الثلاثاء 17 يوليو 2018 م - ٤ ذي القعدة ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / الأولى / شراكة من أجل تنمية الإنسان

شراكة من أجل تنمية الإنسان

من ضمن المزايا التي تقدمها برامج الشراكة من أجل التنمية المعروفة عالميا بـ(الأوفست) تأتي عملية تنمية الموارد البشرية، أو بمعنى أدق تنمية الإنسان وتمكينه من التعامل مع متطلبات نقل التكنولوجيا وتوطينها.
فمن أهم أهداف الهيئة العامة للشراكة من أجل التنمية هو المساهمة في توفير فرص لتدريب وتأهيل الكوادر العمانية، وتقوية القطاع الخاص، وتيسيير الاستثمار ودعم المؤسسات الصغيرة والمتوسطة، حيث إن الهيئة تسعى إلى بناء القدرات والكفاءات الوطنية في كافة القطاعات المدنية والعسكرية والأمنية والخاصة، وذلك من خلال شراكتها وعلاقاتها الدولية التي تربطها بكبرى الشركات الرائدة حول العالم والتي تسهم في تنويع الاقتصاد الوطني.
وفي هذا الصدد أطلقت الهيئة العمانية للشراكة من أجل التنمية النسخة الثانية من “برنامج التدريب العالمي” الهادف إلى تقديم التدريب التخصصي لطلبة المرحلة الجامعية في كبرى الشركات العالمية الملتزمة لدى الهيئة، وإتاحة الفرصة للعمل معهم بهدف تنمية مهاراتهم التخصصية، وإكسابهم الخبرة العملية التي تؤهلهم لسوق العمل، إضافة إلى تعزيز الثقة بالنفس والتواصل الثقافي.
فهذه النسخة التي تستهدف دعم تدريب طلاب من كليتي الهندسة والاقتصاد والعلوم السياسية بجامعة السلطان قابوس ومن مبتعثي وزارة التعليم العالي في الولايات المتحدة، ومبتعثي مشروع جامعة عمان في المملكة المتحدة فإنها أيضًا تستهدف دعم المبتكرين والمبدعين في مجال الابتكار وعلوم الفضاء لتشمل هذه النسخة عددًا أكبر من الطلبة، ومجالات تخصصية أكبر، مع العمل على تقييم مستوى التدريب في المؤسسات المستهدفة ومستوى الاستفادة لدراسة استدامة البرنامج للسنوات المقبلة.
كما أن من تم اختيارهم لخوض هذه التجربة يقع على عاتقهم إفادة بلادهم بما تعلموه وحصلوا عليه من خبرات، حتى يتحقق المغزى الأساسي من هذه الشراكات.

المحرر

إلى الأعلى