الثلاثاء 19 يونيو 2018 م - ٥ شوال ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / ثقافة وفنون / “رابطة القراءة” بالعوابي نحو إيجاد مجتمع قارئ باحث عن مصادر المعرفة
“رابطة القراءة” بالعوابي نحو إيجاد مجتمع قارئ باحث عن مصادر المعرفة

“رابطة القراءة” بالعوابي نحو إيجاد مجتمع قارئ باحث عن مصادر المعرفة

قراءة 76386 صفحة من أصل 423 كتابا منذ التأسيس
العوابي ـ من منى الخروصية:
تعتبر القراءة الرافد الحقيقي لثقافة الإنسان وقدرته على تلقي العلوم والمعارف المختلفة وتنير الفكر وتحفز الابداع والابتكار وتقوي شخصية القارئ وتصقل من مواهبه ويكون لديه القدرة على التحليل والاستشهاد بالإدلة والبراهين، فعز وجل أمر نبيه ـ عليه الصلاة والسلام ـ بالقراءة، قال تعالى “إقرأ باسم ربك الله خلق..” لندرك دور وأهمية القراءة في حياة الفرد والجماعة.
“الوطن” تسلط الضوء على رابطة القراءة بولاية العوابي والتي أشهرت العام المنصرم والتقت بيعقوب بن نبهان الخروصي مؤسس الرابطة الذي قال: جاء تأسيس الرابطة من منطلق الشعور بأهمية القراءة للنهوض بالأفراد والمجتمعات ولما لها من دور كبير في حياة الفرد منا، فالقراءة غذاء الروح، تنطلق منها الكثير من الأفكار والروئى وتنور الأذهان ونحن نحرص على بناء جيل من الأطفال نغذيهم بالمعلومة والمعرفة وتمكينهم في حب القراءة وإيجاد البيئة الملائمة في الحصول على الكتب وتبادلها لما يفيد، فالجهود المبذولة ذاتية نهدف منها توصيل رسالة للمجتمع بقيمة القراءة وأنها طريق الأمم في التطوير، فالفكرة بدأت بتبادل وجهات النظر بين الأعضاء عن طريق قنوات التواصل الاجتماعي ولله الحمد تكللت بالنجاح، والرابطة تستهدف أبناء ولاية العوابي في الوقت الحالي وعسى أن تتوسع فيما بعد.
وأشار الى أن الكتب التي تمت قراءتها بلغت 423 كتابا مع بعدد صفحات “76386″ صفحة، وهذه الإحصائية من منجزات الرابطة منذ تأسيسها في الأول من مارس عام 2017 وحتى نهاية الشهر المنصرم مايو 2018م أي ما يقرب سنة وشهرين والنتائج التي ظهرت تبين بأن العدد يوحى بمدى وعي المجتمع بأهمية القراءة وهذا ـ بحد ذاته ـ يعطى أملا كبيرا في الدور الذي نسعى من خلاله إلى الوصول الى أكبر شريحة في المجتمع، كما أننا نعتمد على التقييم الشهري من خلال الاحصائيات التي يتم نشرها.
وأوضح بأن القراءة عامة بحيث لا نقيد القارئ بمجال معين وأنما يكون لديه الاختيار بما يتناسب مع ميولة وأفكاره وبدأنا في وضع بعض الجوانب التنشيطية للقارئ من بعد انتهائه من قراءة كتاب على أن يقوم بوضع ملخص للفكرة ومدى الإفادة ونقوم بدورنا بطرحها على القراء لمعرفة ما يحتويه الكتاب وكيف يستفيد الآخرون منه.
وبين الخروصي بأن تأسيس الرابطة كان في الاول من مارس 2017م وأتبعنا نظاما بسيطا وسهلا للراغبين للإنضمام الينا من خلال وسائل التواصل الاجتماعي أو التواصل معنا وبدورنا نرحب بكل من لديه الرغبة في الانضمام وقد قمنا بوضع التصورات التي تتلاءم مع رغبات الشباب واهتمامهم والجهود مستمرة فبدأنا في تنزيل الملخصات ونوهنا بعدم نشر أي أخبار أو إشاعات أو مواضيع أخرى لا تمت بصلة للقراءة.
وأفاد بأن الهدف من تأسيس رابطة القراءة تأتي بالمرتبة الاولى حرصا على بناء جيل واع قادر على تحمل المسئولية ولدية القدرة على القراءة دون الحاجة الى مساعدة بما يسهم في النهوض بمستواه الفكري والمعرفي وبناء وطنه وأمته فعندما نبني جيلا ونزرع فيهم حب القراءة وشغف المعرقة وتحري المعلومة نتجنب العديد من الاشكاليات في ظل التطور المعلوماتي والتكنولوجي.
واشار الى أن من التحديات التي تواجهنا في رابطة القراءة في الولاية صعوبة التسويق بسبب قلة الموارد المالية والكادر البشري للوصول الى اكبر شريحة في المجتمع، والانجاز الذي نسعى إليه هو تعويد الأطفال منذ نعومة أظافرهم على القراءة . وحول دورها في المجتمع أضاف الخروصي أن الرابطة شاركت في بعض الفعاليات الثقافية بالتعاون مع المؤسسات الحكومية كفعالية المبارة القرائية بمحافظة جنوب الباطنة والتي نفذتها مديرية التربية والتعليم بالمحافظة، كما نفذت الرابطة معرضا للكتب الجديدة والمستعملة بالتعاون مع إحدى مدارس الولاية.
يأتي ذلك تجسيدا للاهتمام التي توليه الرابطة في تحقيق دورها المجتمعي، كما قامت الرابطة في شهر مارس الماضي بالاحتفال بمناسبة مرور عام على تأسيسها فأصدرت فيديو توثيقيا عن منجزاتها خلال عامها الأول، وفي نفس الوقت أعلنت عن تأسيس رابطة قراءة نسائية تحت مسمى (نادي قارئات العوابي) بإدارة نسائية مستقلة.

إلى الأعلى