الثلاثاء 19 يونيو 2018 م - ٥ شوال ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / السياسة / اليمن : قوات هادي تطلق معركة (النصر الذهبي) لاستعادة الحديدة
اليمن : قوات هادي تطلق معركة (النصر الذهبي) لاستعادة الحديدة

اليمن : قوات هادي تطلق معركة (النصر الذهبي) لاستعادة الحديدة

وسط دعوات أممية لحماية المدنيين

الجاح ـ عواصم ـ وكالات: أطلقت القوات الموالية للحكومة اليمنية امس الاربعاء عملية واسعة بهدف اقتحام مدينة الحديدة والسيطرة عليها، بعدما حصلت على الضوء الاخضر من التحالف العربي العسكري ، حسبما افاد قادة ميدانيون في هذه القوات وكالة الأنباء الفرنسية. وذكر هؤلاء القادة الذين طلبوا عدم الكشف عن اسمائهم في تصريحات لمراسل وكالة الانباء الفرنسية ان القوات الموالية للحكومة تقدمت باتجاه مطار الحديدة الواقع في جنوب المدينة وأصبحت على بعد نحو أربعة كيلومترات منه.
وفي وقت سابق، قالت الحكومة اليمنية المعترف بها دوليا في بيان أصدره مكتبها الإعلامي إن طائرات وسفن التحالف تنفذ ضربات تستهدف تحصينات أنصار الله دعما لعمليات القوات اليمنية البرية التي احتشدت جنوب المدينة المطلة على البحر الأحمر. وبدأت عملية “النصر الذهبي” بعد انتهاء مهلة حددتها الإمارات لأنصار الله ، الذين يسيطرون على العاصمة صنعاء، لتسليم الميناء الوحيد الخاضع لسيطرتهم. والحديدة أكبر ميناء يمني ويمثل شريان حياة لأغلبية سكان اليمن الذين يعيشون في مناطق تحت سيطرة أنصار الله. وحذر محمد علي الحوثي أحد زعماء أنصار الله التحالف من مهاجمة الميناء وقال على تويتر إن قواته استهدفت بارجة للتحالف. وسبق أن هدد بشن هجمات على ناقلات نفط في ممر الشحن الاستراتيجي بالبحر الأحمر. وقالت قناة المسيرة التي يديرها أنصار الله إن صاروخين قصفا البارجة ولكن لم يرد تأكيد من التحالف.
في سياق متصل، أفادت مصادر عسكرية يمنية بمقتل وإصابة عشرات من أنصار الله في قصف عنيف لمقاتلات وبوارج التحالف العربي في محافظة الحديدة وأضافت المصادر العسكرية، لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ)، أن مقاتلات التحالف العربي شنت عشرات الغارات الجوية على مواقع أنصار الله في مديريتي بيت الفقيه والدريهمي والطريق الساحلي، فيما شنت البوارج البحرية ضربات عنيفة على مواقع أنصار الله في ذات المناطق.وأكدت المصادر أن القصف أسفر عن سقوط عشرات القتلى والجرحى في صفوف أنصار الله ، فيما انسحبت بقية العناصر نحو مدينة الحديدة.
من جانبها، دعت الأمم المتحدة واللجنة الدولية للصليب الأحمر جميع الأطراف في الحرب اليمنية لحماية المدنيين بعد أن بدأ التحالف بقيادة التحالف هجوما جويا وبريا على ميناء الحديدة الحيوي المطل على البحر الأحمر. وقالت ليز جراندي منسقة الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في اليمن لرويترز عبر البريد الإلكتروني “بموجب القانون الإنساني الدولي يتعين على أطراف الصراع بذل كل جهد ممكن لحماية المدنيين وضمان حصولهم على المساعدات التي يحتاجونها للبقاء على قيد الحياة”.وفي جنيف قالت ماري كلير فغالي المتحدثة باسم الصليب الأحمر إن “من المرجح أن يفاقم الهجوم وضعا إنسانيا كارثيا بالفعل في اليمن”.
وتحاول الأمم المتحدة إقناع الأطراف المعنية بالتوصل لاتفاق يساعد على تفادي تنفيذ الهجوم على الحديدة وهو ما تخشى المنظمة الدولية أن يزيد من عدم وصول الغذاء والوقود والأدوية لليمنيين ويفاقم أكبر أزمة إنسانية في العالم. ووفق تقديرات الأمم المتحدة يعيش 600 ألف شخص في المنطقة وفي أسوأ سيناريو يمكن أن تسفر المعركة عن مقتل ما يصل إلى 250 ألفا وعن قطع المساعدات والإمدادات الأخرى عن الملايين الذين يواجهون الجوع والمرض.

إلى الأعلى