الأحد 23 سبتمبر 2018 م - ١٣ محرم ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / المحليات / اختتام فعاليات وانشطة ملتقى عيد الفطر العاشر لفريق المدّة بنـزوى
اختتام فعاليات وانشطة ملتقى عيد الفطر العاشر لفريق المدّة بنـزوى

اختتام فعاليات وانشطة ملتقى عيد الفطر العاشر لفريق المدّة بنـزوى

نـزوى – من سالم بن عبدالله السالمي:
اختتمت بميدان العيود بوادي كلبوه بولاية نـزوى أمس الأول فعاليات ملتقى عيد الفطر المبارك العاشر لهذا العام والذي ينظمه فريق المدّة التابع لنادي نـزوى كل عام وأستمر ثلاثة أيام متواصلة حيث شهدت فعالية اليوم الاول حضور جمع غفير من المواطنين والمقيمين في ولاية نـزوى والولايات المجاورة والذين تجاوز الثلاثة آلاف زائر توافدوا لمشاهدة الفعاليات المختلفة للملتقى والتي تنوعت بين التراثية والرياضية والترفيهية.
كما شهد اليوم الاول للملتقى عروضا لفرسان اللجنة الأهلية للفروسية بولاية نـزوى وبمشاركة فرسان من الولايات المجاورة وذلك على المضمار الخاص الذي اقامه الفريق خصيصا لهذا الملتقى وذلك لتشجيع هواة الفروسية ومربي الخيل وكذلك لإمتاع رواد الملتقى بهذه الرياضة الأصيلة.
فقد بدأ العرض بدخول الفرسان المضمار وهم يؤدون فن التغرود والهمبل بعدها قدم المشاركون فن العرضة والتي تبادلوا فيها الأدوار بشكل رائع تفاعل معه الجمهور الذين اصطفوا حول السياج المخصص للمضمار.
وفي بادرة هي الاولى من نوعها في الملتقى قدم اثنان من الفرسان عرضا بفن مهارات الفروسية والذي نال استحسان الحضور بالحركات البهلوانية التي قدمها الفرسان وهم يمتطون الجياد والتي تثبت مدى قدرتهم في التحكم بالخيل.
واختتم المشاركون عرضهم بتقديم عرض لفن التقاط الأوتاد والذي اثبت الفرسان من خلالهم تمكنهم من هذه الرياضة وذلك بالتقاطهم الأهداف الموزعة في المضمار.
كما تميز الملتقى بمشاركة فرقة المدة للفنون الشعبية والتي تواجدت في وسط ميدان الملتقى ، حيث قدمت الفرقة أروع الفنون والأهازيج الشعبية وفني الرزحة والعازي العمانيين والجماهير الغفيرة من رجال ونساء واطفال تلتف حولهم مستمتعين بهذا الفن الأصيل .
وقد هيأ الفريق ميدان الملتقى بما يتناسب وهذه الفعالية وذلك بإقامة الحواجز الخاصة لمنع دخول المركبات والدراجات النارية وذلك لتأمين الموقع من اي مضايقات لمرتادي الملتقى ، كما هيأ الفريق مواقف خاصة لمرتادي الملتقى لتسهيل دخول زوار الملتقى.
وقد اكد رئيس فريق المدّة أحمد بن سيف السيباني أن ادارة الفريق تعمل بشكل متواصل لتذليل الصعاب لمواصلة تنظيم هذه الملتقيات في كل الأعياد وقال ان ملتقى العيد العاشر هو امتداد لتجارب ونجاحات سابقة استطاع الفريق من خلالها تأكيد رسالته الاجتماعية ودوره الفعّال في خدمة المجتمع.
واضاف ان ما شهده اليوم الاول للمتلقى من حضور لهو محل تقدير وفخر لإدارة الفريق، حيث لاحظنا توافد الكبار والصغار من داخل وخارج الولاية لمتابعة فعاليات الملتقى والتي تنوعت بين الشعبية والرياضية والفنية كما لاحظنا تواجد الكثير من الأسر حول مضمار الخيل الذي اقامه الفريق خصيصا لهذا الملتقى لمشاهدة إبداعات الفرسان المشاركين وهم يقدمون أفضل العروض للخيل العربية.
وفي الجانب الآخر لاحظنا التفاف الكثير من الحضور حول فرقة الفنون الشعبية للاستمتاع بفن الرزحة العمانية الأصيلة .

إلى الأعلى