الثلاثاء 25 سبتمبر 2018 م - ١٥ محرم ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / السياسة / الرئيس اللبناني: إسرائيل لا تزال ترفض ترسيم الحدود البحرية

الرئيس اللبناني: إسرائيل لا تزال ترفض ترسيم الحدود البحرية

أكد تصميمه على إيجاد الحلول لأزمة النازحين السوريين
بيروت ـ وكالات: اتهم الرئيس اللبناني ميشال عون إسرائيل بأنها ترفض ترسيم الحدود البحرية، التي لا يزال الجدل بين لبنان وإسرائيل حولها مستمرا منذ عدة سنوات. وجاء في تغريدة على حساب الرئاسة اللبنانية على موقع “تويتر” للتواصل الاجتماعي، أن “إسرائيل لا تزال ترفض ترسيم الحدود البحرية المجاورة للمنطقة الاقتصادية الخالصة التي انطلق التنقيب فيها عن النفط والغاز”. وأضافت الرئاسة اللبنانية في تغريدة أخرى أن “الوضع الأمني مستقر والدولة تمارس سيادتها على كل أراضيها باستثناء تلك التي تحتلها إسرائيل”. وكان وزير الطاقة الإسرائيلي يوفال شتاينيتز قد أعلن بداية الشهر الجاري أن هناك “أفكارا جديدة” بشأن وساطة أميركية لتسوية الجدل بين إسرائيل ولبنان، وأعرب عن اعتقاده بأن “اتفاقا جزئيا” قد يتم التوصل إليه خلال عام 2018. وكان نائب وزير الخارجية الأميركي لشؤون الشرق الأوسط ديفيد ساترفيلد قد قام بالوساطة بين بيروت وتل أبيب في وقت سابق لتسوية هذه القضية.
من جهة اخرى، أكد عون تصميم بلاده على إيجاد الحلول الضرورية لازمة النازحين السوريين التي تفوق قدرة لبنان . وقال خلال افتتاحه الدورة الوزارية الثلاثين للأسكوا ( اللجنة الاقتصادية والاجتماعية لغربي آسيا) في بيروت إن مشكلة النزوح السوري ” تفوق قدرة لبنان على تحمّل أعبائها، المالية والاقتصادية والأمنية، ونحن مصمّمون على إيجاد الحلول الضرورية لها”، متمنيا من المجتمعين العربي والدولي مساعدة بلاده على تحقيق هذا الهدف، ومساعدة النازحين على العودة إلى ديارهم في أقرب وقت ممكن. وأكد أن ” التقاء ممثلين عن دول اللجنة الاقتصادية والاجتماعية لغرب آسيا ونخبة من كبار المسؤولين والأكاديميين والمختصّين في بيروت، من أجل تنمية مستدامة وشاملة للوطن العربي، تأتي في وقت تتضافر فيه قوى الشرّ لكي تمزّق البلاد العربية، وتخيّر نسبة كبيرة من مواطنيها بين الموت أو حياة البؤس في مخيّمات النزوح. وقال “إننا في لبنان نعيش تحدّيات مشابهة تماما لتحدّيات التنمية المستدامة، من حيث ضرورة معالجة مشاكل الحاضر والاستعداد لمتطلّبات المستقبل”. وأضاف ” نحن مصمّمون على مجابهة الأزمات المتراكمة التي بدأت بالظهور قبل نصف قرن من الزمن واستمرّت على مدى سنوات وعقود” مؤكدا أن ” لا شيء ينقص لبنان لكي يحقّق أفضل النتائج الاقتصادية مقارنة باقتصاديات المنطقة، وكذلك اقتصاديات الدول الناشئة”. وأكد عون أن “ساعة الحساب مع الفساد قد حانت، فلا تهاون مع تحقيق المكاسب غير المشروعة عن طريق مخالفة القواعد الأخلاقية والقوانين والتعدّي على حقوق الدولة.”

إلى الأعلى