الجمعة 16 نوفمبر 2018 م - ٨ ربيع الاول ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / المحليات / “الابتزاز الإلكتروني وآفة المخدرات”أمسية رمضانية بمجلس حارة الشمال بمطرح
“الابتزاز الإلكتروني وآفة المخدرات”أمسية رمضانية بمجلس حارة الشمال بمطرح

“الابتزاز الإلكتروني وآفة المخدرات”أمسية رمضانية بمجلس حارة الشمال بمطرح

كتب – عبدالله الجرداني :
نظم مجلس حارة الشمال بولاية مطرح الأمسية الرمضانية الثقافية الثانية لعام 1439 ه بعنوان( إضاءات قانونية حول الابتزاز الإلكتروني وآفة المخدرات) وذلك برعاية معالي الدكتور فؤاد بن جعفر ساجواني وزير الزراعة والثروة السمكية بحضور معالي الدكتور يحيى بن محفوظ المنذري رئيس مجلس الدولة وعدد من أصحاب السعادة وشيوخ وأعيان الولاية.
بدأت الأمسية بكلمة ألقاها الشيخ ذياب بن محمد الخنجري رشيد حارة الشمال رحب فيها براعي المناسبة والحضور، تلاها كلمة مماثلة ألقاها أنور بن عبدالرحمن الخنجري قال فيها: أن الإبتزاز الإلكتروني وترويج المخدرات مفردات مزعجة تجلب معها قدرا كبيرا من المشاعر السلبية، فهي تجسيد حي لأحط الخصال التي يمكن أن يتحلى بها الانسان حين يستغل قوته وذكائه مقابل ضعف إنسان آخر، سواء كان هذا الضعف مؤقتا أو دائما، مشيرا إلى أن ملفات الإبتزاز الإلكتروني تعج بالكثير من الوقائع والقصص المفجعة والمثيرة، وضحاياها من مختلف أطياف المجتمع، رجالا ونساء من مختلف الأعمار، وإن كان الشباب هم الفئة الأكثر استهدافا.
عقب ذلك ألقى نصر بن خميس الصواعي رئيس إدعاء عام محاضرة شيقة حول الإبتزاز الإلكتروني بدأها بعرض حقائق وأرقام حول استخدامات وسائل التواصل الإجتماعي ، ثم عرّف مفهوم الابتزاز الالكتروني الذي هو عملية تهديد بنشر صور او فيديو او معلومات شخصية وحساسة اذا لم ترضخ الضحية لطلبات المبتز، موضحا الفرق بين الابتزاز العادي والابتزاز الالكتروني، ثم عرض مجموعة من النماذج العملية عن جريمة الابتزاز الالكتروني.
كما تطرق في محاضرته الى كيفية تجنب الإبتزاز من خلال تجنب طلب صداقات أو قبولها من أشخاص غير معروفين، وعدم الرد والتجاوب مع المحادثات المجهولة المصدر، وعدم مشاركة المعلومات الشخصية في الفضاء الإلكتروني وكذلك رفض المحادثات المرئية وعدم الانجذاب للعناوين ذات الإهتمام، عدم الموافقة على طلبات تحميل المواد ذات المصدر المجهول الى جانب التأكد من مصدر وصيغة المواد والبرامج المحملة في الجهاز، وإختتم محاضرته بكيفية تصرف الشخص في حال التعرض للإبتزاز حيث عليه ألا يتواصل مع الشخص المبتز ولا يستجيب لأي مطالب مادية أو معنوية وأن يبتعد عن إثارة سخط المبتز بالتهديد اضافة الى إبلاغ الجهات المختصة المعنية بمكافحة الجريمة وملاحقة المجرمين.
وفي المحاضرة الثانية تحدث وليد بن أيوب الزدجالي المحامي والمستشار القانوني عن آفة المخدرات موضحا في بداية المحاضرة تاريخ معرفة المخدرات ثم عرّج الى مفهومها أنواعها والسلوك الذي يصاحب إدمانها .
كما أشار الى أهم العلامات والأعراض الدالة على تعاطيها مبيّنا أسباب تعاطيها والتي منها عدم الإستقرار النفسي وإختلال الدور الإجتماعي، وضعف التكوين القيمي، والمشكلات الأسرية، ومرحلة المراهقة ووقت الفراغ.
وتناول في محاضرته أيضا أضرار المخدرات الجسمية والإجتماعية والتي منها الإختلال في التفكير العام والعصبية الشديدة والتفكك الأسري وعدم الإستقرار الوظيفي وبالتالي إرتفاع معدل الجريمة، وروى للحضور العديد من القصص الواقعية المؤلمة موضحا في ختام محاضرته مراحل علاج الإدمان التي تبدأ بإكتشاف الحالة ثم التشخيص والتقييم واعداد خطة مناسبة للعلاج وإظهار التعاون مع المريض، ومن ثم إعداد وسائل الإسعاف الطبي لعلاج المضاعفات المصاحبة ثم تغيير سلوك المدمن الى جانب التقييم الدوري لفاعلية وسائل العلاج والتأهيل.

إلى الأعلى