الثلاثاء 13 نوفمبر 2018 م - ٥ ربيع الثاني ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / المحليات / الطلبة العمانيون في ملبورن الاسترالية يحتفلون بعيد الفطر المبارك
الطلبة العمانيون في ملبورن الاسترالية يحتفلون بعيد الفطر المبارك

الطلبة العمانيون في ملبورن الاسترالية يحتفلون بعيد الفطر المبارك

بحضور القنصل العماني
ملبورن ـ (الوطن):
لم تجردهم الغربة من السمات العمانية الاصيلة التي يسودها الترابط والتكاتف الاجتماعي بين أبناء مجتمعها، هكذا كانوا سفراء عُمان في ملبورن الأسترالية الذين احتفلوا بعيد الفطر السعيد في ظل هذه الأجواء العمانية التي اتسمت بالطابع الاخوي بين الطلبة وكأنهم بين أهلهم وذويهم ينعمون بأجواء العيد المفعمة بالسعادة والبهجة.
وكان لتواجد الدكتور حمود الوردي القنصل العام للسلطنة في استراليا في فعالية العيد دور أساسي في بث شعور البهجة والفرحة لدى الطبة وشعورهم بمدى اهتمام القنصلية العمانية بمدينة ملبورن الاسترالية التي تبذل قصارى جهودها من أجل جعل الطلبة العمانيين متصلين مع بعضهم البعض ليكونوا لبعضهم عوناً في تخطي حاجز الغربة ولتكون الروح العمانية حاضرة في مثل هذه المناسبات مما يؤكد ان المواطن العماني ترك بصمة لدى شعوب العالم المختلفة بأخلاقه الفضيلة المستمدة من ديننا الإسلامي الحنيف ومن المعلم الأول والقائد المفدى حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ الذي رفع راية عُمان واسمها في محافل الدول الأخرى.
وكعادة تجمعات العيد العمانية فإن ذلك التجمع لم يخلُ من الوجبات العمانية كالعرسية والتي تعتبر من الوجبات الرئيسية في أيام العيد لتكون حاضرة دائماَ في تجمعات العيد بالإضافة إلى الحلوى والقهوة العمانية.
وقد ابتدأت الفقرات بكلمة ترحيب لجميع الحضور ألقاها الطالب سلطان الغافري، بعدها قام الطلبة بعرض عدد من فنون عُمان الشعبية كالعازي والبرعة، كما قام الطالب قيس البلوشي بإلقاء عدد من قصائده الرائعة على مسامع الحضور.
وكان لكلمة الدكتور حمود الوردي وتهنئته وقع خاص على مسامع الطلبة العمانيين حينها والذي أكد بأن العمانيين أينما تواجدوا سمة الترابط والتكاتف دائمة فيما بينهم وحاضرة وها نحن نحتفل بعيد الفطر المبارك مع بعضنا البعض، صحيح أننا بعيدون عن أسرنا وعوائلنا ولكننا هنا في بلد الغربة كلنا أخوان وأبناؤنا الطلبة هم محل اهتمام منا جميعاً والذين لم يتواجدوا في بلد الغربة إلا من أجل السعي نحو العلم وكسب المعرفة ليكونوا في المستقبل هم صناع الأمل لبلدهم الغالي عُمان.
كما تضمن التجمع كذلك على فقرة تبادل التهاني وتوزيع العيدية على أبناء بعض الطلبة الذين يرافقونهم، حيث قام القنصل العام توزيع العيدية على الاطفال الذين دخلت الفرحة في نفوسهم وشعروا بأنهم موجودون بين أهلهم في عُمان ليحسوا بقيمة العيد وأهميته لديهم، واختتمت الاحتفالية بالتقاط صورة تذكارية جمعت الحضور مع القنصل العام الدكتور حمود الوردي.
تجمع اخوي جميل
من جانبها قالت الطالبة سكينة البلوشية منذ تواجدنا في مدينة ملبورن الاسترالية ولم نشعر بأننا ابتعدنا عن الأهل وذلك بسبب الترابط والتكاتف بين الطلبة العمانيين الذين يسعون دائماً استغلال مثل هذه المناسبات وكانت لفرحة عيد الفطر المبارك شيء رائع جداً في نفوسنا نحن الطلبة وشعرنا بأننا نعيش أجواء العيد بفضل تلك الفقرات الرائعة التي قدمها الطلبة والوجبات العمانية التي كانت حاضرة، كما إن لتواجد القنصل العماني في هذه الفعالية فرصة لمناقشة الكثير من الامور التي تهم مستقبل الطلبة وبكل صراحة هذه الفعالية ساهمت في التعرف على الكثير من زميلاتنا الطالبات اللاتي يتواجدن في مختلف الجامعات في مدينة ملبورن وسوف تكون لنا تجمعات أخرى في المستقبل لنبقى دائماً قريبين من بعض.
فيما أعربت الطالبة شذى المعشرية التي تعيش أجواء العيد لأول مرة بعيداً عن عائلتها وأسرتها بأنها بالفعل شعرت بأهمية العيد على الرغم من قلقها في البداية وشعورها بأنها بعيدة عن أسرتها لكن هذا التجمع الأخوي بين الطلبة جعل الجميع يعيش فرحة العيد خاصة وهناك بعض الأسر العمانية التي تواجدت، والأهم من كل ذلك هو سعي كل طالب سواء من الذكور أو الاناث لتوفير متطلبات ذلك التجمع كل حسب قدرته ومعرفته في فنون الطبخ وكانت لفقرات الحفل والاهازيج العمانية التي كانت حاضرة فرصة لنعيش فرحة العيد على اجوائها العمانية الأصيلة وهي كلمة شكر نوجهها لكل من ساهم في انجاح هذا التجمع بين الطلبة العمانيين في مدينة ملبورن الاسترالية.

إلى الأعلى