الجمعة 28 يوليو 2017 م - ٤ ذي القعدة ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الأولى / شيماء نجت من جريمة واستشهدت في أخرى

شيماء نجت من جريمة واستشهدت في أخرى

غزة ـ وكالات: استشهدت الرضيعة شيماء قنن التي أخرجت من رحم أمها الشهيدة وعاشت لأيام بعد نجاتها من جريمة حرب ارتكبها الاحتلال استشهدت أثرها أمها الحامل لتغتال الرضيعة بعدها بجريمة أخرى تمثلت في قصف محطة كهرباء غزة ما عطل جهاز الأوكسجين التي وضعت فيه بمستشفى ناصر بالقطاع.
وقال الطبيب عبد الكريم البواب رئيس قسم الحضانة في مستشفى ناصر “كانت الطفلة شيماء تعاني من نقص الأوكسيجين الذي حدث معها بسبب توقف قلب الأم ووفاتها قبل ولادة الجنين. هذا النقص في الأوكسيجين سبب اختناق الطفلة بشكل مفاجئ وموت خلايا الدماغ لديها ووفاتها الثلاثاء”.
واستشهدت والدة شيماء (23 عاما) التي كانت تحمل الأسم نفسه والحامل في بداية شهرها التاسع في غارة استهدفت منزلها فجر الجمعة قبل الماضية في مدينة دير البلح وسط قطاع غزة الذي تشن عليه إسرائيل عدوانا منذ ثلاثة أسابيع.
وبعد أكثر من ساعة من بقائها تحت ركام منزلها الذي دمر بالكامل تمكن المسعفون من انتشال جثتها.
وأشار البواب إلى أن “انقطاع الكهرباء المتواصل أثر على حالة شيماء لأن جهاز الأوكسيجين كان ينقطع عنها واضطررنا أكثر من مرة إلى إنعاشها يدويا”.
وأعلنت سلطة الطاقة في قطاع غزة الثلاثاء توقف محطة توليد الكهرباء الوحيدة في القطاع بسبب القصف الإسرائيلي.

إلى الأعلى