الإثنين 29 مايو 2017 م - ٢ رمضان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الرياضة / مشاركة واسعة في برنامج شبابي 2014 بمحافظة شمال الباطنة
مشاركة واسعة في برنامج شبابي 2014 بمحافظة شمال الباطنة

مشاركة واسعة في برنامج شبابي 2014 بمحافظة شمال الباطنة

تفاعل كبير في المرحلة الأولى
بمشاركة واسعة وواضحة يواصل فريق عمل برنامج شبابي 2014 بالمديرية العامة للشؤون الرياضية بمحافظة شمال الباطنة أنشطته وبرامجه الفعالة والهادفة منذ انطلاقة البرنامج، فقد كانت المشاركات جدا واضحة وملموسة من قبل المشاركين والمشاركات، كما حظي البرنامج بالاهتمام الكبير والرضا من قبل أولياء الأمور، حيث يهدف البرنامج إلى شغل وقت الفراغ لدى الشباب خلال فترة الصيف من خلال ممارسة هواياتهم المختلفة في المؤسسات والهيئات الرياضية، كما يهدف البرنامج أيضا إلى صقل مواهب الشباب من خلال الأنشطة الشبابية وتنمية قدراتهم الإبداعية وربط الشباب بموروثهم الشعبي وتعريفهم بتاريخهم الحضاري، وماضيهم العريق، كذلك الاهتمام بالمرأة من خلال توسعة قاعدة الأنشطة المخصصة لها في المجالات الفنية والثقافية والعلمية والاجتماعية.

فعاليات مشتركة

وفي هذا الجانب أوضح حمدان بن علي أبو قصيدة مدير دائرة الأنشطة والتطوير الرياضي بالمديرية العامة للشؤون الرياضية بمحافظة شمال الباطنة رئيس فريق عمل برنامج شبابي بالمحافظة،بأنه خلال الفترة من 15 من شهر يونيو الماضي ولغاية 30 من شهر يوليو الماضي نفذت المديرية العامة للشؤون الرياضية مجموعة من الأنشطة والفعاليات ضمن برنامج شبابي 2014 في الأندية الرياضية والمجمع الرياضي بصحار، حيث شهدت كل الفعاليات مشاركات واسعة من الشباب من الجنسين في الأندية والمجمع الرياضي، فقد كان هناك تفاعلا من قبل أندية محافظة شمال الباطنة(السلام، مجيس، صحار، صحم، السويق) ولم يشارك نادي الخابورة لأسباب إدارية.وسبق مرحلة انطلاق البرنامج استعدادات مكثفة وجهود مضنية، حيث عقد فريق العمل أكثر من أربعة اجتماعات تحضيرية تم خلالها وضع خطة للتنفيذ والمتابعة والتقييم، بالإضافة إلى تكثيف الدعاية الإعلامية للبرنامج على مستوى المحافظة، وأيضا عبر وسائل التواصل الاجتماعي والتنسيق مع المؤسسات الحكومية والأهلية.

جهود كبيرة

وأشاد حمدان بن علي أبو قصيدة بالدور الفعال من قبل رؤساء وأعضاء اللجان الشبابية في كل الأندية، حيث قال: كان التجاوب ملموسا ساهم بشكل كبير في تنفيذ العديد من الأنشطة الشبابية (الثقافية، الإجتماعية، العلمية، الفنية، الموروث التقليدي)، وأشار إلى أن فريق العمل بالمديرية قام بمتابعة خطط الأندية في هذا البرنامج من خلال الوقوف على سير تنفيذ الأنشطة وتقديم المشورة والمساعدة متى ما لزم الأمر لذلك، وشهدت المسابقات الدينية والثقافية بين الأندية منافسات حامية أظهرت قدرة الشباب على الدخول في مثل هذه المنافسات سواء على مستوى المحافظة أو على مستوى السلطنة، أما بالنسبة للأنشطة المنفذة على مستوى المديرية داخل المجمع الرياضي بصحار فقد حظيت بالمشاركة المكثفة من قبل الشباب والشابات، حيث كانت جميعها هادفة وتلامس احتياجات الشباب وتهم الوطن.ويضيف حمدان بن علي أبو قصيدة:قائلا كوني رئيس فريق العمل بالمحافظة فإنني أشعر بالارتياح لما تم تنفيذه من برامج خلال الفترة الأولى بفضل الدعم المقدم من المسؤولين بديوان عام وزارة الشؤون الرياضية في هذه المديرية وأيضا من اللجنة الرئيسية لبرنامج شبابي، وتعاون الأندية الرياضية واللجان الشبابية بها وبعض المؤسسات الحكومية والخاصة، وبإذن الله سنبذل قصارى جهدنا لإنجاح ما تبقى من أنشطة وفعاليات والمضي قدما لتحقيق الأهداف المنشودة.

تحقيق الأهداف

أما فاطمة الفزارية عضوة بفريق عمل برنامج شبابي بمحافظة شمال الباطنة تقول إن البرنامج أهدافه ناجحة ومفيدة لفئة الشباب والفتيات، والعمل الذي قمنا به هذا العام يظهر شبابي في حلة جديدة لفئة الفتيات، فلقد قمنا بأخذ الفكرة والمضمون من اللجنة الرئيسية لشبابي وبلورناها بما يتناسب مع فتيات المحافظة.وتضيف فاطمة الفزارية بأنه تم تقسيم كل نشاط بما يلائمه من الفترات الزمنية ، كالبرامج الدينية حيث تم التركيز عليها بشهر رمضان الفضيل، وتقول سعينا بالتنويع في برامجنا لحصول المشاركات على أكبر قدر ممكن من الاستفادة، فقد تم تحجيب فئة من الفتيات البالغ أعمارهم 9 سنوات، وكذلك مسابقة الشطرنج التي كشفت لنا قاعدة متميزة وعريضة لهاويات لعبة الشطرنج في المحافظة، بالإضافة إلى إقامة ورشة الطبخ وفن المكياج، وتضيف قائلة بأنه حرصنا على تعليم وتثقيف الفتيات بأهمية التكافل الاجتماعي والعمل التطوعي وكان ذلك من خلال زيارة المشاركات ببرنامج شبابي إلى دار الرعاية الاجتماعية للمسنين تحت شعار كن رحيما بهما، ولا ننسى فقرة صيفك يا بلادي حيث قامت المشاركات بالذهاب إلى رحلة إلى ولاية الرستاق والتعرف على القلاع.

الموروث التقليدي

واضافت عضوة بفريق عمل برنامج شبابي بمحافظة شمال الباطنة بأن شبابي هذا العام تميز ببرنامج يهتم بالموروثات التقليدية، حيث قمنا بتعليم الفتيات السعفيات وخياطة الكمة العمانية والزي العماني والأكلات العمانية التي تقدم في المناسبات وتعليم الأطفال الأناشيد العمانية القديمة وكان ذلك تحت شعار تراثي هويتي، ولا ننسى الأطفال حيث تم تخصيص جانب لهم من البرنامج فقد تم إقامة محاضرة خاصة لهم عن كيفية التعامل مع عاملات المنزل تحت شعار رفقا بهما، هذا ونستعد حاليا لإقامة الملتقى الشبابي الأول للفتيات بمجمع صحار الرياضي من 12-13 أغسطس الجاري، ونشكر جميع القائمين على برنامج شبابي 2014على ما يقدموه من دعم ومساندة.

دور كبير

إلى جانب ذلك أوضحت فضيلة البادية عضوة بفريق عمل برنامج شبابي بمحافظة شمال الباطنة قائلة وجودي ضمن فريق العمل فرصة قيمة وأضافت لي الكثير فتواجدنا في مثل هذه البرامج لها الدور الكبير في تطوير الذات وكسب الكثير من المهارات والمعرفة والاستفادة في المجالات المختلفة العملية والعلمية والاجتماعية، حيث يهدف البرنامج لشغل وقت الفراغ لدى الشباب والفتيات من خلال مشاركتهم في البرنامج وممارسة هواياتهم ورفع مستوى الوعي الثقافي والعلمي والاجتماعي من خلال الدورات والمحاضرات والرحلات وورش العمل ,بالإضافة إلى تذكيرهم بالماضي وتعليمهم بعض من الحرف التقليدية والموروثات التقليدية وذلك من خلال الامسيات وورش العمل المتخصصة بالموروثات التقليدية, وبث فيهم روح التعاون والبر وفعل الخير وذلك خلال زيارتهم لمركز دار الرعاية الاجتماعية “للمسنين” وغيرها من الأنشطة الاجتماعية.
وقالت عضوة بفريق عمل برنامج شبابيبمحافظة شمال الباطنة بأن الحماس والفرحة كان ملحوظ جدا بين المشاركات في الأنشطة النسوية بشكل خاص والأنشطة الأخرى بشكل عام، فقد كان الإقبال كبير وفرحه الأمهات كانت ملموسة بمشاركه فتياتهن وأطفالهن وتشجيعهم على ذلك واصطحابهم لهذه الأنشطة, فمثل هذه البرامج لها الحضور والتفاعل الملحوظ في المجتمع لاسيما بأن الاستفادة منها كبير في جميع المجالات، والشكر موصول لجميع فريق عمل شبابي 2014 وعلى رأسهم رئيس الفريق حمدان بن على أبو قصيده.

تنوع الفعاليات

أما اسحاق البلوشي عضو بفريق عمل برنامج شبابي بالمحافظةيقول أنه بفضل من الله وتوفيقه، يسير البرنامج بخطى جيدة منذ بداية انطلاقة البرنامج خلال شهر يونيوالماضي،حيث تنوعت برامجنا وفعالياتنا من أنشطة الشباب والفتيات،الجدير بالذكر أن برنامج هذا العام كان حافلاً بالأنشطة الاجتماعية والدينية حيث شمل النشاط الثقافي على تنمية المهارات والمحاضرات والندوات التثقيفية وكذلك مسابقة القرآن الكريم للأندية والمسابقة الثقافية والأدبية،كما اشتمل النشاط الاجتماعي على رحلات تثقيفية كنشاط الخدمة العامة وملتقيات للشباب والفتيات ورحلات تثقيفية مختلفة.
وأضاف عضو فريق عمل برنامج شبابي بمحافظة شمال الباطنة بأنه خلال الفترة الماضية لاحظنا اهتمام الشباب من الفئتين بالمشاركة في كل البرامج التي تنظمها المديرية وذلك في الأنشطة التي تم تنظيمها بالمجمع الرياضي بصحار وكذلك في الأنشطة المنفذة بالأندية الرياضية بالمحافظة، كما سيتم تنظيم نشاط الموروث التقليدي والفني بهدف التعريف بهذا الموروث كذلك الرحلات الاستكشافية والدورات والورش العلمية،وسيقام في نهاية البرنامج عدد من الأنشطة النسوية منها دورة تدريبية باليوجا ودورة تدريبية بعلم النفس الرياضي وورشة عمل في مجال المشاريع الصغيرة والمتوسطة ومحاضرة في مجال القانون كل ذلك خلال الفترة القادمة من الشهر الجاري.
ويصف اسحاق البلوشي: فريق العمل حيث كانت المثابرة والاهتمام من أهم سمات الفريق الذي يسعى من أجل تحقيق الأهداف التي ترجوها الوزارة من تنظيم مثل هذه البرامج المختلفة بهدف صقل المهارات والمواهب الخاصة بالشباب العماني ذكورا وإناثا واستغلال أوقات الفراغ خلال فترة الصيف، ولاكتشاف القدرات الشبابية الموجودة في الولاية في مجال حفظ القرآن الكريم ورعاية تلك المواهب، كما هدفت المسابقة لاختيار فريق ممثلا لمحافظة في المسابقات التي نفذت على مستوى المحافظة. وقدم اسحاق البلوشي الشكر إلى كل أعضاء اللجان الشبابية بأندية المحافظة والذين لهم دور كبير وبارز هذا العام من أجل إنجاح البرنامج وإتمام الأنشطة بأندية المحافظة.

بناء وتنمية المجتمع

وفي هذا الشأن أعرب عبدالعزيز بن خليفة الخروصي مشارك من نادي صحم عن مدى سعادته في انضمامه ومشاركته في هذا البرنامج، حيث شارك في ملتقى الشباب الذي اقيم فالمحافظة، وقال أن مثل هذه البرامج تعمل على تفعيل دور الشباب في بناء وتنمية المجتمع من مختلف الجوانب، واكتشاف العديد من المواهب وعامل جذب خلاق لفئة الشباب من الجنسين وذلك لمواكبة البرنامج متطلبات الشباب العصرية واحتياجاتهم الراهنة.أما عبدالرحمن بن عبدالله المعمري مشارك من نادي مجيسأشاد بأن برنامج شبابي يعد من البرامج الهادفة التي تطلقها وزارة الشؤون الرياضية للشباب، والتي تهيئ الشباب لتحقيق التطور والنمو في المعارف الفنية والفكرية والثقافية وتعزيز روح التذوق الفني لديهم، كما يعد البرنامج فرصة مناسبة لإتاحة المجال لأصحاب المواهب المجيدة والعمل على صقلها ورعايتها.

إلى الأعلى