الجمعة 13 ديسمبر 2019 م - ١٦ ربيع الثانيI ١٤٤١ هـ
الرئيسية / ثقافة وفنون / الجمعية العُمانية للكتّاب والأدباء تعلن عن إطلاق مسابقة “الكاتب الواعد” للأطفال وللناشئة
الجمعية العُمانية للكتّاب والأدباء تعلن عن إطلاق مسابقة “الكاتب الواعد” للأطفال وللناشئة

الجمعية العُمانية للكتّاب والأدباء تعلن عن إطلاق مسابقة “الكاتب الواعد” للأطفال وللناشئة

خصصت دورة هذا العام للقصة القصيرة
مسقط ـ الوطن:
أعلنت الجمعية العُمانية للكتّاب والأدباء عن إطلاق مسابقة خاصة بالأطفال والناشئة من عمر (7 ـ 15 عاماً) تحمل عنوان (الكاتب الواعد) ، لتنضم إلى جائزة الإبداع الثقافي التي دشنتها الجمعية عام 2008م تحت اسم “أفضل الإصدارات الأدبية”؛ لتسهم في تحقيق أهداف الجمعية، حيث تُعنى المسابقة باكتشاف وتبنّي المواهب الكتابيّة لدى الأطفال والناشئة العمانيين في مجالات القصة، والشعر، وأدب الرحلة، والمذكّرات، واليوميات، والقصة المصورة، والمقال، وتُخصّص كلّ دورة لمجال واحد فقط من مجالات المسابقة.
يأتي ذلك في إطار الحرص على إتمام دور الجمعية العُمانية للكتّاب والأدباء؛ منذ إشهارها في 8 أكتوبر 2006م، على أن تقوم بالأدوار المنوطة بها في المجتمع المدنيّ عامة، وتحقق الأهداف التي قامت لأجلها، بدءاً من الإسهام في إثراء الحركة الأدبيّة في سلطنة عمان والعمل على تفعيلها وازدهارها بالتعاون مع المؤسسات والهيئات الثقافية المختصة، مروراً بتشجيع الناشئة من الكتاب والأدباء والعناية بإبداعهم المنسجم مع القيم الإنسانية والأهداف التي أنشئت من أجلها الجمعية في عدة مجالات مختلفة.
وفي حديث للمهندس سعيد بن محمد الصقلاوي رئيس مجلس إدارة الجمعية العمانية للكتاب والأدباء حول المسابقة وأهدافها قال : إن المسابقة تهدف إلى اكتشاف ملكات الكتابة لدى الأطفال والناشئة العمانيين الموهوبين في مختلف المحافظات من قبل الجمعية العمانية للكتاب والأدباء، وتأصيل حب الكتابة لدى الأطفال والناشئة للتعبير عن ذواتهم وعوالمهم. وستعمل على تدريب وتأهيل جيل من الموهوبين كتابيًا حتى تصير الكتابة عادة وسلوكًا مُستدامًا في حياتهم، مع دعم وتكريم الموهوبين ونشر كتاباتهم وتسويقها بما يتناسب مع خطة النشر في الجمعية.
وأضاف المهندس الصقلاوي أن هذه المسابقة هي خط أدبي تقوم الجمعية برسمه ليتشكل كاهتمام بالنشء والأطفال المبدعين في السلطنة، خاصة وأن الجمعية ماضية في الاهتمام بالكتّاب الواعدين ونشر إصداراتهم ضمن إصدارات الجمعية السنوية، كما أن هذه المسابقة امتداد للفكرة الأدبية للدورة التدريبيّة (تعال نكتب في مسقط) التي أقامتها الجمعية العُمانية للكتاب والأدباء، ضمن معرض مسقط الدولي للكتاب العام الماضي والتي قدمها الشاعر والكاتب العراقي قاسم سعودي، والتي تمخض عنها الإصدار الذي قدمته الجمعية في معرض مسقط للكتاب هذا العام وحمل عنوان “مصابيح صغيرة”، وضمن اهتمامات الجمعية بالأخذ بأدب الطفل عامة في السلطنة، التي ركزت على كتابة القصة القصيرة، وتعليم الأطفال كيفية جمع الأفكار وصياغة الجملة القصصية وأهمية إطلاق التخييل، ونتج عن ذلك إصدار كتاب (مصابيح صغيرة) خاص بالأطفال المشاركين في الدورة.
وتطرق المهندس الصقلاوي إلى شروط المسابقة العامة والتي يعلن عنها في شهر مايو من كلّ عام، ويُغلق باب المشاركات في نهاية شهر يونيو، وتُنفّذ الدورة التدريبية في شهري يوليو أو أغسطس، كما سيُحدد عمر ومجال المسابقة في كل دورةٍ من المجالات التالية، وهي: القصص، والقصص المصور، والشعر، والمقال، واليوميات والمذكرات، والرحلات، وستقتصر المشاركة على المجال الذي يتمّ الإعلان عنه، ولن يُنظر في المشاركات الأخرى، كما ستُراعى شروط صياغة النصّ بناءً على الجنس الأدبيّ الذي ينتمي إليه، كما لا يُقبلُ النص المترجم أو المقتبس من أي مصدر، ولا النصُ الذي سبق نشره أو شارك في أي مسابقة أخرى، كما لن يُقبل النص الذي لا يتناول الموضوعات المحددة من قبل لجنة المسابقة، والتي يتم الإعلان عنها ضمن شروط التقدّم للتنافس فيها، كما يُشترطُ حضور الدورة التدريبيّة المخصّصة للمشاركين المتأهلين.
وفيما يتعلق ببعض الأعمال والشروط المنوطة بلجان تحكيم المسابقة قال رئيس مجلس إدارة الجمعية العمانية للكتاب والأدباء المهندس سعيد الصقلاوي: سيتم تحكيم الأعمال المتقدّمة من قبل ذوي الخبرة والمتخصصين في أدب الطفل، ويتم اختيار المحكمين من قبل رئيس الجمعية أو من ينوب عنه من مجلس الإدارة ومدير الجمعية، كما ستقوم لجان التحكيم بفرز الأعمال المتقدمة للمسابقة ولها الحق في استبعاد أي طلب لم يستوفِ الشروط المعلن عنها، وفي حالة رفض المتسابق الحضور للدورة التدريبية المقامة تُعتبر مشاركته لاغية، في الإطار ذاته سيتمّ تكريم المشاركين مع طباعة ونشر الأعمال المتأهلة والفائزة ضمن إصدارات الجمعية.

مسابقة هذه الدورة
أعلنت الجمعية العُمانية للكتّاب والأدباء هذا العام عن مسابقة (الكاتب الواعد) في مجال القصة القصيرة اعتبارا من اليوم، بحيث يكون العمل القصصيّ المقدّم للمسابقة مراعياَ لخصائص الأسلوب الفني القصصي مع سلامة الصياغة وجاذبيتها، ويكون العنوان مناسباَ ومعبراً عن المضمون، مع استخدام اللغة العربية الفصحى، ويجب أن تعالج فكرة القصة المشاركة في المسابقة قيمة أو قضية إنسانية، مع الحداثة والجدة في عرض الفكرة.

الجدير بالذكر أن ثمة استمارة أُعدّت لهذه المسابقة يستطيع المتسابق الحصول عليها من مقر الجمعية بمرتفعات المطار في مسقط أو في فرعيها في ظفار والبريمي. وفي نهاية أعمال المسابقة ستنظم الجمعية دورة تدريبية في الفترة من يوم الأحد 29 يوليو وحتى يوم الأربعاء 1 أغسطس 2018م في مقر الجمعية بمرتفعات المطار تقدمها الكاتبة العمانية الدكتورة وفاء الشامسية.

إلى الأعلى