الثلاثاء 24 يناير 2017 م - ٢٥ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / ثقافة وفنون / إنجي المقدم لـ”الوطن”: الجمهور يحب الأعمال التاريخية مثل الاجتماعية تماما
إنجي المقدم لـ”الوطن”: الجمهور يحب الأعمال التاريخية مثل الاجتماعية تماما

إنجي المقدم لـ”الوطن”: الجمهور يحب الأعمال التاريخية مثل الاجتماعية تماما

رغم نجاحها في التليفزيون إلا أنها تحلم بالسينما
حوار – عادل مراد:
أكدت الفنانة إنجي المقدم أن مسلسل “قلوب” مظلوم في اتهامه بأنه لا يليق بالشاشة الصغيرة ، مشيرة إلي أن ما جاء فيه من ألفاظ مشينة هو نقل للمجتمع الذي نعيشه ولا بد من ألا نتجاهله. وكشفت أنها رغم النجاح الذي وصلت إليه في التليفزيون إلا أنه تحلم بالسينما ولا تنساها أبدا ، موضحة أنها لا تحضر لبرامج جديدة تقدمها .
* في البداية بماذا تفسرين الضجة التي كانت علي مسلسل “قلوب” ؟
** الضجة مبررة، خاصة أن المسلسل يتناول تجربة نساء يعشن في مشاكل عاطفية مع أزواجهن، لكن مع ذلك أنا سعيدة بردود الناس حول المسلسل فقد حقق نسبة مشاهدة عالية جدًا، رغم أنه لم يعرض في رمضان.
* وهل ألمحت الأراء إلى أنه مسلسل لا يليق بالشاشة التليفزيونية ؟
** المسلسل عادي جدًا وأرفض أن يظلم العمل بهذا الشكل، بالفعل المسلسل وقصته وتناوله جريء ولكنه ليس خارجًا عن المألوف أو العادات الشرقية وصدمته كانت مقصودة، ولم يقدمه أحد من قبل، وحينما عرض علي المخرج حسين شوكت دور سارة في المسلسل لم أتردد لحظة، لأنها نموذج صعب وشخصية معقدة لا تعرف كيف تعيش، رغم أنها تعيش بشكل متحرر سواء في أفكارها أو ملابسها أو طريقة تعاملها مع صديقاتها، لكن رغم ذلك هناك مشكلة في حياتها، وقد حاولت الإلمام بالعمل قدر الإمكان وبالشخصية.
* لكن العمل كان مليئا بالكثير من الألفاظ المشينة ؟
** هذا هو المجتمع، فلماذا نتجاهله؟، وعن نفسي كنت حريصة على عدم التورط في مثل هذه المشاهد وعلى تجنب اللفظ الصارخ الصريح، وبنفس الوقت كنت مجبرة على الالتزام بجزء كبير من السيناريو حتى تصل رسالة العمل إلى الجمهور، ولعل الأداء كان قويا في بعض الأحيان من الشخصيات، لأنه يعتمد على الارتجال بشكل تجاوز الـ 90 %.
* وماذا عن سرايا عابدين ؟
** شعرت بثقل المسؤولية تجاه هذا العمل الضخم، خاصة أنه جمعني بمخرج كبير في حجم عمرو عرفة، ومدرسة مختلفة، إضافة إلى احتوائه كمًا كبيرًا من النجوم وعلى رأسهم يسرا وغادة عادل ونيللي كريم ونور، وجسدت خلاله شخصية “قمر” الجارية المفضلة لدى الخديوى إسماعيل الشخصية التي جسدها قصي خولي، وواجت صراعًا محتدمًا مع إحدى الجاريات الجديدات التي تتقرب إلى الخديوي وتحاول أن تأخذ مكانتها وهي غادة عادل وتعيشان في أتون هذا الصراع وأرى أنني استطعت تقديم العمل بشكل مبهر، كما انتظره مني الجمهور.
* وهل ترين أن الأعمال التاريخية تنال نسبة مشاهدة أقل من الأعمال الاجتماعية التي اعتاد عليها المشاهد ؟
** بالطبع لا، لأن الجمهور يتابع العمل الجديد المهم أن يشعر بصدقه وأهميته، وأنه يحترم عقله وفكره، والأعمال التاريخية عمومًا حققت خلال السنوات الماضية انتشارًا.
* وماذا عن مسلسلك “الصندوق الأسود”؟
** كنت أتمنى يومًا العمل مع مخرج من زمن العمالقة مثل المخرج عادل الأعصر، ولم أتردد لحظة في قبول العمل، وأقدم فيه شخصية عصبية وشريرة والدور مفاجأة للناس.
* وماذا عن السينما ؟
** رغم أعمالي المتعددة في الفيديو ونجاحها إلا أنني في السينما أشعر بحالة توجس شديدة وخوف حقيقي وأرفض الظهور لمجرد الظهور، في أفلام العشوائيات والرقص والفجاجة، أنا باختصار في انتظار فرصة تليق بي.
* هل هناك تحضيرات لبرامج جديدة ؟
** إطلاقًا، ولا أفكر في ذلك من الأساس رغم أنني عاشقة للعمل الإعلامي وهو هوايتي منذ بداياتي لكني أركز الآن في التمثيل.

إلى الأعلى