهات المختصة.
وقد تم خلال الحفل الإطلاع على منتجات طلبة المعهد والتي تشتمل على مجموعة من الصناعات الحرفية التقليدية العمانية المطورة بالإضافة الى منتجات يدوية متنوعة من ابتكارات طلبة المعهد في إطار مبادرات المسؤولية الإجتماعية .
وقال الدكتور سالم حمود الرواحي : لقد بدأت بالدراسة على المنتجات النباتات العمانية والجينات العمانية مثل اللبان والتمر وتوصلنا الى منتجات كثيرة من اللبان منها منتج لقتل الصراصيروالبعوض ثم المنتجات الطبية للشعر وقد اتجهت الى مركز عُمان للموارد الوراثية الحيوانية والنباتية فتقبلوا الفكرة واخترت هذه النباتات لأنها معروفة في المجتمع العماني.
وقد اثبتت الدراسة أن زيت التمر أو زيت النوي يعمل على علاج الأمرض الجلدية والشعر وتجديد البشرة فبدأنا بإنتاج شامبو الشعر وللنمو الشعر لأنه عندما يمتص الجلد أو الشعر هذا الزيت فأن هناك خصائص تصحيح جذور الشعر وعملت دراسات على الزيت في عدة مستشفيات ومراكز طبية فكانت النتيجة ممتازة جدا الامر الذى جعلنا نبدأ بأنتاج هذه المنتجات وتسويقها .
وأضاف الدكتور كانت هناك صعوبات ولكن عندما عملنا دراسة على المنتج وجدنا الطريقة المناسبة في استخراج زيت النوى .
من جانبها أوضحت فائزة بنت أحمد المحرزية مشرفة وحدة التدريب لذوي الاعاقة البصرية بمعهد عمر بن الخطاب للمكفوفين بأن وحدة التدريب لذوي الإعاقة البصرية تسعى الى تدريب الطلبة المنتسبين لها على مجموعة من البرامج الحرفية مؤهلة للعمل ومواكبة للتطور من خلال تطوير المنتجات بطرق تتناسب مع الذوق الإستهلاكي والطلب الشرائي ، مشيرة الى انه قد تم التسويق الفعلي للمنتجات عبر المشاركات في معارض داخلية وخارجية وعرضها في مواقع ذات إقبال مجتمعي .
وحول جودة المنتجات الحرفية المعروضة أوضحت بأن الطالب متى ما تهيأت له البيئة المناسبة حسب إمكانياته وقدراته فإنه يصبح قادرا على الإبداع والإبتكار .
من جهتها أشارت زوينة بنت سلطان الراشدية الرئيس التنفيذي لمؤسسة “دار الحرفية” بأن المؤسسة هي متخصصة في إستثمار وإنتاج وتطوير المنتجات الحرفية العُمانية المطورة وتتعامل مع أكثر من (800) ثمانمائة أسرة عُمانية مصنعة للصناعات اليدوية المبتكرة بمختلف محافظات السلطنة موضحةً بأنه يتم العمل حالياً على التوسع في أنشطة المؤسسة عبر تبني مبادرات متنوعة وفي مقدمتها تدشين الحملة التسويقية لمنتجات طلبة معهد عمر بن الخطاب للمكفوفين وبدء خط إنتاج الإستفادة من توظيف منتجات نوى التمر العُماني .
تجدر الإشارة الى أن تدشين الحملة التسويقية لمنتجات طلبة معهد عمر بن الخطاب للمكفوفين ومنتجات نوى التمر العُماني يأتي بهدف التأكيد على أهمية المسؤولية الإجتماعية في ترسيخ قيم التكافل المجتمعي وتعزيز مبادئ العمل التطوعي ودورها في تحقيق الإنماء الإجتماعي والإنساني بالإضافة الى التعريف بالقدرات والمهارات الإبتكارية والتطويرية لطلبة معهد عمر بن الخطاب للمكفوفين.

إلى الأعلى