الجمعة 31 مارس 2017 م - ٢ رجب ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / مصر تطلق (محور قناة السويس) وتدشن قناة بحرية جديدة موازية
مصر تطلق (محور قناة السويس) وتدشن قناة بحرية جديدة موازية

مصر تطلق (محور قناة السويس) وتدشن قناة بحرية جديدة موازية

القاهرة ـ الوطن ـ وكالات:
أعلن الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي امس الثلاثاء عن تدشين مشروع محور قناة السويس. وجاء إعلان السيسي عن هذا المشروع الضخم من نادي هيئة قناة السويس حيث حضر الاحتفال بهذه المناسبة برفقة لفيف من الوزراء وكبار رجال الدولة. وفي كلمة له بهذه المناسبة التي تتزامن مع الذكرى 58 لتأميم قناة السويس،شدد السيسي على أن موقف القوات المسلحة من هذا المشروع لم يتغيرعن موقفها منه قبل ذلك، في إشارة إلى ملاحظات أبداها الجيش على مقترحات سابقة لهذا المشروع خلال حكم الرئيس المعزول محمد مرسي. وأوضح أن مراعاة الأمن القومي في الموافقة على مثل هذه المشروعات هي المحدد الرئيسي للمضي قدما في تنفيذها. واعلن السيسي ان الجيش هو المسؤول المباشر للإشراف على مشروعات تنمية محور قناة السويس. وقال في كلمة له خلال احتفال اقيم امس انه سيتم تمويل المشروع عن طريق بنوك وشركات أجنبية إضافة إلى أخرى مصرية . واطلق السيسي الثلاثاء مشروعا لحفر قناة سويس جديدة بطول 72 كلم وكلفة 4 مليارات دولار يأمل انجازه خلال عام واحد وذلك في اطار خطة لتطوير القناة كممر تجاري عالمي وتنشيط عجلة الاقتصاد المصري. ويشمل المشروع حفر قناة جديدة موازية بطول 72 كم وبتكلفة 29 مليار جنيه (4 مليار دولار اميركي) لتطوير قناة السويس التي يعد دخلها السنوي البالغ قرابة 5 مليارات دولار احد اهم مصادر العملة الصعبة للاقتصاد المصري المتدهور منذ الثورة التي اطاحت بالرئيس الأسبق حسني مبارك في فبراير 2011. وأعلن السيسي في موقع اطلاق حفر القناة الجديدة في مدينة الاسماعيلية، شرق، على قناة السويس بحضور مسؤولين حكومين وقادة عسكريين “بدء حفر قناة السويس الجديدة لتكون شريانا لخير مصر ولشعبنا العظيم وللعالم أجمع”. وجاء اطلاق المشروع في اجواء احتفالية شهدت اذاعة اغاني وطنية مصرية وسط تحليق من مقاتلات عسكرية. والقناة الجديدة جزء من مشروع كبير يستهدف تطوير قناة السويس ذاتها البالغ طولها 173 كم والتي افتتحت في العام 1869، وذلك عبر زيادة القدرة الاستيعابية لمرور السفن، وتقليل زمن مرور عبورها واتاحة ازدواجية مرورها، وتطوير الموانيء البحرية على القناة. وقال السيسي ان “الشركات الوطنية المصرية المختصة بهذا المشروع ستعمل تحت إشراف مباشر من القوات المسلحة”. وبرر السيسي قائد الجيش آنذاك استبعاد هذا المشروع ب”دواعي الامن القومي واعتبارات الأمن في سيناء” مضيفا ان “وزارة الدفاع قالت إن هذا ضد الأمن القومي المصري”. من جانبه قال الفريق مهاب مميش رئيس هيئة قناة السويس ان “المدة الزمنية المتوقعة لتنفيذ المشروع طبقا للحسابات الفنية تبلغ 3 سنوات (…) اجمالي التكلفة للحفر القناة الجديدة حوالي 29 مليار جنية”.
لكن السيسي قاطعه قائلا “مدة تنفيذ المشروع سنة واحدة فقط”الامر الذي كرره اكثر من مرة لاحقا. واضاف مميش ان المشروع يهدف الى ان “يجعل مصر مركزا صناعيا وتجاريا ولوجيستيا عالميا (…) وقبلة للاقتصاد ولحركة التجارة العالمية والاقليمية”، متابعا انه “سيزيد من الدخل القومي المصري من العملة الصعبة ويوفر أكثر من مليون فرصة عمل”. وأشار مميش إلى احتياج مصر الشديد لمشروع عملاق لدعم الاقتصاد، معتبرا أنه المشروع القومي لمصر في القرن الحادي والعشرين. وتابع :”سيتم إنشاء قناة السويس الجديدة موازية للقناة الحالية بإجمالي طول 72 كيلومترا منها 35 كيلومترا حفر جاف و37 كيلومترا توسعة وتعميق (لقناة السويس)”. ومن جانبه شدد الرئيس السيسي على أن حفر القناة الجديدة لابد أن يكون
بسواعد وتمويل المصريين فقط،وذلك بطرح أسهم وسندات للبنوك المصرية والمواطنين المصريين فقط. وأشار إلى أن “سيناء لها وضع حساس” ولابد أن تكون هذه النقطة حاضرة دائما في أذهان المصريين. وأوضح السيسي أن هناك 17 شركة وطنية مدنية ستعمل تحت إشراف مباشر من القوات المسلحة لتنفيذ المشروع. وأكد أن هناك من يريد “هدم المنطقة وهذا مقلق” ، وقال :”مش هنسمح لحد يهدم مصر مهما كان جوا أو بره. وما حدش يقدر يهزم شعب”. وتحدث السيسي عن المصريين في ليبيا وقال إنه يتم تسهيل جميع الإجراءات حول أوضاع العمالة المصرية في ليبيا ولن يكون هناك مشكلات في أي شيء يخص المصريين هناك. وأوضح أن “الأحداث التي تقع في ليبيا تلزمنا أن نكون على قدر من الحذر وحماية أمننا القومي” ، مطالبا المصريين بأن يكونوا على قلب رجل واحد. ووجه الرئيس المصري حديثه للإعلام ، قائلا :”لديك مسئولية عظيمة جدًا”، مستشهدا بالرئيس الراحل جمال عبد الناصر ، وقال :”كان محظوظًا لأنه كان بيتكلم والإعلام معاه”، مشيرًا إلى ضرورة الوعي الإعلامي والمسؤولية الكبيرة الملقاة عليهم، مطالبا بالمساعدة في “معركتنا للنهوض بالدولة”. من جهة اخرى تخطت البورصة المصرية حاجز 9 آلاف نقطة بختام تعاملات امس الثلاثاء وذلك لأول مرة منذ 6 سنوات، على خلفية تدشين مشروع قناة السويس الجديدة، ومدعومة بمشتريات أجنبية كثيفة وارتفع المؤشر الرئيسي إيجي إكس 30 ، الذي يضم أنشط 30 شركة مقيدة ، بنحو 1.04 % مسجلا 31ر9010 نقطة. كما أضاف مؤشر إيجي إكس 20 محدد الأوزان النسبية نحو 7ر1 % ليصل إلىمستوى 31ر10804 نقطة وزاد مؤشر الأسهم الصغيرة والمتوسطة إيجي إكس 70 بنحو 18ر0 % مسجلا 22ر628 نقطة وارتفع المؤشر الأوسع نطاقا إيجي إكس 100 بواقع 81ر0 % مسجلا 17ر1115 نقطة ومن المتوقع أن تصل إيرادات قناة السويس إلى 100 مليار دولار سنويا مقارنة بـ 5 مليارات دولار حاليا، وفقا لما ذكره التليفزيون الرسمي على موقعه الإلكتروني. على صعيد اخر أعلن المتحدث العسكري باسم القوات المسلحة المصرية مقتل ثلاثة “تكفيريين” والقبض على ستة من المطلوبين أمنيا خلال حملة أمنية بمحافظة شمال سيناء وقال المتحدث ، على صفحته الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك” امس الثلاثاء إن عناصر القوات المسلحة تمكنت أمس من مداهمة عدة بؤر
للعناصر الإرهابية والمتطرفة بشمال سيناء، وإن العملية أسفرت عن مقتل ثلاثة إرهابيين نتيجة تبادل إطلاق النار مع عناصر التأمين،فضلا عن القبض على ستة من المطلوبين أمنياً. وأشار المتحدث إلى أنه تدمير عربة دفع رباعي و16 دراجة بخارية بدون لوحات معدنية “تستغلها العناصر الإرهابية في تنفيذ عملياتها ضد قوات التأمين”.

إلى الأعلى