الإثنين 23 أكتوبر 2017 م - ٣ صفر ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / المحليات / مهرجان صلالة السياحي 2014
مهرجان صلالة السياحي 2014

مهرجان صلالة السياحي 2014

الخضرة تكسو جبال وسهول محافظة ظفار والأمطار والرذاذ لا ينقطع
تغطية ـ عوض دهيش – محمد عادل الرواس:
مناظر الطبيعة والاخصرار تبهج الزائر وتجعله يتأمل في إبداع الخالق عزوجل ، ويرتدي مهرجان صلالة السياحي 2014 ثوبا خريفيا رائعا ممزوجا بزخات المطر المتساقطة بغزارة هذه الأيام باستمرار واخضرار الطبيعة الخلابة التي تكسو جبال وسهول محافظة ظفار على امتدادها من سدح شرقا إلى ضلكوت غربا فالمهرجان بفعالياته المختلفة يتواصل هو الآخر مواكبا مع عرس الطبيعة فالأنشطة والبرامج المتنوعة وفرت جوا من البهجة والفرحة وازدانت بقطرات المطر وهي تنهمر على شوارعها ومناطقها، وتضفي على جمالها حسنا ورواقا ومما يزيد البهجة ويضفي السرور في النفس تواصل قوافل السياح والزائرين على محافظة ظفار من داخل السلطنة وخارجها، حيث تمثل محافظة ظفار نقطة جذب سياحيا هامة خاصة خلال موسم الخريف الذي يمتد من يونيو حتى سبتمبر من كل عام.

بهدف التعريف بجهوده واختصاصاته
جهاز الرقابة المالية والادارية للدولة يشارك في مهرجان صلالة السياحي2014م
يواصل ركن جهاز الرقابة المالية والادارية للدولة تقديم خدماته لزوار المهرجان من خلال موقعها بمركز البلدية الترفيهي وذلك ضمن المشاركة الاولى اله في مهرجان صلالة السياحي..
وياتي مشاركة جهاز الرقابة المالية والادارية في مهرجان صلالة 2014م بهدف التعريف بجهود الرقابة واختصاصاتها ودورها في حماية المال العام الى جانب التعريف بقانون الرقابة المالية والإدارية للدولة ولائحته التنفيذية وقانون حماية المال العام وتجنب تضارب المصالح ومن بين اهداف الجهاز هو حماية الأموال العامة للدولة الخاصة التى تديرها او تشرف عليها أي من الوحدات الخاضعة لرقابة الجهاز والتثبيت من مدى ملاءمة انظمة الضبط والرقابة الداخلية وسلامة التصرفات المالية والادارية واتباعها للقوانين واللوائح ومن بين اختصاصات الجهاز الرقابة المالية والادارية وهو اجراء الرقابة المالية والادارية في كافة المجالات ومنها الرقابة المالية بشقيها المحاسبي والقانوني الرقابة الادارية ورقابة الاداء والرقابة على الاستثمارات وكافة حسابات الجهاز الخاضعة لرقابة الجهاز واي اعمال اخري يكلف بها من جلالة السلطان المعظم بها وتقديم التوعية والرد على أسئلة واستفسارات الزوار وتلقي شكاويهم المختلفة كما يعرض الركن عددا من المطبوعات والنشرات الصادرة عن اجهاز لرقابة المالية والادارية لدولة , والتي تركز على الدور التي تقوم به والفوانين كما تتضمن الكتيبات كيفية توصل ملاحظاتك للجهاز .

سوق مسقط يشارك في مهرجان صلالة السياحي 2014
يشارك سوق مسقط للأوراق المالية في فعاليات مهرجان صلالة السياحي 2014 من خلال ركن توعوي بمركز البلدية الترفيهي ويستقبل ركن السوق زوار المهرجان ليعرفهم على أهمية الإدخار والفرص الاستثمارية المتاحة في سوق الأوراق المالية، وذلك من خلال توفير عدد من الكتيبات الإثرائية والتوعوية والنشرات المتعلقة بالتداول. كما يوفر الركن مساحة رحبة للتعرف على الموقع الإلكتروني لسوق مسقط للأوراق المالية وأيضا مزايا البوابة التعليمية للسوق والتي تعد منصة إلكترونية حديثة تمكن المهتمين من الاقتراب أكثر من فكرة الاستثمار وآلية عمل الأسواق المالية.
وأوضح رائد بن حسين الهوتي مدير دائرة الإعلام والتوعية بسوق مسقط للأوراق المالية بأن مشاركة السوق في مهرجان صلالة السياحي تأتي في إطار التعاون المستمر بين المؤسسات والوحدات الحكومية، وأيضا في ظل الجهود التي نبذلها لنشر الوعي الاستثماري لدى شرائح المجتمع من خلال تنفيذ البرامج المتخصصة والمشاركة في مثل هذه المناسبات المهمة.

معرض “اللقاء” للفنون التشكيليه يواصل استقباله لزوار المهرجان
يتواصل بقاعة اللبان بمركز البلدية الترفيهي معرض “اللقاء للفنون التشكيلية التابع لجمعية الفنون التشكيلية بقاعة ( اللبان ) استقباله للزوار والمهتمين بمجال الفنون التشكيلة و يستمر المعرض لمدة ثماني ايام.بمشاركة ثمانية وعشرون موهوبا في مجال الرسم التشكيلي ، يحتوي المعرض على خمسين عمل والتي تقدم خلاصة جديدة للمدارس التشكيلية المختلفة التي استطاع هؤلاء الفنانون انجازها وعرضها على الزوار.
جدير بالذكر ان مشاركة جمعية الفنون التشكيلية ليست هي الاولى بل سبقها مشاركات في مهرجانات سابقة فقد استمر وجود معرض الفنون التشكيليه طوال الأعوام الماضية .

اهتمام بالأسرة

الاسرة تحظى بخصوصية و باهتمام كبير من قبل اللجنة الرئيسية لمهرجان صلالة السياحي 2014وتتضافر الجهود لايجاد مساحة واسعة ومميزة لالعاب الاطفال بين مختلف الالعاب الترفيهية وألعاب المهارات مما أوجدت الخصوصية الجميلة لعالم الطفل وأسرته عبر فعاليات شيقة وعروض متميزة للفرق الموسيقية واستعراضات المهرجين والمسابقات المختلفة والتي تأخذ طابع الترفيه مع اضفاء الفائدة والمتعة للفعاليات التي تقام على مسرح الطفل 0

بمشاركة الفنان السعودي عبدالله السدحان
اليوم .. على المسرح الرئيسي أول عروض مسرحية (عقال بالعكس )
تبدأ اليوم أولى عروض المسرحية (عقال بالعكس ) والتي تقدمها فرقة السلطنة للثقافة والفن على المسرح الرئيسي بمركز البلدية الترفيهي وهي من تاليف عيسى عجزون واخراج عدي الشنفري المسرحية تعرض المدة أربعة ايام بدء من اليوم وتستمر حتى السادس من الشهر الجاري .
يشارك في المسرحية الفنان السعودي الكبير نجم وبطل مسلسل ( طاش ماطاش ) الفنان عبدالله السدحان الى جانب ممثلين من السلطنة من بينهم معمر الشحري ومحمد ونور الدين وعبدالله عبدالجليل واحمد الحجيم واحمد بامخالف .
وحول المسرحية (عقال بالعكس ) يقول مرشد راقي عزيز رئيس فرقة السلطنة للثقافة والفن والمشرف العام على المسرحية ان مسرحية (عقال بالعكس ) تناقش العديد من القضايا الاجتماعية المنوعة التى تمس الحياة بشكل عام والأسرة بشكل خاص وهي تعتمد على المفارقات الكوميدية الساخرة يشارك في هذه المسرحية الفنان السعودي الكبير نجم وبطل مسلسل (طاش ماطاش )الفنان عبدالله السدحان وقد ابدى ليونة كبيرة في التعامل الراقي واستفاد طاقم العمل من خبرته الكبيرة وهذه المسرحية تمثل عودة السدحان للمسرح بعد انقطاع لعقدين من الزمن ونحن نفخر في الفرقة السلطنة بوجود الفنان الكبير معنا كما نفخر بان عودته للمسرح جاءت من بوابة فرقة السلطنة للثقافة والفن ومهرجان صلالة السياحي ويشارك معنا في ايضا في المسرحية نجوم فرقة السلطنة معمر الشحري ومحمد ونور الدين وعبدالله عبدالجليل واحمد الحجيم واحمد بامخالف بالاضافة للنجمين الكبير اصحاب الشعبية الواسعة عبدالعزيز الجرمل وياسر ابوخان والفانة التلفزيونية الشبابة لجينا المجي وعائشة الشيزاوي ولمياء الجابري وتمنى مرشد ان تحضى المسرحية باعجاب الجمهور

الحلوى العُمانية.. طعم خاص
القرية التراثية تضم العديد من الحرف والصناعات القديمة وأكثر ما يشد الزائر الى القرية التراثية.. صناعة الحلوى العمانية التي تعتبر من الصناعات العمانية الاصيلة والمميزة حيث الركن الخاص بصناعة الحلوي بمركز البلدية الترفيهي يحضى باقبال كبير حيث يحرص زوار المركز على تذوق طعم الحلوى الجميل ممزوجا بفنجان قهوة.
والحلوى العمانية لها طعمها الخاص ونكهتها الرائعة ومذاقها الطيب ورائحة تزكي المكان مكونات الحلوى العمانية تختلف من نوع لاخر ولكنها تجتمع في مكونات عدة اهمها: السكر الابيض والاحمر والنشأ والزعفران والماء والسمن والهيل وماء الورد والمكسرات (الجوز واللوز) ولانها ميزة عُمانية خاصة، فأنها الحاضر الدائم في جميع المناسبات والاحتفالات والمهرجانات وتغريك بالرائحة الزكية والمذاق المتناهي، لتكون من اجمل الهدايا التي تحمل للاصدقاء والمعارف.

البيئة البدوية
الزائر لمركز البلدية الترفيهي لمهرجان صلالة السياحي يستوقفه التجسيد الحي الذي يمثله عدد من المواطنين من الجنسين في البيئات الأربع المتواجدة في المهرجان ممثلة في البيئة الحضرية والبدوية والريفية والساحلية وقفتنا اليوم مع واحدة من تلك البيئات الأربع وهي البيئة البدوية التي تمتاز بأصالتها وطابعها الخاص من التراث العماني للآباء والأجداد ويتواجد في البيئة البدوية العديد من الفعاليات التي تعكس عادات وتقاليد سكانها وممارستهم الحياتية من الفنون البدوية والتجسيد الحي لبعض ممارسات البدوي معتمدا في تنقله على سفينة الصحراء الجمل وفي القرية البدوية تجد المكان الذي يتجمع فيه ألأهالي في الجلسات الليلية وغيرها من الفعاليات التي تحظي باقبال كبير من زوار المهرجان .

الألعاب المجانية تجذب زوار المهرجان
تكثر الألعاب الخاصة بالطفل والمتعددة في مركز البلدية الترفيهي وتختلف في أحجامها وأشكالها وطريقة استخدامها في اللعب والاستمتاع بها ويعتبر المكان المخصص للاستراحة بالقرب من مسرح الطفل بمركز البلدية الترفيهي من الاماكن الجميلة حيث الهدوء كونه بعيد عن الازدحام ويضم مختلف الألعاب الهوائية البسيطة التي تمكن جميع الأطفال من استخدامها واللعب من للالعاب لا يحتاج إلى أي مبلغ بل مجانا لجميع الأطفال وهي فرصة للأسر التي لا تحب الازدحام لأطفالها لقضاء أوقات ممتعة
مع الخبر صورتين

القرية التراثية تعج بالزائرين
مازالت القرية التراثية تعج بالزائرين فمنذ انطلاق المهرجان في 30من يوليو الماضي والاقبال يزداد من يوم الى اخر حيث يحرص زائري مركز البلدية ألترفهي زيادة القرية لما تمثله من أهمية كبيرة للإنسان العماني حيث تجمع القرية أنواعا عديدة من مختلف الأدوات والحرف والصناعات العمانية التقليدية إلى جانب عرض موروثات البيئات الساحلية والزراعية والحضرية والريفية والبدوية وما تتميز بها هذه البيئات من فنون وتقاليد وعادات وما يلفت النظر وجود العنصر النسائي بأعداد كبيرة وهن يمارسن عدة صناعات تقليدية للحفاظ على موروثاتنا الشعبية وصناعاتنا فتجدهم منهمكين بالعمل دون ملل أو كلل في صنع العديد من المشغولات اليدوية التقليدية.

إلى الأعلى