الجمعة 21 سبتمبر 2018 م - ١١ محرم ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / السياسة / كيم ملتزم بنزع (النووي) .. ورسالته لترامب تؤشر على تفاؤل بعقد القمة

كيم ملتزم بنزع (النووي) .. ورسالته لترامب تؤشر على تفاؤل بعقد القمة

الكوريتان تتفقان على محادثات تشمل القضايا العسكرية

واشنطن ـ عواصم ـ وكالات:
أبلغ الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ اون وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف انه ملتزم نزع السلاح النووي من شبه الجزيرة الكورية بحسب ما ذكرت وكالة الأنباء الرسمية الكورية الشمالية.
وافادت الوكالة عقب اجتماع الرجلين الخميس في بيونج يانج بأن “كيم قال ان إرادة جمهورية كوريا الديمقراطية الشعبية بالسير نحو نزع الأسلحة النووية من شبه الجزيرة الكورية ما زالت دون تغيير ومتماسكة وثابتة”.
يأتي ذلك فيما استقبل الرئيس الأميركي دونالد ترامب في واشنطن مساعد كيم جونج اون الذي سيسلمه رسالة من الزعيم الكوري الشمالي غداة مشاورات سمحت بتحقيق “تقدم فعلي” باتجاه عقد القمة بينهما.
في الوقت نفسه، التقى وفدان رفيعا المستوى من الكوريتين لمناقشة تحسين العلاقات الثنائية قبل القمة بين ترامب وكيم.
وكان ترامب وجه رسالة مفتوحة الى الزعيم الكوري الشمالي الأسبوع الماضي، اعلن فيها إلغاء القمة غير المسبوقة بينهما في 12 يونيو في سنغافورة، مدينا “الموقف العدائي” لبيونج يانج. لكنه ترك الباب مفتوحا لاستئناف الحوار.
وتلقى ترامب “رسالة مختومة” من كيم وريث العائلة التي تحكم شمال شبه الجزيرة الكورية منذ أكثر من سبعين عاما.
وقام كيم يونج شول كبير المفاوضين الكوريين الشماليين وارفع مسؤول كوري شمالي يزور الولايات المتحدة منذ 18 عاما، بتسليم الرسالة الى دونالد ترامب الذي استقبله شخصيا.
ومضمون الرسالة اذا نشر سيكون موضع اهتمام كبير. هل ستسمح بعودة التفاؤل الذي ساد في الايام الاخيرة وتطمئن الأميركيين بشأن مدى نزع الاسلحة النووية الذي تعهد كيم جونغ اون بالقيام به؟ هل ستسمح بازالة الشكوك بشأن انعقاد القمة في سنغافورة في موعدها؟
ويشكل اللقاء بين المبعوث الكوري الشمالي والرئيس الأميركي مؤشرا جديدا على تحسن العلاقات بين البلدين المتعاديين اللذين لا يقيمان علاقات دبلوماسية ولم يكن بينهما اتصالات قبل ستة اشهر فقط وكانا يتبادلان الشتائم والتهديدات، بعد المحادثات التي دارت في بيونج يانج في الربيع بين كيم جونغ اون ومايك بومبيو.
يأتي قال بيان مشترك إن الكوريتين اتفقتا خلال اجتماع رفيع المستوى امس الجمعة على إجراء محادثات هذا الشهر بشأن القضايا العسكرية ولم شمل الأسر التي فرقتها الحرب الكورية.
وستجرى المحادثات العسكرية يوم 14 يونيو في الجانب الشمالي من قرية بانمونجوم الحدودية في المنطقة منزوعة السلاح التي تفصل بين البلدين.
وأضاف البيان المحادثات بشأن لم شمل الأسر التي تفرقت بسبب الحرب الكورية التي دارت من عام 1950 إلى عام 1953 وانتهت بهدنة وليس بمعاهدة سلام ستجرى يوم 22 يونيو في منتجع جبل كومجانج الواقع إلى الشمال من الحدود.

إلى الأعلى