الأحد 16 ديسمبر 2018 م - ٨ ربيع الثانيI ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / الرياضة / فريق ستال بالعوابي يختتم فعالية فرحة عيد السادسة
فريق ستال بالعوابي يختتم فعالية فرحة عيد السادسة

فريق ستال بالعوابي يختتم فعالية فرحة عيد السادسة

العوابي ـ من حمود بن حمد الخروصي :
اختتم فريق ستال الرياضي بولاية العوابي بمحافظة جنوب الباطنة، فعالية فرحة عيد في نسختها السادسة للعام الثالث على التوالي .

حيث تضمنت الفعالية التي أقيمت خلال اجازة عيد الفطر بمسرح الفريق، عدداً من المناشط كالفنون الشعبية، والمسابقات الثقافية والترفيهية، والرسم على الوجوه، ومرسم الأطفال.
وتم توزيع عدد من الهدايا للأطفال وذلك بهدف رسم الفرحة والبهجة والسعادة في نفوس الأطفال وأسرهم حيث تفاعل شباب القرية والقرى المجاورة بولاية العوابي تفاعلاً ملموساً سطروا فيه أروع ملامح الانسجام .
كما أقام الفريق أمسية مصاحبة لفرحة عيد تحت رعاية الشيخ سالم بن موسى بن زاهر الخروصي وبحضور عدد من أولياء الأمور والداعمين وذلك ثاني أيام عيد الفطر لتتواصل جهود الشباب المنظمين في رسم الفرح على وجوه الحضور.. حيث تضمنت الأمسية قصيدة شعرية بعنوان “فرحة عيد” قدمها الشاعر صالح بن عابد الخروصي وشاركت فرقة النور الإنشادية بوصلة إنشادية كما تضمنت الأمسية تقديم عرض مسرحي بعنوان “طلاب آخر زمن” التي تحدثت عن عواقب الاستهتار في الدراسة ونتائج ذلك.
تجدر الإشارة إلى أن فعاليات فرحة عيد السادسة أقيمت برعاية عدد من المؤسسات الخاصة والأهلية والأفراد وهي هدايا الشاطئ وأسواق الإمارات للهدايا وخط سوني للتجارة وبرادات الحضرمي وورود ستال للتجارة والمقاولات والقلم الذهبي وركائز المستقبل للتجارة والحي الهندسي للاستشارات وأبو المأمون الخروصي للتجارة وخيرات ستال الحديثة للتجارة ومشاريع الخروصي العصرية وبيت المدائن للتجارة ووادي بني خروص للتجارة ووادي بني خروص الحديثة وراشد الغافري للحلوى العمانية.
وعن الفعالية تحدث محمود بن أحمد الخروصي رئيس الفريق قائلا : النفس ترتاح بعد رؤية بسمة الأطفال على محياهم في أيام العيد الجميلة، ونحن مستمرون في تطوير هذه الفعالية إلى الأفضل في قادم الأيام، والشكر أجزله للشباب المنظمين لهذه الفعالية الذين ما هدأت أنفسهم إلا بعد إنجاز العمل على أكمل وجه، لقد كانوا أهلاً للمسؤولية، ونحن نفخر ونفاخر بهم ونشكر جميع من عمل لرفع اسم الفريق عاليا .كما ذكر حمود بن عبد الله الخروصي أحد الرعاة : دعمت الفعالية لمشاركة فرحة الأطفال وإحساسهم بأن الفرحة تشملهم مثلما تشمل الكبار، وأيضاً لإحياء التراث المتعارف عليه كالرزحة والتي كانت تقام سابقاً في الأعياد والتي بدأت تختفي تدريجياً في بعض المناطق فيجب علينا أن نعمل على إحيائها من أجل الأجيال القادمة ، ومن واجبنا كشركات صغيرة أن ندعم مشاريع البلد والفريق وإظهارهم على مستوى السلطنة .من جانبه ذكر سعود بن سعيد الريامي أحد المشاركين : أشكر الشباب المخلصين وجهودهم المبذولة ، رغم الإمكانات المتواضعة، واستمرارية فرحة عيد بنسختها السادسة، وجدنا أن كل سنة يكون هناك تجديد للفعاليات ، حيث إن جهود الشباب آتت ثمارها، برسم ابتسامة ستظل محفورة في قلوبنا جميعاً نسأل الله لهم التوفيق .

إلى الأعلى