السبت 25 مارس 2017 م - ٢٦ جمادي الثاني ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / المحليات / ولاية نخل تشهد مشاريع تنموية واعدة وأخرى في طريقها للتنفيذ
ولاية نخل تشهد مشاريع تنموية واعدة وأخرى في طريقها للتنفيذ

ولاية نخل تشهد مشاريع تنموية واعدة وأخرى في طريقها للتنفيذ

والي نخل: مجمع الشرطة وخدمات الطرق الحديثة أهم المشاريع الجاري تنفيذها
نخل ـ من سيف بن خلفان الكندي :
حظيت ولاية نخل بمحافظة جنوب الباطنة كسائر ولايات السلطنة بالعديد من المنجزات التنموية التي يعيش في رخائها المواطن والمقيم والزائر للولاية حيث شملت تلك المنجزات عدة مشاريع تنموية أبرزها الطرق والجسور والمدارس والمراكز الصحية .
وقال سعادة الشيخ حارث بن سيف الدغيشي والي نخل : بداية أرفع أسمى وأجل آيات الولاء والعرفان لباني النهضة المباركة حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم – حفظه الله ورعاه – الذي أسس دولة عصرية حديثة لينعم في ظلها المواطن بالعيش الرغيد ويواكب متطلبات الحياة اليومية .
وأكد سعادته بأن في ولاية نخل لا تزال عجلة التنمية ماضية إيمانا من الحكومة بفضل الله ثم بالتوجيهات السامية بأن يعم الرخاء والازدهار كافة ربوع السلطنة الحبيبة فهناك مشاريع قائمة وأخرى في الطريق إلى الولاية منها مشروع إنشاء مجمع الشرطة بالولاية ليقدم خدماته المختلفة للمواطن والمقيم والزائر إلى جانب الخدمات الأمنية والخدمات المرورية وخدمات الجوازات والأحوال المدنية.
بالإضافة إلى استبشار الأهالي فرحا بإسناد مشروع ازدواجية طريق بركاء- نخل وكذلك استكمال طريق وادي مستل المرحلة الثانية والتي طال انتظارها من الأهالي فزادهم ذلك غبطة وارتياحا بتلك المشاريع الحيوية الضرورية.
كما أعرب سعادته عن شكره لوزارة التربية والتعليم على طرحها مؤخرا لمناقصة إنشاء مدرسة جديدة للصفوف 11-12 بمركز الولاية لتقليل العبء والكثافة الطلابية على المبنى الحالي لمدرسة الخليل بن شاذان (5-12) إضافة إلى المبنى المدرسي الآخر الذي اكتمل العام الماضي ويخدم كافة قرى وادي مستل بولاية نخل والقرى المجاورة للوادي.
من جانب آخر قال المكرم المهندس سالم بن سعيد الغتامي رئيس اللجنة الاقتصادية بمجلس الدولة : نشعر بالفخر والاعتزاز لما حققته النهضة العمانية المجيدة خلال الـ(44) عاماً الماضية من تطور وإنجاز في مختلف الأصعدة وما وصلت إليه السلطنة في شتى المجالات التنموية من مراكز متقدمة والتي كانت محل الإشادة من قبل الجميع وذلك كله حصيلة جهود تضافر الجميع لتحقيقها .
وقال : ولاية نخل كأي ولاية أخرى حظيت بتنفيذ العديد من المشاريع التنموية ومشاريع البنية الأساسية كالمدارس والعيادات الصحية والمباني الحكومية المختلفة التي تقدم خدماتها للمواطنين كما شهدت الولاية تنفيذ مشاريع الطرق والاتصالات والعديد من المشاريع التي تساهم في تنشيط الحركة الاقتصادية مما يفتح المجال للقطاع الخاص للاستثمار وإيجاد فرص عمل لأبناء الولاية.
وأضاف الغتامي بأن اقتصاد السلطنة اليوم بالإضافة إلى ما تمتلكه من مقومات اقتصادية فهو اقتصاد ذو أسس ثابتة قوية شفافة تجعله أكثر جذباً للمستثمر وعزز مكانة السلطنة بين مختلف دول العالم وعليه جاء نتاج ذلك كله واضحا للعيان فالمتتبع لنمو الاقتصاد بالسلطنة يلاحظ الطفرة التنموية في البنى الأساسية والمشاريع الاستثمارية الضخمة والتي تعكس مدى تمتع الاقتصاد العماني اليوم بعوامل جذب الاستثمار سواء المحلي أو الأجنبي فما تحقق على أرض الواقع من ارتفاع لمعدل نمو الناتج المحلي الإجمالي سنوياً لهو خير دليل على ذلك ، إضافة إلى ما ساهم به تنفيذ مشاريع استثمارية عديدة أدت إلى توفير فرص عمل للمواطنين ، إلى جانب ما قامت به الحكومة من جهود في توظيف العديد من المواطنين خلال السنوات الأخيرة وقد ساهمت في ارتفاع معدل الاستهلاك وزيادة الانتعاش الاقتصادي ، وبالتالي نرى الصورة المستقبلية أكثر إشراقاً خاصة عند تنفيذ هذه المشاريع الضخمة.
وأضاف بأن ما لمسناه في كافة ولايات السلطنة وولاية نخل خاصة أن ما تقوم به حكومة صاحب الجلالة ـ حفظه الله ورعاه – يهدف إلى دعم كل ما من شأنه تحقيق التنمية المستدامة التي تنعكس إيجاباً على رفع المستوى المعيشي للفرد والنهوض بالمجتمع والتنمية الاقتصادية.
من جانبه أوضح سعادة سالم بن عبدالله البريكي عضو مجلس الشورى بأن ولاية نخل كان لها نصيب وافر من هذه المنجزات التي تحققت بالسلطنة، فقد شهدت الولاية تطورا ملحوظا في خدمات البنية الأساسية في كافة مجالات الحياة وبخطى حثيثة بفضل الرؤية المستقبلية لجلالته ـ حفظه الله ـ قائد المسيرة المظفرة بالسلطنة فقد شهدت الولاية تطورا في خدمات الاتصالات والكهرباء والطرق والخدمات البلدية ، والخدمات الرياضية والطرق وكذلك الخدمات التعليمية بكافة القرى بالولاية.
وقال أحمد بن علي الدرعي نائب والي نخل : على مدى 44 عاما من العمل الدؤوب والمتواصل للتنمية كان وﻻزال بناء اﻻنسان هو الهدف والغاية ، حيث أكد جـلالته
- حفظه الله ورعاه – على أن ما تحقق على هذه الأرض الطيبة من منجزات حضارية في مجاﻻت عديدة تهدف جميعها إلى تحقيق غاية نبيلة واحدة هي بناء الإنسان العماني الحديث ، ليس فقط من أجل الأخذ بيده وإعداده وإطلاق طاقاته الكامنة ولكن ايضا لإشراكه بشكل حقيقي وعملي في تحمل مسؤولية البناء والتنمية وصنع القرار .
وأضاف الدرعي بأن هذا المبدأ وهذا البعد الإنساني في علاقة جلالته مع أبناء شعبه مكن من تحقيق وترسيخ الوحدة الوطنية والتماسك بين أبناء الوطن واستشعار الحس الوطني ، وأن ما تحقق على امتداد السنوات الماضية من عمر النهضة المباركة ضخم وملموس على امتداد البقعة الجغرافية للسلطنة .
وقال ناصر بن منصور بن مرهون الريامي عضو المجلس البلدي بمحافظة جنوب الباطنة : ما نراه اليوم من طفرة نوعية في مختلف المجالات في السلطنة يثلج الصدر ففي مجال المجالس البلدية فقد تجاوبنا نحن أعضاء المجالس البلدية في مختلف المحافظات مع متطلبات النهضة لتحقيق التنمية المستدامة وتلبية احتياجات المواطن العماني في كل محافظات وولايات السلطنة.
وأوضح يعقوب بن صالح العبيداني عضو المجلس البلدي بجنوب الباطنة بأن ما تحقق في أرض الولاية من منجزات تنموية كبيرة تعد مفخرة لنا جميعا ولأجيالنا القادمة ، مشيرا إلى أن الولاية تعد معلما سياحيا يزورها العديد من السياح كل يوم ويسرون برؤية ما تحقق فيها من منجزات مثل شبكات الطرق الحديثة خاصة الطريق الجديد لقرى وادي مستل كما أن الولاية حظيت بمكرمات النهضة في كافة مجالات الحياة العصرية .

إلى الأعلى