الإثنين 24 سبتمبر 2018 م - ١٤ محرم ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / المحليات / (البلديات الإقليمية) تواصل جهودها خلال إجازة العيد وتكثف الرقابة الصحية على المنشآت الغذائية
(البلديات الإقليمية) تواصل جهودها خلال إجازة العيد وتكثف الرقابة الصحية على المنشآت الغذائية

(البلديات الإقليمية) تواصل جهودها خلال إجازة العيد وتكثف الرقابة الصحية على المنشآت الغذائية

كتب ـ مصطفى بن احمد القاسم:
واصلت الأجهزة المختلفة التابعة للمديريات العامة للبلديات الإقليمية وموارد المياه بمحافظات السلطنة المختلفة جهودها خلال إجازة عيد الفطر السعيد وذلك لمتابعة الحدائق والمتنزهات .. وغيرها من المنشآت البلدية بمختلف ولايات السلطنة الواقعة ضمن نطاق إشرافها.
وفي هذا الاطار فقد كانت هناك عدة زيارات ميدانية من بعض المسئولين قبل إجازة العيد لعدد من المسالخ للاطلاع على كافة الاستعدادات والجاهزية لاستيعاب الزيادة المتوقعة في عدد الذبائح والطلب المتزايد عليها خلال أيام العيد وتوجيه المختصين بتكثيف الجهود بما يكفل تقديم أفضل الخدمات إلى جانب ذلك يتواصل العمل في متابعة مختلف المنشآت الغذائية والمهنية ضماناً لالتزامها بالاشتراطات الصحية اللازمة وتطبيق اللوائح والأنظمة المنظمة، حيث يتم تكثيف الرقابة الصحية على هذه المنشآت والتي تشهد إقبالاً متزايداً خلال أيام العيد إضافة إلى ذلك فقد تمت تهيئة الحدائق والمتنزهات لاستقبال زوارها طوال فترة العيد باعتبارها متنفساً طبيعياً ومكاناً مناسباً للترفيه والاستمتاع.
كما حرصت الوزارة على سلامة وجودة اللحوم حيث عززت من جهودها في المتابعة المستمرة لأداء المسالخ وسير العمل فيها إلى جانب متابعة تطبيق الاشتراطات الصحية في محلات بيع اللحوم وذلك كأحد أهم إجراءات الرقابة الصحية التي تكفل صحة الإنسان ، وتوفر هذه المسالخ البيئة الصحية المناسبة التي تسهم في توفير لحوم سليمة من خلال الكشف البيطري على المذبوحات بما يضمن سلامتها للاستهلاك الآدمي، كما تضمن المسالخ الوقاية من الأمراض المشتركة بين الإنسان والحيوان وتحمي البيئة ومصادر المياه من التلوث بمخلفات الذبح، إضافة إلى الحد من ظاهرة الذبح في الأماكن العامة غير المخصصة.
ويأتي تكثيف المتابعة للمسالخ خلال أيام المناسبات امتداداً لجهود الوزارة في توفير الخدمات الأساسية التي تقدمها للمواطنين والمقيمين، ونظراً لما تشهده هذه المسالخ من زيادة كبيرة في عدد الذبائح خلال أيام العيد فإن الوزارة تقوم باتخاذ مختلف الإجراءات لتقديم الخدمة بالشكل المطلوب، حيث تم الاجتماع مؤخراً بالمختصين بالمديريات العامة للبلديات الإقليمية وموارد المياه بالمحافظات والبلديات التابعة لها ومسؤولي الشركات المستأجرة للمسالخ بمختلف المحافظات للوقوف على أهم الاستعدادات ووضع الخطط المناسبة لتنظيم سير العمل بالمسالخ وتعزيزها بالأعداد الإضافية من القصابين وعمال النظافة بما يسهم في سرعة إنجاز العمل والتخلص الآمن والسريع من مخلفات الذبح حفاظاً على الصحة العامة، هذا إلى جانب قيام المختصين البيطريين بالوزارة بدورهم في الكشف على صحة وسلامة اللحوم والتأكد من نظافة المسلخ والإشراف على اتباع الممارسات الصحية من قبل العاملين به وتوفير المستلزمات الواجب توافرها في المسالخ.
وتقوم الوزارة ضمن خططها بأعمال الصيانة اللازمة للمسالخ القائمة بشكل دوري وتعزيزها بالمستلزمات الضرورية إلى جانب الاستمرار في إنشاء المسالخ الجديدة في مختلف الولايات الواقعة ضمن نطاق إشراف الوزارة.
وتأكيداً على دور الوزارة في ضمان سلامة الأغذية والحرص على صحة وسلامة المستهلك وتطبيق اللوائح والاشتراطات الصحية بالمنشآت الغذائية المختلفة، واستمراراً للجهود القائمة في ضمان وصول المواد الغذائية للمستهلك بشكل صحي وسليم، تقوم الوزارة بمواصلة جهودها في الرقابة والمتابعة لمختلف المنشآت الغذائية، وتشتمل عمليات الرقابة التأكد من صلاحية المواد الغذائية المعروضة للبيع ومتابعة عمليات تحضيرها وتداولها ومدى مطابقتها للمواصفات القياسية المعتمدة .. وغير ذلك من الجوانب المتعلقة بسلامة الأغذية إلى جانب توعية المستهلكين بضرورة التأكد من صلاحية تلك المواد قبل شرائها للوقاية من حالات التسمم الغذائي والحفاظ على الصحة العامة، وإلى جانب ذلك تعزز الوزارة جهودها في حملات التفتيش على مختلف المنشآت المهنية ومنها محلات الحلاقة الرجالية وصالونات التجميل النسائية للتأكد من سلامة الأدوات والمستحضرات المستخدمة فيها ومدى توافقها مع الاشتراطات الصحية اللازمة ورصد أية ممارسات خاطئة ومنعها وتوعية العاملين فيها بضرورة اتباع الطرق السليمة والصحية.
وتولي الوزارة أهمية خاصة لمكافحة نواقل الأمراض، حيث خصصت لهذا العمل فرقاً متخصصة ومدربة على التعامل مع نواقل الأمراض باستخدام المبيدات المخصصة للقضاء عليها أو التقليل من أعدادها، كما تم تزويد هذه الفرق بمعدات وآلات الرش وبأدوات الوقاية الشخصية التي تضمن للعاملين بيئة عمل آمنة، واستمرارا للدور الذي تقوم به الوزارة في مكافحة نواقل الأمراض يتواصل العمل في هذا الشأن خلال فترة الأعياد.

إلى الأعلى