الأربعاء 19 سبتمبر 2018 م - ٩ محرم ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / الأولى / إيثار يحفظ الحياة

إيثار يحفظ الحياة

من ضمن القيم التي يتميز بها المجتمع العماني تبرز قيمة الإيثار كإحدى الفضائل التي بها يستمر الترابط الاجتماعي، حيث تتعاظم أهمية هذه الفضيلة حينما يكون البذل فيها متعلقا بالحفاظ على استمرارية الحياة.
والسلطنة حينما تحتفل باليوم العالمي للمتبرعين بالدم فإنها تؤكد على أهمية تكريم من هبوا وبادروا أفرادا ومؤسسات إلى مساعدة الآخرين عبر إثراء بنوك الدم بأكياس تساهم في إنقاذ حياة الكثيرين حتى أنه وبفضل هؤلاء المتبرعين شهدت بنوك الدم تحديثات متلاحقة أدت إلى تطوير المنظومة الصحية.
ومنذ قرار السلطنة إيقاف استيراد الدم من الخارج عام 1991م والاعتماد على أبناء السلطنة والمقيمين على أرضها ارتفعت نسبة التبرع بالدم التطوعي لتصل إلى مستويات مميزة تتفاخر بها السلطنة بين دول العالم.
كما أن السلطنة ممثلة في وزارة الصحة عملت على رفع مستوى مأمونية الدم عبر إضافة تقنية فحص الحمض النووي للمتبرعين وربطِ بنوكِ الدمِ إلكترونياً لتكوين قاعدةِ بياناتٍ وطنيةٍ للمتبرعين بالدم، وذلك في إطار الالتزام بمأمونية الدم وسلامة المتبرع به والمتلقي له.
وإذا كان الاحتفال باليوم العالمي للمتبرعين بالدم قد جاء هذا العام تحت شعار ” تأهب لمساعدة الآخرين .. امنحهم دمك تقاسم معهم الحياة ” فإنه مع إبراز القيم الإنسانية النبيلة بإيثار الغير على النفس فإن هذا الشعار يؤكد على أهمية التبرع التطوعي بالدم طوال فتراتِ العام حفاظاً على توفيرِ إمدادات كافية من الدم للمرضى.

المحرر

إلى الأعلى