الإثنين 24 سبتمبر 2018 م - ١٤ محرم ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / السياسة / قوات الاحتلال تصعد إرهابها في الأراضي الفلسطينية وتسقط شهيدا بغزة
قوات الاحتلال تصعد إرهابها في الأراضي الفلسطينية وتسقط شهيدا بغزة

قوات الاحتلال تصعد إرهابها في الأراضي الفلسطينية وتسقط شهيدا بغزة

الحكومة الفلسطينية: دولة الاحتلال تصعد بحجج واهية وكاذبة

القدس المحتلة ـ الوطن ـ وكالات:
صعدت قوات الاحتلال الإسرائيلية من إرهابها وقمعها لكافة الاراضي الفلسطينية، حيث استشهد الشاب صبري أحمد أبو خضر(24 عاما)، عقب إصابته بجروح خطيرة، امس الإثنين، برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي شرق مدينة غزة. وأفاد مراسل “الوطن”، بأن قوات الاحتلال أطلقت الرصاص الحي على مجموعة من المواطنين قرب السياج الحدودي، في محيط موقع “ملكة” العسكري شرق مدينة غزة، ما أدى إلى إصابة أحدهم وهو الشاب أبو خضر برصاصة نقل على إثرها إلى مستشفى الشفاء غرب المدينة، وحالته وصفت بالخطيرة، استشهد على إثرها. يذكر أن مواجهات تدور بشكل يومي بين المواطنين وقوات الاحتلال التي تستخدم الرصاص الحي والرصاص المتفجر في مهاجمتها وقمعها للمواطنين الذين يقتربون من السياج الحدودي شرق قطاع غزة كما أصيب شاب برصاص الاحتلال الاسرائيلي ظهرامس الاثنين قرب مخيم العودة شرق مدينة غزة. وأكدت مصادر طبية اصابة شاب بالرصاص نقل على اثرها لمشفى الشفاء لتلقي العلاج حيث وصفت جراحه بالخطيرة. ووصل عدد من الشبان قرب مخيم العودة للتظاهر في اطار مسيرات العودة الا ان جيش الاحتلال بادر باطلاق النار عليهم. من جهة ثانية قال مراسل الوطن ان اكثر من حريق اندلع قرب موقع “كيسوفيم” العسكري جنوب قطاع غزة بفعل الطائرات والبالونات الحرارية.
وشوهدت اعمدة الدخان وألسنة النيران تشتعل في المنطقة التي شهدت أمس عدة حرائق. وادعت قوات الاحتلال ان مواطنين حاولا التسلل الى اسرائيل ظهرا، وحين رصدهما الجيش عادا الى غزة وكان بحوزتهما عبوات ناسفة انفجرت، متوقعة اصابة المواطنين. من جهتها اتهمت الحكومة الفلسطينية امس الاثنين إسرائيل بالتصعيد في قطاع غزة بحجج “واهية وكاذبة” وذلك بعد شنها غارات جوية على القطاع ردا على إطلاق طائرات ورقية وبالونات حارقتين على أراضيها. وقال المتحدث باسم الحكومة يوسف المحمود ، في بيان صحفي امس ، إن “الحجج والذرائع التي يسوقها الاحتلال لتبرير عدوانه على قطاع غزة واهية وكاذبة ولا تلغي حقيقة استمرار فرض الحصار على أهلنا العزل منذ 11 عاما، واستمرار تصعيد العدوان الشامل ضدهم”. وأدان المحمود قصف طائرات إسرائيلية قطاع غزة صباح امس، معتبرا أن “هذا القصف عدوان جديد يأتي ضمن سياسة التصعيد التي تنفذها حكومة الاحتلال ضد أهلنا وشعبنا البطل في القطاع”. وفي تعقيبه على تصريحات رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو التي قال فيها إنه “سيستمر في السيطرة على الضفة الغربية”، وصف المحمود تلك التصريحات بـ “الحمقاء”. وقال إن “الاحتلال والدعم والانحياز الأمريكي السافر الذي يحظى به سبب جنون العظمة لقادته وأصاب مسؤوليه بالعمى”. وأكد أن “كامل الأرض الفلسطينية المحتلة منذ عام 1967 بما فيها الضفة الغربية لن تخضع للاحتلال يوما ولن ترضخ له، وشعبنا يصر على مواصلة نضاله حتى إنهاء الاحتلال ونيل كافة حقوقه المشروعة حسبما نصت عليه القوانين والشرائع الدولية”. وشن الطيران الحربي الإسرائيلي، فجر امس الاثنين، عدة غارات استهدفت مواقع تابعة للمقاومة بغزة. وقالت وسائل الإعلام الإسرائيلية إن جيش الاحتلال قصف 9 مواقع تابعة لحركة حماس، منها موقع بدر التابع لكتائب القسام غرب مدينة غزة بصاروخين، كما اطلق ما لا يقل عن 5 صواريخ على موقع السفينة غرب المدينة، وشمل الاستهداف مواقع تل الزعتر شمالي القطاع بصاروخين. وافادت مصادر محلية أن اصوات انفجارات شديدة هزت مدينة غزة مع بزوغ الفجر. وقال موقع “يديعوت أحرونوت” الإسرائيلي إن صافرات الانذار دوت في مستوطنات “غلاف غزة” وزعم الموقع نقلا عن مصدر امني في جيش الاحتلال أن ثلاث صواريخ اطلقت من القطاع على المستوطنات، وسقطت في اماكن مفتوحة، دون وقوع إصابات، مشيرا إلى صاروخا انفجر داخل القطاع. وفي الضفة اعلن جيش الاحتلال، فجر امس الاثنين، عن اعتقال 13 مواطنا من انحاء الضفة الغربية. وادعى الاحتلال أن المعتقلين مطلوبون لدى مخابراته، وتم تحويلهم من اجل استكمال التحقيق.
وكانت قوات الاحتلال قد اقتحمت الليلة قبل الماضية عدة مدن في الضفة وداهمت العديد من المنازل، وسط مواجهات مع الشبان. واعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، امس الاثنين، 4 مواطنين، بينهم فتاة من محافظة الخليل، جنوب الضفة الغربية. وأفادت مصادر أمنية ، بأن قوات الاحتلال اعتقلت الفتاة صفاء أكرم ابو سنينة من مدينة الخليل، وكلا من: انس نايف العبسي من مخيم الفوار جنوبا، ومحمود محمد الحروب من بلدة دورا، وسالم احمد قباجة من بلدة ترقوميا غربا، بعد دهم منازل ذويهم. وفي السياق، داهمت قوات الاحتلال عدة احياء في مدينة الخليل، ونصبت حواجزها العسكرية على مدخل بلدة سعير وجسر حلحول شمالا، وأوقفت مركبات المواطنين وفتشتها ودققت في البطاقات الشخصية، ما تسبب في اعاقة مرورهم. كما اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، امس الاثنين، شابا، من حي الصوّانة القريب من أسوار القدس التاريخية. واعتقلت قوات الاحتلال الشاب أمير البلبيسي، بعد دهم منزل ذويه، واقتادته إلى أحد مراكز التوقيف والتحقيق. كما أغلقت قوات الاحتلال الإسرائيلي مدخل مدينة نابلس الجنوبي، قرب حاجز حوارة العسكري، مساء الأحد، في أعقاب تجمع لمستوطنين محتجين على إخلاء بؤرة استيطانية أقيمت على أراضي المواطنين جنوب مدينة نابلس. وقال مصدر أمني إن قوات الاحتلال أغلقت الشارع الرئيسي الواصل لمدينة نابلس، بالقرب من دوار مستوطنة “يتسهار” وقرب حاجز حوارة، ومنعت المواطنين من المرور ما أدى لحدوث أزمة مرورية خانقة.

إلى الأعلى