الإثنين 10 ديسمبر 2018 م - ٢ ربيع الثانيI ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / آراء / رأي الوطن : ظفار تتزين لموسم استثنائي

رأي الوطن : ظفار تتزين لموسم استثنائي

مع استقبال محافظة ظفار اليوم موسم الخريف، تظل هذه الهبة الإلهية التي حظيت بها المحافظة بوجه خاص والسلطنة بوجه عام، محلًّا للإعجاب والانبهار بما أبرزته الطبيعة الساحرة بالمحافظة من جمال خلاب ومناظر مثيرة للإعجاب تأخذ الألباب، معبِّرة عن إبداع الخالق سبحانه وتعالى، وما أسبغه من عظيم النعم، تجلت بصورة لافتة في تلك اللوحات الأخاذة المتمثلة في مشهد رذاذ المطر المتساقط الذي حوَّل الأرض والجبال إلى بساط أخضر بديع، وفي تدفق مياه الشلالات من أعالي الجبال وتدفق مياه العيون، حيث تنساب المياه رقراقة بين الصخور والأشجار مضفية جمالًا آخر للمشهد الكلي، الذي إحدى صوره تلك الغيوم التي تحجب الشمس أغلب النهار، الرياح الموسمية المنعشة للوجدان، الأمر الذي جعل من محافظة ظفار قبلة للسياح من داخل السلطنة وخارجها، والتي بدأت بالفعل تستقبل زوارها.
إن موسم الخريف هذا العام يبشر بموسم استثنائي من خلال ما تشهده محافظة ظفار من أجواء أخاذة ومبكرة عن المواسم السابقة، وهو ما يعطيها أولوية لدى الراغبين في قضاء أوقات استثنائية وجميلة، وتسجيل ذكريات لا تنسى وسط مظاهر الترحاب والحفاوة من قبل أهالي المحافظة الذين بكل تأكيد ـ وكما في كل موسم ـ قد استعدوا لاستقبال ضيوفهم من أشقائهم وإخوانهم من داخل السلطنة، وضيوفهم من خارجها المتخذين من ظفار قبلة لهم لقضاء إجازاتهم، مع شعور دافق بالأمن والطمأنينة لدى الزائر والسائح.
ما من شك أن السائح والزائر للمحافظة سيلاحظ الجهود الجبارة التي بذلتها مؤسسات الدولة المدنية والعسكرية لإعادة الألق والابتسامة إلى ثغر هذا الجزء العزيز من هذا الوطن الغالي، حيث تتواصل الجهود لإعادة إصلاح الأضرار التي خلفتها الأنواء المناخية الاستثنائية “ميكونو” التي شهدتها محافظة ظفار مؤخرًا، فالجهود المتواصلة كذلك تستهدف تعزيز البنية الأساسية اللازمة لاستقبال سياحة كثيفة خلال الموسم تزداد عامًا بعد عام، مثل شق طرق جديدة وتحسين وازدواجية طرق أخرى قائمة وبناء دورات مياه في المزارات السياحية، إضافة إلى مضاعفة أعداد مشاريع الإيواء كالفنادق بمختلف درجاتها والشقق الفندقية والمطاعم والمقاهي التي توفر خدمات ضرورية للسياح والزوار، إلى جانب بعض المرافق الخدمية ذات الطابع المحلي. وما سيجعل موسم الخريف هذا العام أيضًا موسمًا استثنائيًّا هذا العام ـ بإذن الله ـ هو تزامن الموسم مع الإجازات الصيفية لطلبة المدارس الذين سيتمكنون من قضاء أوقات سعيدة وجميلة بعد جهود مضنية قضوها لاستذكار دروسهم.
لذلك الاستعدادات لاستقبال زوار الخريف بدأت تشق طريقها، ومن بينها حصر أعداد الزوار، حيث يبدأ اليوم المركز الوطني للإحصاء والمعلومات تنفيذ الأعمال الميدانية لمشروع حصر زوار خريف صلالة 2018م. وسوف تتواصل أعماله الميدانية حتى الحادي والعشرين من سبتمبر القادم. ويسعى المشروع الذي يجري تنفيذه للعام الخامس عشر على التوالي بالتعاون مع وزارة السياحة وشرطة عمان السلطانية إلى توفير العديد من البيانات والمعلومات التي تعكس واقع قطاع السياحة في محافظة ظفار خلال موسم الخريف .

إلى الأعلى