الجمعة 16 نوفمبر 2018 م - ٨ ربيع الاول ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / المحليات / وزير البيئة والشؤون المناخية يزور المواقع التي تضررت بيئيا جراء الحالة المدارية بظفار
وزير البيئة والشؤون المناخية يزور المواقع التي تضررت بيئيا جراء الحالة المدارية بظفار

وزير البيئة والشؤون المناخية يزور المواقع التي تضررت بيئيا جراء الحالة المدارية بظفار

المؤشرات الأولية تؤكد بأنه لا توجد أية حالة تلوث بيئي بالمحافظة
في اطار الاطلاع على الآثار البيئية للحالة المدارية الاستثنائية التي تعرضت لها محافظتا ظفار والوسطى مؤخرا وانتهاء التأثيرات المباشرة لها ، قام معالي محمد بن سالم التوبي وزير البيئة والشؤون المناخية بزيارة لمحافظة ظفار حيث تكللت الجهود الكبيرة والإستعدادات المبكرة من قبل الجهات المعنية حفاظا على سلامة الأرواح والممتلكات بالنجاح في ادارة الأزمة.
وأشار معاليه إلى أن وزارة البيئة والشؤون المناخية قامت ومنذ وقت مبكر باستعدادات استثنائية للتعامل مع الحالة المدارية وفور وقوع الحالة المدارية على السلطنة قامت بالتنسيق مع الجهات المعنية لاتخاذ الإجراءات والتدابير اللازمة للتكامل مع المنظومة الوطنية المتمثلة في اللجنة الوطنية للدفاع المدني حيث تم تسمية المناوبين في مقر اللجنة وتم فتح غرف للعمليات للمتابعة في مبنى ديوان عام الوزارة ومبنى المديرية العامة للبيئة والشؤون المناخية بمحافظة ظفار وتوفير خطوط ساخنة تعمل على مدار الساعة بالمحافظات المتأثرة .
كما تم تشكيل فرق عمل في المديرية العامة للبيئة والشؤون المناخية بمحافظة ظفار لضمان نظام المناوبة 24 ساعة بالإضافة إلى فريق عمل بمركز مراقبة عمليات التلوث لضمان تقديم الخدمات اللوجستية والتنسيقية بين محافظة ظفار واللجنة الوطنية للدفاع المدني.
تجدر الإشارة إلى جاهزية فريق الدعم والاستجابة لحوادث التلوث البيئي بجميع مناطق السلطنة لإسناد الدعم والإستجابة عند الحاجة .
من جانب آخر التقى معالي الوزير بالفريق الفني المشكل من قبل الوزارة بالمحافظة لمناقشة آثار الحالة المدارية والاستعدادات اللازمة لتقييمها ومناقشة العديد من الموضوعات من بينها استعراض الجهود المبذولة خلال الأيام الماضية بالإضافة الى الإجراءات والخطط والبرامج التي تم تفعيلها بعد إنتهاء الحالة المدارية.
كما أشاد معاليه بالجهود الكبيرة التي بذلتها جميع الفرق سواء بمركز مراقبة عمليات التلوث والفريق المشكل في محافظة ظفار للتعامل مع الحالة المدارية وتواجدهم في المناطق المتضررة لتقييم الأضرار وإستعادة الخدمات حاثّاً الجميع على بذل المزيد من الجهد لتذليل الصعاب ومتابعة المستجدات.
كما قام معاليه بجولة استطلاعية للمناطق المتأثرة بالحالة المدارية بمحافظة ظفار للاطلاع على المواقع التي تضررت بيئيا والوقوف على آثار ما خلفته الحالة المدارية والتداعيات التي تعرضت لها المحافظة وسبل معالجتها حيث تم زيارة بعض الولايات بالمحافظة للاطلاع على الغطاء النباتي والحياة البرية وبعض المناطق الشاطئية والساحلية للاطمئنان على حالة البيئة في المنطقة حيث تشير المؤشرات الاولية بانه لا يوجد أية حالة تلوث بيئي.
أما ما تم فقده في الغطاء النباتي في البيئة الجبلية فسوف تعمل الوزارة جاهدة لإجراء التقييم اللازم لإتخاذ الإجراءات المناسبة في هذا الشأن حيث وجه معاليه بتشكيل فريق من الخبراء التابعين للوزارة في كافة المجالات البيئية وصون الطبيعة لإعداد خطة متكاملة حول الوضع البيئي في هذه المجالات لتسجيل نتائج الحالة والدروس المستفادة، وأي مقترحات لتفادي أوجه النقص والقصور التي ظهرت أثناء الحالة مشيراً إلى أن هذا الدور يأتي مكملاً للجهود الوطنية التي تبذلها مختلف الجهات الحكومية والمجتمع المحلي منذ بداية الحالة المدارية وذلك لإدارة المخاطر المتوقعة وتخفيف تبعاتها على المجتمع أفراداً ومؤسسات .

إلى الأعلى