الأربعاء 14 نوفمبر 2018 م - ٦ ربيع الثاني ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / الأولى / ميلاد جديد يعيد قديم الأمجاد

ميلاد جديد يعيد قديم الأمجاد

يؤذن الكشف عن مشروع تعدين النحاس بولاية المضيبي لميلاد جديد لصناعة طالما تميزت بها السلطنة على مدار التاريخ ليعزز هذا الميلاد من توجهات السلطنة نحو التنويع الاقتصادي ويعيد أمجادا قديمة سطرها التاريخ العماني.
فمنذ فجر التاريخ كان النحاس الطبيعي أحد أهم مصادر الثروات الطبيعة لهذه البلاد والذي ازدهر منذ عهد مملكة مجان في الألف الثاني قبل الميلاد كما أنه وبحسب ارشيف البحرية العمانية القديم والدلائل الاثرية فإن النحاس العماني القديم كان مصدراً مهما من مصادر التجارة في حضارات الشرق القديم.
وفي استعادة لهذه الأمجاد يأتي مشروع تعدين النحاس بولاية المضيبي كأحد المشاريع الكبيرة التي ستقوم من خلالها بإعادة التعدين للنحاس بعد انقطاع حوالي 14 سنة تقريبا كما يعد هذا المشروع باكورة مخرجات مختبرات تنفيذ، حيث استطاعت المختبرات أن تحلحل بعض الاشكاليات لهذا المشروع.
فهذا المشروع البالغة تكلفته 25 مليون ريال عماني يقام على مساحة 39 كيلومترا مربعا وتدفق نقدي يصل إلى 200 مليون ريال عماني لمدى 10 سنوات وهو العمر الافتراضي للمشروع والقابل للزيادة سيوفر المشروع وظائف مباشرة للشباب العماني في المجالين الفني والإداري، بالإضافة إلى ما سيوفره المشروع من فرص عمل غير مباشرة.
كما أن قيمة إتاوة الحكومة من هذا المشروع تبلغ 30 مليون دولار، فيما تبلغ قيمة الضريبة 30 مليون دولار أميركي، وستتحقق القيمة المضافة من هذا المشروع من خلال مخطط تكاملي يتضمن استخراج المواد الخام ومعالجتها في مصنع الاستخلاص والمعالجة في وادي عندام فيما من المهم التفكير في التوسع بالصناعات القائمة على معدن النحاس كالصناعات الكهربائية وصناعة السبائك وغيرها.

المحرر

إلى الأعلى