الخميس 20 سبتمبر 2018 م - ١٠ محرم ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / السياسة / الجيش السوري يعلن تحرير بادية دير الزور بالكامل من (داعش) .. ويحبط هجمات لـ(النصرة) على أطراف درعا
الجيش السوري يعلن تحرير بادية دير الزور بالكامل من (داعش) .. ويحبط هجمات لـ(النصرة) على أطراف درعا

الجيش السوري يعلن تحرير بادية دير الزور بالكامل من (داعش) .. ويحبط هجمات لـ(النصرة) على أطراف درعا

موسكو تنفي انسحابها من اتفاقية منطقة خفض التوتر بالجنوب

دمشق ـ الوطن :
أعلنت القيادة العامة للجيش والقوات المسلحة في سوريا تحرير كامل بادية دير الزور من إرهابيي تنظيم داعش الارهابي. وقالت القيادة العامة للجيش في بيان أوردته وكالة الأنباء السورية الرسمية “سانا” إن “القوات العاملة في دير الزور وبدعم من سلاح الجو في الجيش استكملت طرد تنظيم “داعش” من بادية دير الزور بالكامل وتطهير مساحة تقدر بـ5800 كيلومتر مربع بعد سلسلة معارك عنيفة خاضتها بكل بسالة ورجولة موقعة في صفوف الإرهابيين خسائر فادحة بالأفراد والمعدات”. وأشارت القيادة العامة للجيش إلى أنه “أمام اصرار رجال الجيش وضرباتهم القاصمة تداعت معاقل “داعش” ومقراته وأماكن انتشاره على مختلف المحاور والجبهات حتى الحدود الإدارية لمحافظة حمص ولاذ من تبقى من عصابات الإرهاب التكفيري بالفرار”.
كما شددت القيادة العامة على أن تطهير هذه المساحة الواسعة من البادية السورية والوصول إلى الحدود العراقية وسحق تنظيم “داعش” الإرهابي في تلك المنطقة “يؤكد الكفاءة العالية للمقاتل العربي السوري واصرار القيادة العامة للجيش على الاستمرار بملاحقة فلول التنظيمات الإرهابية على اختلاف مسمياتها إلى أن يعم الأمن والسلام والاستقرار ربوع الوطن ويتم تطهير كامل التراب السوري على امتداد جغرافيته من رجس الإرهاب التكفيري وداعميه إقليميا ودوليا”.
الى ذلك، أحبط الجيش السوري هجمات بعربات مفخخة شنها إرهابيون من تنظيم “جبهة النصرة”، على نقاط عسكرية في الأطراف الغربية والشرقية من مدينة درعا. وقال مصدر عسكري في تصريح لوكالة “سانا” السورية الرسمية: “المجموعات الإرهابية بزعامة جبهة النصرة، واصلت زعزعة الأمن والاستقرار في الجنوب ومنع الوصول بالمصالحات المحلية إلى التطبيق الفعلي، عبر شن عدد من العمليات الإرهابية الانتحارية بالعربات المفخخة على نقاط تمركز الجيش”. وأضاف المصدر: “وحدات الجيش والقوات المتحالفة معها تمكنت من صد هجمات المسلحين بواسطة المدافع، وقامت كذلك بعملية خاطفة مضادة ستهدفت مواقع تمركز النصرة في المنطقة وكبدتها خسائر كبيرة”. وأشار المصدر إلى أن العملية أسفرت عن تدمير أكثر من 10 سيارات دفع رباعي مزودة برشاشات ثقيلة ومدافع مضادة للطائرات إضافة إلى العديد من مواقع المدفعية والهاون والدبابات، واستولت على أعداد أخرى كانت بحوزة الإرهابيين.
في غضون ذلك، بدأت وحدات الجيش السوري بعملية تمهيد ناري أمام تقدم الوحدات العسكرية في القطاع الجنوبي الشرقي من المدينة باتجاه منشآت الصوامع بهدف قطع طرق وخطوط إمداد الإرهابيين من الريف الشرقي إلى درعا البلد ومنطقة طريق السد ودرعا البلد باتجاه الحدود الأردنية وذلك بعد ساعات على تحرير بلدتي بصر الحرير ومليحة العطش وإنهاء وجود إرهابيي “جبهة النصرة” فيهما. وكان مصدر عسكري أعلن استعادة السيطرة على بلدتي بصر الحرير ومليحة العطش في ريف درعا الشمالي الشرقي وتكبيد ارهابيي “جبهة النصرة” خسائر فادحة بالتوازي مع تقدم وحدات الجيش باتجاه أطرف بلدتي الحراك وناحتة على المحور ذاته. وأفاد المصدر في تصريح لـ سانا بأن وحدات الجيش بالتعاون مع القوات الحليفة والرديفة واصلت عملياتها العسكرية في دك أوكار وتجمعات إرهابيي “جبهة النصرة” المنتشرين إلى الشرق من مدينة إزرع وبسطت سيطرتها على بلدتي بصر الحرير ومليحة العطش أحد أبرز معاقل ارهابيي التنظيم التكفيري بالريف الشرقي.
من جانبها، فنّدت وزارة الدفاع الروسية أمس الأربعاء ما تناقلته بعض وسائل الإعلام من أنباء زعمت انسحاب روسيا من الاتفاق حول منطقة خفض التوتر في جنوب سوريا. وصرحت الوزارة في بيان لها: “ما زعمته وكالة الأنباء التركية “الأناضول” نقلا عن صفحة زائفة في شبكات التواصل الاجتماعي منسوبة لـ “قاعدة حميميم” عن انسحاب روسيا من اتفاقية منطقة خفض التوتر جنوب سوريا، مناقض للواقع”. وأوضح البيان أن قاعدة حميميم الروسية في سوريا لا تملك مواقع أو صفحات في شبكات التواصل الاجتماعي، مشيرا إلى أن كل المعلومات المتعلقة بعمل القوات الروسية في سوريا “لا يجري الإعلان عنها إلا عبر ممثلين عن وزارة الدفاع ومصادرها الإلكترونية الرسمية فقط”. وفي وقت سابق نقلت وكالة الأناضول عن صفحة زائفة منسوبة لقيادة قاعدة حميميم الجوية، ادعاءها أن روسيا خرجت من اتفاقية خفض التوتر في الجنوب السوري.

إلى الأعلى