الجمعة 16 نوفمبر 2018 م - ٨ ربيع الاول ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / أشرعة / عشبة جافة

عشبة جافة

عشبة جافة
تشد الزهرة من ثوبها
هذا الحنين.
كيف يكتب الشوك اسمه
دون ان ينكسر،
وكيف تقول نخلة للرمل:
امتح الغيم الان،
دون ان تقع.
ذراعان للنخلة
كما للنهر
لكنها بلا اقدام.
ليس عقيما هذا الرمل
بل عمياء هذه الصحراء،
يقول الصبار.
منذ الف عام
اصبحت الجغرافية عمودية
والتاريخ يبتلع الافق.
تحت قشرة جافة
نسغ حلو؛
اقسمت الصحراء للمدائن.
لا تغرس قدمك في الرمل طويلا
الا اذا كنت صبارا،
لا أثر الا الذاكرة.
الصحراء لا تغسل وجهها
لا تضع كحلا
لا وشم على ذقنها
لا حناء على يديها
لا سرة لها
لم تتعلم الابجدية،
لكنها تكتب.
يمكن ان تسوق غيمة او نهرا
الى أثدائها
لكنها لا تبتل؛
هذه الكثبان.
الشوك؛
شواهد على لوح أخضر .
حتى الصدى يضيع فيها،
فكيف تسمع الصوت
خارج الغار
الذي فيك.
يئد وردته
كي يظل في عين الرمل
وفيا للجفاف؛
الصبار.
ترى نخلا وقوافلا وعاقولا
عندما تحلم
هذه الرمال.
لا تصدق الصحراء؛
الجائع يكذب دائما.
يمكنك ان تصنع من الرمل الها،
جرب ان تجعله يقف.
بين حبتي رمل
حرب طويلة.
يمكنك ان تربط حولها جملا
او ان تخرج منها ناقة،
حبة رمل.
تنام الرمال في اسرة منفردة
وتنجب قبيلة.

نداء يونس
شاعرة فلسطينية

إلى الأعلى