الثلاثاء 25 سبتمبر 2018 م - ١٥ محرم ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / السياسة / الجيش الليبي يعلن اقتراب استعادة درنة
الجيش الليبي يعلن اقتراب استعادة درنة

الجيش الليبي يعلن اقتراب استعادة درنة

الهلال الأحمر ينتشل جثث مهاجرين أفارقة
بنغازي ـ وكالات: كشف مسؤول عسكرى ليبي، عن أنّ الجيش الوطني سيعلن تحرير مدينة درنة من قبضة الجماعات الإرهابية المتطرفة خلال 48 ساعة، مشيراً إلى انهيار الجماعات المتطرفة في شوارع درنة وتدمير أسلحتها الثقيلة. وأكد المسؤول الليبي في تصريحات صحافية، أمس، أنّه لا تفصله سوى أمتار قليلة لإعلان تحرير درنة، موضحاً أنّ قوات الجيش الوطني الليبي ترفض استخدام الأسلحة الثقيلة في درنة حفاظا على حياة المدنيين. وأوضح المسؤول، أن قوات الجيش الوطني الليبي تمكنت من القضاء على الجماعات الإرهابية المتطرفة في وسط درنة، مؤكداً أن القوات تقوم بعمليات تمشيط واسعة لشوارع المدينة من المفخخات والألغام. كان العميد أحمد المسماري الناطق باسم قائد القيادة العامة للقوات المسلحة الليبية قد أكد أن العمليات في مدينة درنة لا تستهدف تأمين ليبيا فقط بل دول الجوار والمنطقة الإقليمية بالكامل، مشيرا إلى أن نجاح العمليات في درنة سيفقد التنظيمات الإرهابية موقعا استراتيجيا مهما، وسيصبح نصف ليبيا خاليا من أي تمركز لهم.
على صعيد أخر، قال عضو في الهلال الأحمر الليبي إنه جرى انتشال جثث خمسة مهاجرين أفارقة يُعتقد انهم غرقوا اثناء محاولتهم التوجه إلى اوروبا، وقذفت الأمواج بالجثث على ساحل مدينة المايا التي تبعد نحو 35 كيلومترا غرب العاصمة طرابلس. وقال محمد خالد أحد أعضاء فريق الانقاذ التابع للصليب الأحمر انه يعتقد ان ستة جثث لا تزال في المياه ولكن يتعذر انتشالها بسبب سوء الأحوال الجوية. وصرح خالد لرويترز أن حالة الجثث تشير إلى أن المهاجرين ربما غرقوا في نفس اليوم.وكان خفر السواحل انتشل ست جثث أخرى الاثنين، بينما جرى انقاذ 191 شخصا قبالة الساحل إلى الغرب من طرابلس.والساحل الغربي لليبيا نقطة الانطلاق الرئيسية للمهاجرين الذين يحاولون الوصول لأوروبا بحرا إلا ان الأعداد تراجعت كثيرا منذ يوليو من العام الماضي. وكان رئيس فرع بلدية الماية “مصطفي قريصيعة” قال إن قارباً للهجرة غير القانونية غرق بركابه قبالة شاطئ منطقة (الماية) التي تقع على مسافة 30 كيلومترا غرب طرابلس ظهر امس الاول الثلاثاء. وأضاف “قريصيعة” في تصريح لصحيفة المتوسط الليبية إن الحادث وقع بعد أن خرج القارب من منطقة المطّرد التابعة لمدينة الزاوية التي تقع على مسافة 45 كيلو مترا غرب طرابلس، قاصدا الشواطئ الأوروبية. وقال “قريصيعة” إنه ومجموعة من أهالي الماية تمكنوا من إنقاذ سبعة أشخاص من جنسيات عربية نقل بعضهم إلى المستشفى لإسعافهم فيما غرق البقية، مشيراً إلى وجود أطفال بين الغارقين. وأضاف قائلاً: إن أغلب من كانوا بالقارب غرقوا بسبب عدم توفر أي إمكانيات أو فرق انقاد أو حرس سواحل بالمنطقة، مشيراً إلى تعاون مديرية أمن “الجفارة” معهم في إجلاء الناجين واستخراج بعض الجثامين.

إلى الأعلى