الخميس 16 أغسطس 2018 م - ٥ ذي الحجة ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / الأولى / تسخير التقنية لتيسير الفريضة

تسخير التقنية لتيسير الفريضة

كفريضة من فرائض الدين الحنيف وشعيرة من شعائر الإسلام تحتل الزكاة أهمية بالغة في تدعيم أسس المجتمع الإسلامي حيث أنها تحل ثالثا في أركان الإسلام بعد الشهادة والصلاة.. لكن فريضة الزكاة تختلف عن باقي أركان الإسلام كونها مرتبطة بطرف ثالث، حيث إن الشهادة والصلاة والصوم والحج هي فرائض تؤدى بين العبد وربه عبر اخلاص النية وأداء الفريضة فيما تتميز الزكاة بكونها مرتبطة بطرف ثالث يتمثل في المستحقين الأمر الذي يحتاج إلى قنوات تمر بها عملية أداء الفريضة.
وبهدف تسهيل أداء هذه الفريضة يأتي تدشين وزارة الأوقاف والشؤون الدينية نظاماً إلكترونياً للزكاة يستثمر التقنية الحديثة ويسخرها من أجل تبسيط اجراءات الزكاة وضمان وصولها إلى المستحقين.
فقد تم بناء النظام على أسس التحليل الفني لمتطلبات المستفيدين من هذا البرنامج بحيث يتيح إدارة شؤون الزكاة وفق منظومة رباعية متكاملة تضم المُزكي سواء كان فرداً أو مؤسسة والمستفيد من الزكاة سواء كان فرداً أو عائلة واللجان الأهلية الخيرية الخاصة بالزكاة والبنوك الإسلامية المتعاونة في تيسير خدمات الزكاة.
فالنظام يتيح جملة من الخدمات للمزكين وفاعلي الخير من المحسنين والمتصدقين وذلك بإتاحة إمكانية احتساب الزكاة من الحاسبة الذكية بالنظام وبتمكين المزكي من دفع زكاته إلكترونياً عبر النظام بسهولة وموثوقية.
كذلك فإن النظام يتضمن خدمات مرنة وميسرة للفئات التي تستحق الزكاة إذ يمكن النظام هذه الفئة من تقديم طلبات الزكاة عبر شبكة المعلومات التي لا تتطلب منه عناء السفر أو التنقل وقطع مسافات لتقديم طلب الخدمة ويمكن لكبار السن الاستعانة بمكاتب سند في طلب الخدمة ونظراً لربط نظام الزكاة بالأحوال المدنية.
كما يقدم النظام كذلك الدعم اللازم في تسهيل العديد من الخدمات على المزكين والمستفيدين من الزكاة وذلك بإيجاد القنوات البنكية الآمنة ذات خصائص الدفع الالكتروني عبر بوابة الزكاة إضافة إلى فتح الحسابات البنكية لحفظ الأموال والعمل على إيصال الزكاة إلى المستحقين للزكاة والصدقات.
وهذه التكاملية الرباعية التي يوفرها هذا النظام تضمن وصول أموال الزكاة إلى مستحقيها وتحقق للمجتمع الأهداف السامية التي من أجلها تم فرض الزكاة.

المحرر

إلى الأعلى