الثلاثاء 13 نوفمبر 2018 م - ٥ ربيع الثاني ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / المحليات / عبدالعزيز الرواس يتّوج الفائزين في مجالات “المواهب” و”الإنشاد” لمسابقة برنامج “الطائر المحكي”
عبدالعزيز الرواس يتّوج الفائزين في مجالات “المواهب” و”الإنشاد” لمسابقة برنامج “الطائر المحكي”

عبدالعزيز الرواس يتّوج الفائزين في مجالات “المواهب” و”الإنشاد” لمسابقة برنامج “الطائر المحكي”

تستهدف تعزيز الانتماء الوطني للحفاظ على الهوية في ظل التغيرات العصرية

سالم البلوشي ينتزع المركز الأول في “الإلقاء” بمسابقة “المواهب” وعبدالعزيز الجابري في “الإنشاد”

مسابقة “المواهب” تمنح جائزة شرفية للمتسابق عبدالملك الكندي

متابعة ـ خميس السلطي :
توّج معالي عبدالعزيز بن محمد الرواس مستشار جلالة السلطان للشؤون الثقافية مساء أمس الفائزين في مسابقة “الطائر المحكي” في مجالات “المواهب” و”الإنشاد” ، حيث فاز بالمركز الأول في مجال “مسابقة المواهب” (التي حددت مراكزها من خلال تصويت الجمهور بالكامل) سالم بن سلطان بن سالم البلوشي في مجال الشعر ، وفي المركز الثاني فاز هزاع بن محمد العبري في مجال الإلقاء ، اما المركز الثالث فحصده سالم بن احمد البرعمي في مجال الشعر الثالث ، كما منحت جائزة شرفية لـ”لفريق التزلج” وأخرى للمتسابق عبدالملك بن عبدالله الكندي في مجال الالقاء ، اما مجال “الإنشاد” (الذي تقرر نتيجته النهائية لجنة التحكيم) فقد حصل على المركز الأول المنشد عبدالعزيز بن حسين الجابري ،فيما حصل المنشد حسن بن جعفر العجمي على المركز الثاني، وذهب المركز الثالث للمنشد رشاد بن سرور البدري .

كان ذلك في الحفل الذي نظمته وزارة الأوقاف والشؤون الدينية بالتعاون مع الهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون بفندق كمبينسكي بالموج مسقط بحضور معالي الشيخ عبدالله بن محمد بن عبد الله السالمي وزير الأوقاف والشؤون الدينية ، وعددا من أصحاب المعالي والمسؤولين وجمع غفير من الجمهور والمتابعين إضافة إلى المشاركين في المسابقة.
وضمن حفل الختام ألقت منال بنت عبدالعزيز الرواس المشرفة العامة على مسابقة برنامج “الطائر المحكي” كلمة بهذه المناسبة أشارت فيها إلى أن الطائر المحكي قد حلق في سماء عمان بادئاً بالانشاد، زاهيا بأعذب الأصوات، فتعالت أصوات الخير والولاء في كل مكان تسايره طربا وفرحاً، وأضافت: جاء ذلك اليوم الذي ادرك فيه طائرنا ان الحكاوي لا تُقال فقط بالكلمات، فصناعة الخير سبلها متنوعة، وبحور المعرفة شواطئها متعددة، ومختلف المواهب والقدرات تحكي امجاد المستقبل ان وجدت من يرعاها، هكذا فرد طائرنا اجنحته في كبد السماء، يقلب بصره بين الزقاق والسطوح باحثاعن كل موهبة قد تبلغ القمم ان وجدت مصباحا يُضيئ لها الدروب، فكل شارع يحكي مئات المواهب قد نجدها مرسومة على الجدران او تلعب امام الشطآن أو قد نرتديها بأبهى الألوان او مفروشةً على سفرة الأهل والأرحام، أو مطوية بين اوراق الزمان، فاخذ طائرنا يطير ويطير بحثاً عنها هنا وهناك، في مختلف الولايات ليروي حكاويها في كل مكان، وأضافت منال الرواس متساءلة في كلمتها: بالتأكيد هنا لنا وقفة مع هذا السؤال، لما لم يفتح الطائر المحكي المجال أمام المرأة، اوبشكل أخر، أين المرأة بين مواهب الطائر المحكي، الإجابة جدا بسيطة، فتجربة مسابقة المواهب هي الأولى من نوعها تبث على الهواء مباشرة، ولا يمكن للتجربة الأولى ان تشمل الجميع حتى لا يسقط من فيها أجمعين، فللمرأة حضور يجب ان يحفظ ويراعى حتى يطمئن لمشاركتها الاهل وأولياء الأمور، ولا يمكن بحال مهما كانت الأحوال ومهما كثرت الأقوال، ان نغامر بمشاركة المرأة في وضع مجهول لا ندرك ابعاده.
ووجهت منال الرواس ومن خلال كلمتها رسالتان؛ الأولى لصاحب الموهبة، قائلة له: لا تتخذ من المعيقات والصعوبات مطارق للهدم، وانما ابني منها سلماً لبلوغ القمم، أما الرسالة الثانية فهي للداعمين ، فالطائر المحكي ولد بفكرة شبابية صادقة من فريق مركز انماء الشباب، آمن بها معالي الشيخ وزير الأوقاف والشؤون الدينية، وفي حينها لم تكن منظومة متكاملة تبهر العقول وتشرئب لها الأعناق، انما تلمس فيها خيرا لابناء هذا الوطن، وبالبصيرة الفذة ادرك معاليه انها قد تكون اشراقات لولادة شيء عميق، وافقته وناصرته بصيرة سعادة الشيخ سالم بن عوفيت رئيس بلدية ظفار، فتبناها وحمل اثقالها واطلقها ضمن فعاليات مهرجان صلاله السياحي ٢٠١٦م تحت اشراف محمد بن عمر الرواس، ومن هناك كانت ولادة الطائر المحكي، ليحلق في سماء عمان بتكاتف جهود وزارة الاوقاف والشؤون الدينية مع الهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون، لفتح الابواب امام المواهب المختلفة.
وأضافت في حديثها: بعد نجاح التجربة الأولى لمسابقة المواهب فإننا نتطلع لرؤية المرأة تسابق الرجل في الميدان، في بيئة ترضي الله وتواكب متطلبات العصر وتطوره، فاشحذوا الهمم استعدادا للقادم بمشيئة الله وعونه، والطائر المحكي منكم ولكم، فافسحوا له الطريق، وادعموه، فإنما هو يحلق ليحكي لنا عن ابطال هذا الزمان، فقصصه من حواري وشوارع عمان، من السهول والجبال، من الشواطئ والصحارى، من القصور والخيام، ليخبر العالم عن مخرجات مسيرة الخير، وبأن أمجاد عمان ليست فقط تاريخ يروى، وانما هو حاضر يُرى ومستقبلا يرقى.

وفي ختام الأمسية قام معالي عبدالعزيز بن محمد الرواس مستشار جلالة السلطان للشؤون الثقافية بتكريم الفائزين وإلى أصحاب الجوائز الشرفية والمشاركين في المسابقة التي استهدفت في إقامتها تعزيز الانتماء الوطني للحفاظ على الهوية في ظل التغيرات العصرية وتحتضن أصحاب المواهب من الإنشاد والإلقاء والخطابة والشعر والتمثيل والرسم وألعاب الخفة والمهارات الرياضية وغيرها من المهارات ، كما فتحت المجال لأصحاب المواهب واتاحت الفرصة للشباب للظهور واستنطاق الأخلاق والأعراف من المجتمع كما أن المسابقة وسعت لإيجاد بيئة حاضنة للإنشاد وأصحاب المهارات بمختلف أنواعها في ظل الحفاظ على روح الإنتماء الوطني وتعزيز قيم الأخلاق ومبادئ الدين الإسلامي الحنيف ، وفي الختام تسلم معالي عبدالعزيز بن محمد الرواس مستشار جلالة السلطان للشؤون الثقافية هدية تذكارية من معالي الشيخ عبدالله بن محمد بن عبد الله السالمي وزير الأوقاف والشؤون الدينية هدية تذكارية عبارة عن نموذج لسفينة “فتح الخير” مصنوعة بأياد عمانية.

الطائر المحكي
مسابقة “الطائر المحكي” برنامج تلفزيوني تم بثه على قناة عمان مباشر خلال شهر رمضان المبارك، مسلطا الضوء على المواهب المختلفة في السلطنة للعمانيين والمقيمين بمختلف فئاتهم العمرية، ضمن تعاون بين الهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون ووزارة الأوقاف والشؤون الدينية ويستهدف فئة الشباب الذكور لإبراز مواهبهم المتنوعة التي تواكب تطلعاتهم وأهدافهم، وتنقسم فكرته إلى قسمين فئة المواهب المختلفة ويتم اختيار الفائز عن طريق التصويت بالرسائل بنسبة 100%، وفئة الإنشاد التي تعتمد على لجنة التحكيم بنسبة 40% وتصويت الجمهور بالرسائل النصية بنسبة 60%.، كما للبرنامج مسابقة أخرى عن طريق هاشتاق #الطائر_المحكي، oman.talen@ ، وهي مفتوحة للمواهب، وتكونت لجنة تحكيم مسابقة “الطائر المحكي” من العراقي جميل جوزي والمنشد ابراهيم باعمر ومصطفى العلوي. انطلق البرنامج في أبريل عن طريق محطات تجارب الأداء التي باشرت في مسقط ثم المحطة الثانية في محافظة ظفار ثم محطة البريمي لتجارب الأداء والأخيرة في مسقط. وفكرة المسابقة هي النسخة الثانية في الإنشاد ونسختها الأولى في المواهب تم تنظيم المسابقة سابقا في فعاليات خريف صلاله ضمن برنامج ليالي المهرجان.
قدم برنامج مسابقة الطائر المحكي خلال بثه اليومي في شهر رمضان العديد من الجوائز اليومية، بما في ذلك “صوغات” والتي من خلالها تم توزيع العديد من الجوائز النقدية والعينية للجمهور، واعتمد البرنامج في ديكوره على مجموعة من الشاشات التي تساعد على التأقلم مع المشترك من حيث الخلفية والشعارات وتتيح للجمهور مشاهدة كواليس العمل بفتح نافذة من هذه الشاشات وسحوبات الجوائز عليها.

إلى الأعلى