الإثنين 19 نوفمبر 2018 م - ١١ ربيع الاول ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / السياسة / أفغانستان : مقتل 50 عنصرا في (طالبان) .. وتحرير 100 من سجونهم
أفغانستان : مقتل 50 عنصرا في (طالبان) .. وتحرير 100 من سجونهم

أفغانستان : مقتل 50 عنصرا في (طالبان) .. وتحرير 100 من سجونهم

واشنطن ـ عواصم ـ وكالات: أعلنت القوات الاميركية في أفغانستان مقتل اكثر من 50 قياديا وعنصرا في حركة طالبان في غارة اميركية استهدفت الاسبوع الماضي اجتماعا لهم لتقييم هجوم شنوه قبل ذلك باسبوع على مدينة فراه، عاصمة الولاية التي تحمل الاسم نفسه وتقع في غرب افغانستان. يأتي ذلك فيما ذكر مسؤولون، أن القوات الخاصة الافغانية أنقذت أكثر من مئة سجين، من بينهم أفراد شرطة ونساء وأطفال، من أحد السجون التابعة لحركة طالبان في إقليم هلمند أثناء عملية ليلية.
وقال القائد العام للقوات الاميركية والاطلسية في أفغانستان الجنرال جون نيكولسون لصحفيين في البنتاغون في مؤتمر صحفي عبر الفيديو انه بعد ان صد الجيش الافغاني والقوات الاميركية هجوما شنه مقاتلو طالبان في منتصف مايو على مدينة فراه في محاولة منهم للسيطرة عليها، عاد مقاتلو طالبان الى هلمند (جنوب) لكن جنود سلاح مشاة البحرية الاميركية (المارينز) كانوا يراقبونهم ويرصدون كل تحركاتهم. وأضاف إنه في 24 مايو تم رصد هؤلاء المتمردين في مبنى في منطقة موسى قلعة معروف بأن طالبان تستخدمه كمركز قيادة وسيطرة. واوضح الجنرال الاميركي ان المجتمعين “كانوا مجموعة من القادة العسكريين الذين التقوا خصوصا للبحث في عملية فراه التي كانوا قد شاركوا فيها لتوّهم”. وأضاف “حتما كانوا يظنون انهم يجتمعون بكل أمان في موسى قلعة، لكن اجهزة الاستخبارات خاصتنا تمكنّت من التعرف الى المجموعة واستهدافها بضربة ناجحة”. واكد الجنرال نيكولسون ان المجموعة المستهدفة كانت كذلك “ضالعة بقوة” في تجارة المخدرات، مضيفا “لن اقول ان (هذه الضربة) ترتدي اهمية استراتيجية ولكنها حتما تنطوي على اهمية محلية” لجنوب افغانستان.
الى ذلك، قال جاويد سليم، وهو متحدث باسم القوات الخاصة الافغانية، إنه قد تم إطلاق سراح 102 من الاشخاص، كانوا محتجزين لمدة عام لدى المسلحين كرهائن، في قريتين بمنطقة كاجاكي. وكان من بين السجناء خمس من النساء والأطفال، بالإضافة إلى ثلاثة من أفراد الشرطة الافغانية. وقال سليم إن السجناء كان قد تم القبض عليهم لأسباب مختلفة، تتراوح بين التعاون مع القوات الأفغانية والتجسس لصالحها، أو الانتماء للشرطة المحلية. وبحسب سليم، فإن السجناء كانوا محتجزين في ظروف سيئة، مع عدم وجود طعام ورعاية صحية مناسبين، بالاضافة إلى تعرضهم للتعذيب.

إلى الأعلى