الأربعاء 18 يوليو 2018 م - ٥ ذي القعدة ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / السياسة / الاحتلال يقصف مواقع للمقاومة بغزة وينشر جنوده بمحيط القطاع
الاحتلال يقصف مواقع للمقاومة بغزة وينشر جنوده بمحيط القطاع

الاحتلال يقصف مواقع للمقاومة بغزة وينشر جنوده بمحيط القطاع

حماس : نحن من نحدد قواعد الاشتباك
القدس المحتلة ـ الوطن :
استهدف الاحتلال الإسرائيلي فجر أمس الأربعاء مواقع للمقاومة الفلسطينية شمال ووسط وجنوب قطاع غزة، شملت موقع كتيبة 13 في منطقة المغازي في القطاع، بالإضافة إلى موقع الجدار التابع للمقاومة مقابل مستشفى الأندونيسي شمال غزة بصاروخين، كما استهدفت طائرات الاحتلال الإسرائيلية مواقع كانت تابعة لكتائب القسّام بصواريخ عدة، منها موقع شهداء رفح. يأتي ذلك فيما قررت الجبهة الداخلية الإسرائيلية استدعاء 15 فرقة من جنود الاحتياط وضمها إلى فرق مكافحة الحرائق على حدود قطاع غزة. بدورها ردت المقاومة الفلسطينية على القصف الإسرائيلي بصليات من الصواريخ على المستوطنات الإسرائيلية، منها “ناحل عوز وكيسوفيم” ومستوطنات أخرى شرق محافظة رفح، حيث حاولت منظومة القبة الحديدية التابعة لجيش الاحتلال التصدي لها.
وافاد مراسلنا في القطاع بإصابة ثلاثة فلسطينيين، اثنين في قصف تل السطات وواحد في المنطقة الوسطى وقصفت طائرات استطلاع واخرى حربية موقعا للمقاومة في حي تل السلطان غرب رفح وموقع شهداء وموقع البحرية. كما جرى استهداف موقع القدس بلواء خان يونس وموقع الجعبري شرق جباليا بصاروخين. وقصف الطيران الحربي موقعا للمقاومة بالمنطقة الوسطي سبقه قصف من الاستطلاع. واستهدف القصف موقع ابو جراد بصاروخ استطلاع وصاروخ من الطيران الحربي من جانبه قال الناطق العسكري الإسرائيلي صباح امس ، إن الجيش الإسرائيلي قصف بواسطة مقاتلاته ثلاث مرات فجر امس، 11هدفا في أربعة مواقع تابعة لحركة حماس وكذلك موقعا للتدريب الجوفي تابع للحركة. وقد بلغ مجمل المواقع التي قصفها الطيران الإسرائيلي لغاية الآن خلال الليلة قبل الماضية 25 هدفا، وفقا للجيش الإسرائيلي. وشهدت الساعات الأولى من فجر أمس، تصعيدا حادا في جنوب إسرائيل إذ دوت صافرات الإنذار عدة مرات خلال الساعات الأخيرة منذرة بصواريخ اطلقت من قطاع غزة تجاه الأراضي الإسرائيلية, خلال ساعات الليلة قبل الماضية قال جيش الاحتلال انه تم رصد إطلاق نحو ٤٥ قذيفة صاروخية من قطاع غزة باتجاه إسرائيل حيث اعترضت القبة الحديدية ٧منها و٣ على الأقل سقطت داخل قطاع غزة.
وفي ردها قالت حركة “حماس” إن رسالة القصف بالقصف تأكيد على أن المقاومة الفلسطينية هي من يحدد قواعد الاشتباك بالطريقة التي تراها مناسبة. وأكد الناطق باسم حماس فوزي برهوم في تصريح أن المقاومة لن تسمح للاحتلال الإسرائيلي الاستفراد بالشعب الفلسطيني أو فرض أي معادلات جديدة قائلا”إن الاحتلال يتحمل نتائج ما يجري”. ووجه برهوم التحية للمقاومة التي ردت على القصف الإسرائيلي لمواقعها في غزة مؤكدا أن الرد حق مشروع. بدورها أكدت حركة الجهاد الإسلامي أن المقاومة الفلسطينية من حقها وواجبها الرد بالمثل على التصعيد “الإسرائيلي” وفق ما تقرره الظروف الميدانية وماتراه مناسباً. وقال داوود شهاب مسؤول المكتب الإعلامي لحركة الجهاد الإسلامي في تصريح صحفي: “غزة ليست ميدان رماية لطائرات الـF16 “الإسرائيلية”، والمرحلة التي كان كيان الاحتلال يتحرك فيها وكأنما يتحرك في الفراغ أيضاً مرحلة انتهت”. وأضاف: المقاومة من حقها وواجبها الرد بالمثل وفق ما تقرره الظروف الميدانية وما تراه مناسباً، تحية لرجال المقاومة الأبطال.
الى ذلك، قررت الجبهة الداخلية الإسرائيلية استدعاء 15 فرقة من جنود الاحتياط وضمها إلى فرق مكافحة الحرائق على حدود قطاع غزة. وقالت القناة الإسرائيلية الثانية إن المطالبات بنشر الجنود بدأت قبل عدة ايام, لكن امس الأربعاء، سيتم نشر 15 فرقة سيتعاونون مع رجال الإطفاء في محيط القطاع فضلا عن المساعدة في مكافحة الطائرات الورقية التي يطلقها المتظاهرون باتجاه مستوطنات غلاف غزة والتي أدت إلى اشتعال الحرائق في ألاف الدونمات. ومنذ أكثر من 80 يومًا، يواصل الشبان الفلسطينيون اطلاق الطائرات الورقية المشتعلة باتجاه البلدات الإسرائيلية المحيطة بالقطاع والتي أدت حتى اللحظة إلى اشتعال النيران في أكثر من 20.000 دونم. حتى اليوم(أمس) ، اندلع عدد من الحرائق في المنطقة المحيطة بقطاع غزة. تمكن رجال الإطفاء الذين تم استدعاؤهم إلى المراكز المختلفة من السيطرة على الحرائق . بالأمس الأول، أطلقت حوالي 20 طائرة ورقية مما تسبب في اندلاع حرائق في عدة مواقع. حاول مصدر عسكري رفيع أن يشرح الرد الإسرائيلي على الطائرات الورقية وحذر: “إن البديل عن الإرهاب الورقي هو الحرب … إذا تصرفنا بقوة، يمكن أن تتصاعد الأوضاع إلى حرب”.
هذا، و استهدفت طائرة استطلاع إسرائيلية بصاروخ على الأقل مجموعة من المتظاهرين شرق مدينة دير البلح وسط قطاع غزة. وأفاد مراسلنا بأن طائرة استطلاع إسرائيلية استهدف مجموعة شبان شرق دير البلح بصاروخ على الأقل دون أن يسفر ذلك عن إصابات.
ويطلق شبان من القطاع طائرات ورقية وبالونات محمّلة بمواد حارقة تجاه الأحراش والحقول الزراعية المحيطة بالمستوطنات والمواقع العسكرية الإسرائيلية في محيط “غلاف غزة”؛ ردًا على جرائم الاحتلال بحقّ المتظاهرين السلميين على الحدود الشرقية للقطاع. وتسببت الحرائق بخسائر مالية كبيرة للمستوطنين، وباتت تشكّل صداعًا لجيش الاحتلال، وفشل حتى اليوم(أمس) في إحباط إطلاق الطائرات الحارقة.

إلى الأعلى