الأربعاء 30 سبتمبر 2020 م - ١٢ صفر ١٤٤٢ هـ
الرئيسية / المحليات / طالبتان عمانيتان تتأهلان إلى مسابقة الجدران المتساقطة في برلين للتنافس ضمن 100 مشروع من بين 80 دولة حول العالم
طالبتان عمانيتان تتأهلان إلى مسابقة الجدران المتساقطة في برلين للتنافس ضمن 100 مشروع من بين 80 دولة حول العالم

طالبتان عمانيتان تتأهلان إلى مسابقة الجدران المتساقطة في برلين للتنافس ضمن 100 مشروع من بين 80 دولة حول العالم

كتب ـ عيسى بن سلاّم اليعقوبي:
أعلن مجلس البحث العلمي بالتعاون مع مؤسسة الجدران المتساقطة الألمانية غير الربحية مؤخراً عن المتسابقين الأكثر إبهاراً في مسابقة مختبر الجدران المتساقطة (عمان) للسنة الثالثة على التوالي.
حيث حصلت الطالبة بلقيس بنت سلطان الرحيليه من كلية عمان البحرية الدولية على المركز الأول عن مشروعها بعنوان: انتاج الوقود من المخلفات الحيوية والنباتية، كما حصلت الطالبة سارة بنت سليم البطرانية من جامعة نزوى على المركز الثاني عن مشروعها الحظيرة الالكترونية.
وفي هذا الصدد التقت (الوطن) بالطالبتين المتأهلتين إلى المشاركة في مسابقة مختبر الجدران المتساقطة في برلين، والتنافس ضمن 100 مشارك من أكثر من 80 دولة حول العالم في شهر نوفمبر من هذا العام.
وتوضح بلقيس الرحيلية حول فكرة مشروعها الحاصل على المركز الأول: الفكرة هي عبارة عن استخدام المخلفات النباتية والحيوية وتحويلها الى وقود حيوي، حيث أن ‎والوقود الحيوي يعتبر من اهم مصادر الطاقة المتجددة ويمكن استخدامه كبديل لوقود السيارات والمركبات الاخرى وكذاك في الاستخدامات المنزلية كغاز الطبخ، تضيف: ومن الجوانب الايجابيه للوقود الحيوي انه غير مكلف إقتصادياً وصديق للبيئة ويمكن استخدام المخلفات واعادة استخدامها بعد انتاج الوقود الحيوي في عمليات الزراعه ويعتبر كنوع من الاسمدة للنباتات. تشير الرحيلية أنه وفي ظل الحاجة لانتاج مصدر بديل للطاقه اتت هذه الفكرة من البيئة العمانية الصحراوية، وما تتميز بها من انتاج كميات كبيرة من هذه المخلفات يفيد السلطنة مستقبلاً ولأن السلطنة تعتمد على المصادر الغير متجدده للطاقة هنا تكمن أهمية استبدال الطاقات غير المتجددة بطاقة متجددة تعتمد عليها السلطنة مستقبلاً وتكون غير مُكلِفة وصديقة للبيئة.
من جانب آخر توضح الطالبة سارة البطرانية فكرة مشروعها الحاصل على المركز الثاني قائلة: فكرة المشروع تقوم على المحافظة على بيئة نظيفة وخالية من التلوث فيما يخص حضائر الدواجن وذلك بتقليل الوقت والجهد المستهلك لتنظيف الحظيرة من خلال تطبيق نظام التنظيف التلقائي.
وفي ظل تزايد استهلاك الدواجن ومنتجاته بشكل كبير خلال هذه الأيام فقد اصبح من المهم الحفاظ على بيئة نظيفة ومحافظ عليه بعيداً عن المشاكل الصحية والتلوث البيئي التي تسببها الدواجن والحضائر.
وتقوم فكرة مسابقة الجدران المتسابقة على تقديم فكرة المشروع البحثي أو خطة العمل أو المشروع التجاري أو المبادرة الاجتماعية أو النموذج الابتكاري أو المبادرة الريادية في عرض تقديمي (باوربوينت) في زمن قدره ثلاث دقائق فقط لكل مشارك، والسعي الى إقناع لجنة التحكيم بأهمية الفكرة وتطبيقها، وتتمحور نوعية الأفكار في هذه المسابقة في جوانب الابتكارات او البحوث العلمية أو المشروعات الريادية المتصلة بقضايا الوقت الراهن، ويعتمد تقييم كل عرض على ثلاث فئات، وهي الجدة والحداثة، والأهمية والأثر، وكذلك تقييم أداء المتسابق.
وتنافس في المسابقة هذا العام حوالي 20 مشاركاً تم اختيارهم من عدد المتقدمين الإجمالي 151 مشاركاً، وتم اختيار العارضين وفق آلية حددتها لجنة التقييم لفرز المشاركات المتقدمة والمتمثلة في حداثة الفكرة وأهميتها وتأثيرها وطريقة عرضها.
الجدير بالذكر أنه وفي هذه النسخة من المسابقة لهذا العام سيتم إرسال مشاركين اثنين، وهما: الفائزان الأول والثاني (بلقيس الرحيلية وسارة البطرانية) للتنافس في مسابقة مختبر الجدران المتساقطة في برلين، للمشاركة وتمثيل السلطنة ضمن 100 متنافس من أكثر من 80 دولة حول العالم في شهر نوفمبر من هذا العام.

إلى الأعلى